< <
1 / total: 9
الشرك : الإفك الأعظم - Harun Yahya
الشرك : الإفك الأعظم


إِنَّ اللّهَ لاَ يَغْفِرُ أَن يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَن يَشَاء وَمَن يُشْرِكْ بِاللّهِ فَقَدِ افْتَرَى إِثْمًا عَظِيمًا ) النساء 48)





المقدّمة        

يعلم معظم الناس أن الشرك إثم عظيم، ولكنهم لا يعتقدون بتبتاً أن له أيّة علاقة بهم. فهم يظنّون أنّ المشركين، الموصوفون بأنّهم يجعلون لله الشركاء، هم فقط أشخاصاً يعبدون الأصنام المنحوتة من الصخر والخشب، كما كان يفعل العرب الأوائل قبل الإسلام، الذين كانوا يعبدون الأصنام في الكعبة. غير أن الشرك في الواقع قد يكون أخفى بكثير من ذلك، وهو في الحقيقة منتشر اليوم بكثرة في العديد من المجتمعات.

يشمل الشرك كل هدف يضعه الإنسان لا يقصد به وجه الله تعالى، أو أن يضع رجاءه في شخص ما أو سبب من الأسباب معتمداً على هذه الجهات في تحقيق آماله ورغباته، وهو مؤمن بأن هذه الأشخاص أو الجهات تملك القوّة والقدرة المستقلة عن الله. فمتى فهمنا حقيقة الشرك والطريقة التي يتخفى بها، فإن علينا أن ننظر إليه كظاهرة قريبة جداً منا.

إن الشرك بالله أعظم إثم على الإطلاق. فهو إثم لا يغتفر وبالتالي يقود صاحبه إلى جهنم. فإذاً، على من يخشى الله ويعترف بربوبيته ويطمع بجنته أن يظل متيقظاً حيال هذا الأمر الخطير. غير أن الناس ليس باستطاعتهم تجنب هذا الإثم العظيم ما لم يعلموا تماماً ماهية الشرك وما هي الأمور التي تنضوي تحته وتؤدي إليه.

لقد ألف هذا الكتاب بهدف إظهار أن الشرك المذكور في القرآن منتشر بكثرة في مجتمعنا المعاصر. فنأمل أن يحقق هدفه المنشود وأن يساعد الناس بالتبرأ من أوثانهم والعودة إلى الله تعالى وحده بكل إخلاص، خالق كل شيء.

بالإضافة إلى ذلك، فإن الشرك على رأس قائمة الآثام التي يجب إجتنابها، لأن الذين يجعلون مع الله شركاء مذنبون بإرتكابهم إثم كبير بحقه. وقد ذكر الله في القرآن الكريم انه تعالى يغفر الذنوب كلها إلا أن يشرك به. فالشرك ذنب كبير وافتراء عظيم:

إِنَّ اللّهَ لاَ يَغْفِرُ أَن يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَن يَشَاء وَمَن يُشْرِكْ بِاللّهِ فَقَدْ ضَلَّ ضَلاَلاً بَعِيدًا ( النساء:116)

هنا تكمن أهميّة إجتناب الشرك. فبما أنالله لا يغفر هذا الذنب العظيم، فإنه يدعو الناس إلى إجتنابه بكل الوسائل والأثمان وذلك بالإمتناع عن الشرك به تعالى. فمثلاً، فإن النبي لقمان (ع) كان يقول لإبنه وهو يعظه:

وَإِذْ قَالَ لُقْمَانُ لِابْنِهِ وَهُوَ يَعِظُهُ يَا بُنَيَّ لَا تُشْرِكْ بِاللَّهِ إِنَّ الشِّرْكَ لَظُلْمٌ عَظِيمٌ (لقمان:13)

سبب آخر لإحجتناب الشرك هو أنه يذهب بكل أعمال الإنسان هباءً ويجعلها حسرات عليه بسبب ضلال سعيه:

وَلَقَدْ أُوحِيَ إِلَيْكَ وَإِلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكَ لَئِنْ أَشْرَكْتَ لَيَحْبَطَنَّ عَمَلُكَ وَلَتَكُونَنَّ مِنَ الْخَاسِرِينَ (الزمر:65)

من الواضح أن الشرك بالله ذنب خطير يودي بالإنسان إلى جهنم. فإذاً، على من يخشى الله ويعترف بربوبيته ويطمع بجنته أن يظل متيقظاً حيال هذا الأمر الخطير. غير أن الناس ليس باستطاعتهم تجنب هذا الإثم العظيم ما لم يعلموا تماماً ماهية الشرك وما هي الأمور التي تنضوي تحته وتؤدي إليه.

لقد ألف هذا الكتاب بهدف إظهار أن الشرك المذكور في القرآن منتشر بكثرة في مجتمعنا المعاصر. فنأمل أن يحقق هدفه المنشود وأن يعين الناس على التبرأ من أوثانهم والعودة إلى الله تعالى وحده بكل إخلاص، خالق كل شيء.

على القارئ أن يدرك أيضاً أن الشرك ليس مقتصراً على الأزمنة الغابرة أو المجتمعات البدائية، بل هو أقرب إليهم ممّا يظنون. ولهذا، فإنه يجب أن يشكل إهتماماً كبيراً بالنسبة إليهم. إن الذين يشعرون بعدم حاجتهم للتفكر في هذا الأمر لن يتمكنوا من الإستفادة من المعلومات المذكورة في هذا الكتاب. بمعنى آخر، إذا كان هؤلاء يمارسون الشرك فإنهم سيبقون على هذه الحال وسيلقون الله تعالى بهذا الذنب العظيم.

فإذاً، عليك بقراءة هذا الكتاب بتمعن وإخلاص وكأنه كتب خصيصاً لك. تفكر فيه يصدقٍ وتأمل بالأمثلة القرآنية، ثم قرر ما إذا كانت معتقداتك وأعمالك تمت إلى الشرك بأية صلة. بما أننا جميعاً ضعفاء وقابلين للوقوع في الخطأ، فإن ما يهم هو معرفة أخطائنا وتصحيحها فوراً.                       

    
1 / total 9
يمكنك قراءة كتاب هارون يحيى الشرك : الإفك الأعظم على الانترنت، ومشاركتها خلال شبكات الإنترنت الاجتماعية مثل الفيسبوك وتويتر، وتحميله على جهاز الكمبيوتر الخاص بك، واستخدامها في مناقشاتك و أبحاثك وأطروحاتك، ونشر نسخ أو إعادة إنتاجها على مواقع الويب أو المدونة (Web Log/Blog) الخاصة بك دون دفع أي رسوم حقوق الطبع والنشر، طالما أنك تقر هذا الموقع كمرجع.
عن الموقع | اصنع صفحتك الخاصة | اضف للمفضلة | RSS Feed
كل المواد التي تٌنشر على هذا الموقع , يمكن نسخها وواستنساخها بشرط اظهار الموقع كمرجع من دون دفع حقوق الطبع والنشر .
حقوق النشر والطبع لكافة الصور الشخصيه التي تخص السيد عدنان اوكتار ان كان في اعماله او في موقعنا فهي تخص ل ت د شتي للنشر العالمي . لا يمكن استخدام هذه الصور ولو حتى جزء بسيط منها من دون اذن كما انه لا يمكن نشرها .
© 1994 Harun Yahya. www.harunyahya.com
page_top