نحن الوحيدون الذين أثبتنا بطلان النظرية الداروينية التي وافق عليها 8 مليار شخص

مقتطفات من بث حي للسيد عدنان أوكطار على قناة A9TV بتاريخ 6 يوليو 2015

عدنان أوكطار: لم يكن هناك أحد يقدر على التفكير في محاربة النظرية الداروينية في هذا العالم الضخم ذي الثمانية مليارات نسمة، وهو أمر لا يصدق. انظر، إننا الوحيدون الذين عملنا على هدم النظرية الداروينية ضمن 8 مليار شخص في هذا العالم، فالجميع بقي صامتًا من الخوف، وقد كانت الحكومات في جميع البلدان خاضعة للنظرية الداروينية في الـ 150 سنة الأخيرة، والعالم الإسلامي بأسره الآن يخضع للنظرية الداروينية بما فيهم عبد الحميد، وجميعهم يضع النظرية الداروينية في المناهج التعليمية الرسمية ويقوم بتدريسها في المدارس الابتدائية والإعدادية والثانوية وفي الجامعات في جميع الفصول تقريبًا، خاصة في المدارس الإعدادية والثانوية والجامعات، ولكن الحل بسيط للغاية، فقط قم بتقديم الأدلة الحفرية أو بتقديم التركيب البروتيني وانته من هذا الأمر، ولكنهم لم يستطيعوا التفكير في ذلك.

إنهم لا يزالون خائفين. على سبيل المثال، يدعي علماء الأرثوذكس التقليديون أن "النظرية الداروينية موجودة في القرآن"، ولكنهم يائسون، فعندما يجدون استبعاد حزب العمال الكردستاني صعبًا، يوافقون على منحهم الأراضي، وهؤلاء هم نفس الأشخاص الذين يقولون "فقط أعطهم ما يريدون، دعهم يفعلون ما يشاؤون". النظام الأرثوذكسي التقليدي هو نظام غريب مرن، وعلى ما يبدو فهم يحضرون مع فرق مهتر ويقرأون أشعار نجيب فاضل، ولكنهم عمليًا جبناء ويائسون، وهم لا يملكون القوة للمقاومة أو ليكونوا أبطالًا بهذه الطريقة، فهم خائفون للغاية في نفوسهم.

 

شاهد على الهواء على HarunYahya.Tv

2016-03-03 13:13:27

عن الموقع | اصنع صفحتك الخاصة | اضف للمفضلة | RSS Feed
كل المواد التي تٌنشر على هذا الموقع , يمكن نسخها وواستنساخها بشرط اظهار الموقع كمرجع من دون دفع حقوق الطبع والنشر .
حقوق النشر والطبع لكافة الصور الشخصيه التي تخص السيد عدنان اوكتار ان كان في اعماله او في موقعنا فهي تخص ل ت د شتي للنشر العالمي . لا يمكن استخدام هذه الصور ولو حتى جزء بسيط منها من دون اذن كما انه لا يمكن نشرها .
© 1994 Harun Yahya. www.harunyahya.com
page_top