سيدنا إبراهيم '' عليه السلام'' و سيدنا لوط '' عليه السلام''

تحميل الكتاب

Download (DOC)
Download (PDF)
تعليقات

فصول الكتاب

< <
1 / total: 2
سيدنا إبراهيم " عليه السلام"
و
سيدنا لوط " عليه السلام"

 





المدخل:

إن جميع الأنبياء والمرسلين على مر التاريخ، دعوا البشرية إلى معرفة الله تعالى والإيمان به وتنزيهه وتوحيده وقبول عبوديتهم له دون شريك. وقاموا بتبليغ رسالة ودين الله، وكانوا نماذج وأمثلة للإقتداء بهم في طرز معاشهم وأخلاقهم وتصرفاتهم تجاه حوادث الدنيا ومستلزمات الحياة، وردود أفعالهم تجاه ما يجري على الأرض. وكذلك بشخصياتهم الفذة وشيمهم الكريمة. والأنبياء كما كانوا أمثلة صالحة للأقوام الذين تقاسموا العيش معهم، فأنهم – وكما جاء في القرآن من ذكر ميزاتهم وخصائصهم الفريدة – أيضا قدوة لجميع أهل الدين والإيمان وعلى مر الدهور والأزمان. وفي هذا جاء قوله تعالى
( لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِمَنْ كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الآخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيرًا(21)       ( الأحزاب)
ويقدر القرآن مميزات كل نبي وبكثير من التقدير والاعتزاز. لذا فإن على المؤمنين إدراك ذلك والانتباه إلى النواحي المضيئة والمنيرة من أوصاف الأنبياء، ويستخلصوا الدروس والعبر من تفاصيل حياتهم وسيرهم للإقتداء بها وجعلها دليلا في الحياة. ويلاحظ أن لكل نبي أسلوبه الخاص في دعوة قومه إلى الهداية ومعرفة الخالق سبحانه.
إن لصفات وخصائص الأقوام الذين عاش الأنبياء بينهم، تأثيرا مباشرا وواضحا في طريقة قيامهم بتبليغ الرسالة الربانية. كما وإن تأثير ردود أفعال أقوامهم وإجراءاتهم على الأنبياء ومن اتبعوهم من المؤمنين والمصاعب والعوائق التي وضعوها أمامهم، والتصرف الذي صدر تجاهها من الأنبياء علامات إرشادية وأضواء ومعالم على الطريق كما هي تجارب فذة لنا لأخذ الدروس والعبر منها.
إن الهدف والقصد من هذا الكتاب، تقديم حياة سيدنا إبراهيم ( ع)، ونبي الله لوط ( ع) الذي عاصره، وكما جاء في الآية:-
( قَدْ كَانَتْ لَكُمْ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ فِي إِبْرَاهِيمَ وَالَّذِينَ مَعَهُ إِذْ قَالُوا لِقَوْمِهِمْ إِنَّا بُرَآءُ مِنْكُمْ وَمِمَّا تَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ كَفَرْنَا بِكُمْ وَبَدَا بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمْ الْعَدَاوَةُ وَالْبَغْضَاءُ أَبَدًا حَتَّى تُؤْمِنُوا بِاللَّهِ وَحْدَهُ إِلا قَوْلَ إِبْرَاهِيمَ لِأَبِيهِ لأَسْتَغْفِرَنَّ لَكَ وَمَا أَمْلِكُ لَكَ مِنْ اللَّهِ مِنْ شَيْءٍ رَبَّنَا عَلَيْكَ تَوَكَّلْنَا وَإِلَيْكَ أَنَبْنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ(4)   ( الممتحنة)
من مديح وثناء، وإبراز الخصائص العالية في حياتهما لتكون عبرة وقدوة حسنة للمؤمنين. ومما لاشك فيه أن كل خلق أو شيمة لسيدنا إبراهيم ( ع) وسيدنا لوط( ع) التي ورد ذكرها في القرآن، عبر وحكم لا عد لها. وهذا ما سنحاول الدخول في تفاصيلها واستخلاص ما تتضمنها هذه الحكم من أمور وحقائق تنير لنا طريقنا ونقتبس منها ما يفيدنا للمضي على هداها في طريق الحياة.


 
    
1 / total 2
يمكنك قراءة كتاب هارون يحيى سيدنا إبراهيم '' عليه السلام'' و سيدنا لوط '' عليه السلام'' على الانترنت، ومشاركتها خلال شبكات الإنترنت الاجتماعية مثل الفيسبوك وتويتر، وتحميله على جهاز الكمبيوتر الخاص بك، واستخدامها في مناقشاتك و أبحاثك وأطروحاتك، ونشر نسخ أو إعادة إنتاجها على مواقع الويب أو المدونة (Web Log/Blog) الخاصة بك دون دفع أي رسوم حقوق الطبع والنشر، طالما أنك تقر هذا الموقع كمرجع.
عن الموقع | اصنع صفحتك الخاصة | اضف للمفضلة | RSS Feed
كل المواد التي تٌنشر على هذا الموقع , يمكن نسخها وواستنساخها بشرط اظهار الموقع كمرجع من دون دفع حقوق الطبع والنشر .
حقوق النشر والطبع لكافة الصور الشخصيه التي تخص السيد عدنان اوكتار ان كان في اعماله او في موقعنا فهي تخص ل ت د شتي للنشر العالمي . لا يمكن استخدام هذه الصور ولو حتى جزء بسيط منها من دون اذن كما انه لا يمكن نشرها .
© 1994 Harun Yahya. www.harunyahya.com
page_top