< <
1 / total: 6
الصراع ضدّ أديان الكفر

الصراع ضدّ أديان الكفر

(بَلْ نَقْذِفُ بِالْحَقِّ عَلَى الْبَاطِلِ فَيَدْمَغُهُ فَإِذَا هُوَ زَاهِقٌ وَلَكُمُ الْوَيْلُ مِمَّا تَصِفُونَ)
(سورة الأنبياء: 18)

 

المقـدّمة

من الوهلة الأولى، يمكن أن تتساءل عند قراءة هذا العنوان "أديان الكفر"، فعادة ما ترافق كلمة "الدين"  الوحيَ الإلهيَّ، وهذا ما يدركه الكثيرون. وهناك أيضا أديان أخرى "باطلة" مثل البوذية والهندوسية. ولذا يقترح استخدام كلمة "الكفر" كمفهوم يرفض الدّين تماماً وينكر وجود الله.

فهناك اليوم في أماكن كثيرة من العالم أنظمة معتقدات يتمسك بها الناس بشدّه مثل تمسكهم بالدين، ولكن لا يقال لها أديان.. وفي هذا الكتاب،  يشار إلى تلك المذاهب بـ"أديان الكفر" مثل المادية، والشيوعية، والداروينية (التي تعتبر الأساس العلمي المزعوم لهذه المذاهب)، ويشار إلى الكثير من الأنظمة الأخرى التي أساسها عدم االإيمان بالله. ويرجع ذلك ببساطة إلى ظهور وانتشار تلك المذاهب عبر الزمن حتى أصبحت أديانا في ذاتها، لديها نظم كاملة من الاعتقادات والممارسات. فجميعها لديها القادة المفكرون الخاصون بها، كما أن لديها الكتب غير القابلة للتعديل التي يحفظها أتباعها عن ظهر قلب. وتنتشر الديانات الباطلة بسرعة شديدة وتجذب العديد من الموالين لها والعاملين على سيادة  "أديان الكفر"، وجعلها دوماً تعارض دين الإسلام دين الحق والعدل، وهي تشد أيضا العاملين على طبع ونشر العديد من الكتب والمقالات التي تنشر الدعاية لصالح هذه الأديان والتي هي من صنع الإنسان.

ويعتبر القرآن هو أحد العوائق الكبرى التي تواجه أنصار أديان الكفر، فالقرآن هو المرشد الوحيد حاليا للطريق المستقيم الموحى به من عند الله تعالى. كما يصف القرآن الكريم بالتفصيل الثواب الذي سيناله من يجاهد ضد أديان الكفر، وعهد للمؤمنين بهذه المسؤولية الجليلة. وفي وقتنا الحاضر هناك حاجة كبيرة لأشخاص مخلصين يتولون الكشف عن "أديان الكفر" وبيان بطلانها ويبذلون الجهود الجادة لتحقيق هذا الغرض.

فخلال القرن العشرين وحتى يومنا هذا، ولعلها المرة الأولى عبرالتاريخ،  انتشرت "أديان الكفر" انتشاراً كبيرًا. ويذكر لنا القرآن الكريم طبيعة أصحاب تلك الأديان الباطلة بقوله: (وَيُجَادِلُ الَّذِينَ كَفَرُوا بِالْبَاطِلِ لِيُدْحِضُوا بِهِ الْحَقَّ) (الكهف: 56)، ولذلك، وخاصة في عصرنا هذا،  نجد أنه من الضروري المشاركة في هذا الجهاد الكبير الذي ذُكر في القرآن الكريم وإبطال جميع مذاهب الكفر عن طريق الفكر.

ويذكر الله سبحانه وتعالى عباده الذين يحملون على عاتقهم هذا الواجب الشريف بأمور مهمّة للغاية:

(بَلْ نَقْذِفُ بِالْحَقِّ عَلَى الْبَاطِلِ فَيَدْمَغُهُ فَإِذَا هُوَ زَاهِقٌ وَلَكُمُ الْوَيْلُ مِمَّا تَصِفُونَ) (الأنبياء: 18)

و بناء عليه،  فنحن نهدف للحد من الباطل بعرض الحقائق ألاساسية عن الماده ونظرية التطورالداروينية والتي ستجدها في الجزء الختامي لهذا الكتاب.

 

 


 
    
1 / total 6
يمكنك قراءة كتاب هارون يحيى الجهاد ضد أديان الكفر على الانترنت، ومشاركتها خلال شبكات الإنترنت الاجتماعية مثل الفيسبوك وتويتر، وتحميله على جهاز الكمبيوتر الخاص بك، واستخدامها في مناقشاتك و أبحاثك وأطروحاتك، ونشر نسخ أو إعادة إنتاجها على مواقع الويب أو المدونة (Web Log/Blog) الخاصة بك دون دفع أي رسوم حقوق الطبع والنشر، طالما أنك تقر هذا الموقع كمرجع.
عن الموقع | اصنع صفحتك الخاصة | اضف للمفضلة | RSS Feed
كل المواد التي تٌنشر على هذا الموقع , يمكن نسخها وواستنساخها بشرط اظهار الموقع كمرجع من دون دفع حقوق الطبع والنشر .
حقوق النشر والطبع لكافة الصور الشخصيه التي تخص السيد عدنان اوكتار ان كان في اعماله او في موقعنا فهي تخص ل ت د شتي للنشر العالمي . لا يمكن استخدام هذه الصور ولو حتى جزء بسيط منها من دون اذن كما انه لا يمكن نشرها .
© 1994 Harun Yahya. www.harunyahya.com
page_top