محمد '' صلى الله عليه وسلم''

تحميل الكتاب

Download (DOC)
Download (PDF)
تعليقات

فصول الكتاب

< <
1 / total: 7
محمد
صلى الله عليه وسلم





المدخل  


لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِمَنْ كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيرًا(21). الأحزاب – 21 – ".

إن سيدنا محمد ( ص ) وكما قال الله تعالى فيه ( ... ولكن رسول الله وخاتم النبيين) (سورة الأحزاب /40  ) حقا خاتم الأنبياء والمرسلين إلى الناس ، مؤيد بكتابه العزيز ، صاحب الخلق العظيم، مثال لخشية الله وممثل ذروة التقوى ، حبيب الله تعالى، والمثل الأعلى للبشرية، رفيع الدرجات عند الله، وولي المؤمنين وحبيبهم واقرب الناس إلى نفوسهم.
لقد تحمل خاتم الرسل ( ص ) مسؤولية جسيمة وحملا عظيما عندما تلقى الوحي " إنا سنلقي عليك قولا ثقيلا . المزمل – 5 – ". وقد بلغ الرسول ( ص ) الأمانة وأدى الرسالة أحسن أداء، واصبح قائد البشرية و حاديها إلى الهداية ومثالا يحتذى وهاديا إلى النور والهدى.  
نحن الذين لم نر وجه نبينا الأكرم ولم نعش عصره، لنا في الآيات القرآنية والأحاديث النبوية و أخبار سيرته الطاهرة، معالم واضحة للسير على طريقه والتشبه بأخلاقه والمجاهدة بصالح الأعمال لكي نكون تحت لواءه يوم القيامة وبالقرب منه ( ص ).
يتخذ بعض الناس والكثير من الشباب في أيامنا هذه، اناسا يعتبرونهم قدوة لهم يقلدونهم في أخلاقهم وأطوارهم وتصرفاتهم، وملبسهم ومظهرهم ، ويحاولون الاقتداء بهم ليكونوا مثلهم. غير إن اكثر هؤلاء ليسوا على سلوك قويم ولا يتبعون الطريق الصحيحة في الحياة، وهم لا يملكون نصيبا من الأخلاق. لذلك اصبح ترغيب الناس وحثهم على الاقتداء بأصحاب الأخلاق والسلوك القويم مسؤولية هامة بحد ذاته. إن على المسلم أن يدرك إذا أراد أن يقتدي بأحد ويتبع طريقته و يتمثل به، فلن يجد سوى نبينا محمد ( ص ) المثل الأعلى. وهذا ما تقرره الآية الكريمة
إن أنبياء الله ورسله جميعهم هم قدوة حسنة للمؤمنين، مثلهم كمثل سيدنا محمد ( ص )، وهم من رضي الله عنهم، يقول الله تعالى فيهم
"لَقَدْ كَانَ فِي قَصَصِهِمْ عِبْرَةٌ لِأُوْلِي الْأَلْبَابِ مَا كَانَ حَدِيثًا يُفْتَرَى وَلَكِنْ تَصْدِيقَ الَّذِي بَيْنَ يَدَيْهِ وَتَفْصِيلَ كُلِّ شَيْءٍ وَهُدًى وَرَحْمَةً لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ(111) " يوسف – 111 – ".
إن من أهداف هذا الكتاب التعريف والتذكير بجوانب عديدة من سيرة نبينا (ص) ، والترغيب في الاقتداء به والاهتداء بسيرته الجميلة و أخلاقه الحميدة. لقد ذكر لنا ( ص ) في الحديث
" تركت فيكم أمرين لن تضلوا ما تمسكتم بهما ، كتاب الله وسنة رسوله " 
وهل من وسيلة اطهر وأنقى من كتاب الله وسنة رسوله ؟. إن الرسول ( ص ) إلى جانب كونه مثالا ونموذجا يحتذى بأخلاقه الكريمة ، فانه دعى إلى التمسك بأفضل الخلق و أجمله
" اثقل شيء في ميزان المؤمن خلق حسن "  2 
وفي حديث آخر
" والذي نفسي بيده لا يدخل الجنة إلا حسن الأخلاق " 3.
وحري  بالمؤمنين برسالته والمقتدين بهديه أن يظهروا للبشرية جمعاء هذه الشمائل الفاضلة قولا وفعلا وعملا وبجميع الوسائل المتوفرة في عصرنا هذا. 
" وَمَا نُرْسِلُ الْمُرْسَلِينَ إِلَّا مُبَشِّرِينَ وَمُنذِرِينَ وَيُجَادِلُ الَّذِينَ كَفَرُوا بِالْبَاطِلِ لِيُدْحِضُوا بِهِ الْحَقَّ وَاتَّخَذُوا آيَاتِي وَمَا أُنْذِرُوا هُزُوًا(56)" سورة الكهف "  – 56 


وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنْ ذُكِّرَ بِآيَاتِ رَبِّهِ فَأَعْرَضَ عَنْهَا وَنَسِيَ مَا قَدَّمَتْ يَدَاهُ إِنَّا جَعَلْنَا عَلَى قُلُوبِهِمْ أَكِنَّةً أَنْ يَفْقَهُوهُ وَفِي آذَانِهِمْ وَقْرًا وَإِنْ تَدْعُهُمْ إِلَى الْهُدَى فَلَنْ يَهْتَدُوا إِذًا أَبَدًا(57). " سورة الكهف  - 57 - 


 


 
    
1 / total 7
يمكنك قراءة كتاب هارون يحيى محمد '' صلى الله عليه وسلم'' على الانترنت، ومشاركتها خلال شبكات الإنترنت الاجتماعية مثل الفيسبوك وتويتر، وتحميله على جهاز الكمبيوتر الخاص بك، واستخدامها في مناقشاتك و أبحاثك وأطروحاتك، ونشر نسخ أو إعادة إنتاجها على مواقع الويب أو المدونة (Web Log/Blog) الخاصة بك دون دفع أي رسوم حقوق الطبع والنشر، طالما أنك تقر هذا الموقع كمرجع.
عن الموقع | اصنع صفحتك الخاصة | اضف للمفضلة | RSS Feed
كل المواد التي تٌنشر على هذا الموقع , يمكن نسخها وواستنساخها بشرط اظهار الموقع كمرجع من دون دفع حقوق الطبع والنشر .
حقوق النشر والطبع لكافة الصور الشخصيه التي تخص السيد عدنان اوكتار ان كان في اعماله او في موقعنا فهي تخص ل ت د شتي للنشر العالمي . لا يمكن استخدام هذه الصور ولو حتى جزء بسيط منها من دون اذن كما انه لا يمكن نشرها .
© 1994 Harun Yahya. www.harunyahya.com
page_top