لا توجد في القرآن عداوة تجاه المسيحيين واليهود

مُقتطف من البث المباشر لحديث أ. عدنان أوكطار على قناة A9TV بتاريخ 5 نوفمبر 2015



عدنان أوكطار: يبدو أن هناك العديد من الناس ضد اليهود والمسيحيين في بلدنا. والأفظع من هذا، أن هؤلاء الناس يبنون عداوتهم على الدين، على الإسلام، كما لو كانوا يُمارسون بذلك عبادتهم بطريقة صحيحة. يحرصون على لعب دور البطل، ويحرصون على معاداة شيء ما.
 

قبل أن تُعارضهم، ألق نظرة على القرآن أولًا، ما الذي يأمرك به الله؟ "وَلَتَجِدَنَّ أَقْرَبَهُمْ مَوَدَّةً لِلَّذِينَ آمَنُوا الَّذِينَ قَالُوا إِنَّا نَصَارَى"، لكنهم يتجاهلون هذه الآية كما لو أنَّ الله لم يَقُلْها قط. في آية أخرى، يقول الله: "الْيَوْمَ أُحِلَّ لَكُمُ الطَّيِّبَاتُ ۖ وَطَعَامُ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ حِلٌّ لَّكُمْ وَطَعَامُكُمْ حِلٌّ لَّهُمْ ۖ وَالْمُحْصَنَاتُ مِنَ الْمُؤْمِنَاتِ وَالْمُحْصَنَاتُ مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِن قَبْلِكُمْ إِذَا آتَيْتُمُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ مُحْصِنِينَ غَيْرَ مُسَافِحِينَ وَلَا مُتَّخِذِي أَخْدَانٍ"، لماذا إذن يُبيح الله لك الزواج من هؤلاء الناس إنْ كانوا غير مؤمنين؟ يقول الله العظيم: "وَطَعَامُ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ حِلٌّ لَّكُمْ" والاعتقاد بغير ذلك خطأ.

يشرح القرآن بالفعل المغالطات المتعلقة بهذا الشأن. عندما يتخلون عن هذا، يعني ذلك أنَّهم أصبحوا مسلمين. هل من الصعب الاعتراف بنبوَّة رسولنا (صلى الله عليه وسلم)؟

لقد تحدثت إلى اليهود بهذا الشأن، أخبرني حاخام رفيع المقام: "هذه حقيقة لا جدال فيها، بالنظر إلى الرسول محمد (صلى الله عليه وسلم)، نجد من الواضح أنَّه رسول". بمعنى آخر، قال: "هذه الحقيقة لا جدال فيها". ثم استطرد قائلًا: "لكن أنا يهودي، ولن أتخلى عن ديني. بحسب التوراة، لا يُمكنني التخلي عنه، لأننا ملزمون بهذا القانون الديني. نحن أهل سيدنا موسى (عليه السلام). ولا يمكننا التخلّي عن هذا المجتمع. لكن، أنا أقبل بكل تأكيد نبوَّة سيدنا محمد (صلى الله عليه وسلم)". هذا هو ما عليه الأمر إذًا لو أنك تقبل بنبوَّة محمد (عليه الصلاة والسلام). لو أنَّ شخصًا قال: "أشهد أن لا إله إلا الله وأن محمدًا رسول الله"، إذن يُصبح هذا المرء مسلمًا. طبقًا لديانته، هو مُلزم بالصلاة، وإعطاء الصدقات.

لو لم يفعل هذا، في أسوأ الأحوال يُصبح مسلمًا عاصيًا، لكنه سيكون مسلمًا على الرغم من هذا، أليس الأتراك مسلمين؟ لا يُقيم ملايين الناس الصلاة، ألا يُعتبرون مسلمين؟ إنَّهم كذلك، لكنَّهم لا يُؤدون الصلاة، هم يرتكبون معصية فحسب.

آيلين كوجامان: لقد أخبرتنا من قبل أنَّ قوانين الأديان السابقة قد أُرسلت كجزء من الإسلام في المقام الأول.

عدنان أوكطار: نعم، أعيدي ما قلتيه مرة أخرى من فضلك.

آيلين كوجامان: كل الديانات الصحيحة وقوانينها، أُرسلت كجزء من الإسلام. مُورس الإسلام منذ زمن نبي الله إبراهيم عليه السلام.

عدنان أوكطار: لسبب واحد، يقول الله: "وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا"، "شُعُوبًا"، لذا فمجتمع اليهود خُلق شعبًا، ولا يُمكنه هجر مجتمعه، مجتمع اليهود، بني إسرائيل، وهو ينتمي إلى هذا المجتمع. وأخيرًا، سيتقبل الرسول صلى الله عليه وسلم، هذا كل شيء. بعض الناس يُكنون الكراهية تجاه بعض الديانات الأقدم، على أي أساس يقومون بذلك؟ يبقى هذا سرًا.

آيلين كوجامان: إنَّهم يُعادون حتى أنبياء تلك الأديان.

عدنان أوكطار: نعم، فمثلًا، يسأل بعض الناس مُشيرين إلى سيدنا موسى (عليه السلام): "لماذا تهتم بالأنبياء اليهود؟" يغفلون حقيقة أنَّه رسول مسلم.

شاهد على الهواء على HarunYahya.Tv

2017-04-08 09:38:16

عن الموقع | اصنع صفحتك الخاصة | اضف للمفضلة | RSS Feed
كل المواد التي تٌنشر على هذا الموقع , يمكن نسخها وواستنساخها بشرط اظهار الموقع كمرجع من دون دفع حقوق الطبع والنشر .
حقوق النشر والطبع لكافة الصور الشخصيه التي تخص السيد عدنان اوكتار ان كان في اعماله او في موقعنا فهي تخص ل ت د شتي للنشر العالمي . لا يمكن استخدام هذه الصور ولو حتى جزء بسيط منها من دون اذن كما انه لا يمكن نشرها .
© 1994 Harun Yahya. www.harunyahya.com
page_top