سوف يرى الناس جمال الإسلام في عصر حضرة المهدي (عليه السلام)

مقتطف من محادثة حيَّة للسيد عدنان أوكتار، بُثَّت على قناة A9TV بتاريخ 29 أغسطس/آب 2016

 

 

عدنان أوكتار: سيكون لتركيا مستقبل باهر، إنني أضمن هذا، ستكون الدولة القائدة، وسيحكم الإسلام لمرة أخيرة، سيشهد الناس منظومة الإسلام الجميلة، وسيقولون: "لقد قلقنا منه لأكثر من 1000 عام من أجل لا شيء، والآن إننا نرى جماله"، سيقولون: "يمتلك الإسلام الموسيقى والتسلية، إننا نستمتع بالطعام كيفما نشاء، ونرتدي ما نرغب في ارتدائه، ونؤدي الصلوات، ونصوم، ونفعل كل هذا بدون حاجة لتعذيب أنفسنا".

إلا أنها ستكون الأخيرة، بعد كل جهودنا التي أدت إلى حكم الإسلام - وعلى الرغم من جميع أنواع التحذيرات - ولهذا السبب يعتبر علو الهمم أمرًا مهمًا، فبعد وفاة حضرة المهدي (عليه السلام)، سيتولى النبي عيسى المسيح (عليه السلام) أداء مهمته، إلا أن الناس سوف يشعرون بالحزن من غياب حضرة المهدي (عليه السلام). ولكن بعد وفاة المسيح عيسى (عليه السلام)، سيحدث انهيار معنوي لا يصدق. سيصير الناس، الذين كانوا مفعمين بالطاقة والقوة قبل يوم وفاته، خائرين وخاملين تقريبًا، وهنا ندرك تأثير المهديين، إن استمر نسل المهديين، فسوف يستمر لألف سنة أخرى. بعبارة أخرى، إن بقى حضرة المهدي (عليه السلام) قائدًا، فسوف يستمر حكم الإسلام.

إذا منح الله حضرة المهدي (عليه السلام) عمرًا يبلغ ألف عام، فسوف يثبت الإسلام. ولكن مع موت المخلصين الاثنين، حضرة المهدي (عليه السلام) والنبي عيسى المسيح (عليه السلام)، سوف يُدمَّر العالم أخلاقيًا. ما الذي حدث لتأكيدهم بأن المهديين غير مهمين؟ انظروا، سيكون هناك انهيار معنوي.

سيبقى القرآن والإسلام وستبقى جميع أنواع التعاليم موجودة، ولكن حتى في وجود هذا، لن يستطيع الناس الهروب من الانهيار. سيكونون مدمرين أخلاقيًا، سيكون هذا حتى 1543 هجريًا. يقول سعيد النورسي: "سوف يستمرون في واجبهم التنويري مظفرين حتى 1506، وبعد 1506 سيكون هذا سرًا وبانهزام". يقول "إن هذا يشير إلى نهاية أزمان أكبر وأعظم المجتمعات". انظروا، سعيد النورسي يشير إلى نهاية أزمان تلامذة حضرة المهدي (عليه السلام) باعتباره "أكبر وأعظم المجتمعات". يقول "إنها تشير إلى نهاية الأزمان لأعظم وأكبر المجتمعات". يقول سعيد النورسي "بالتأكيد، أنا أقول إن الله أعلم. ولكن، سورة الفاتحة وسورة العصر والأحاديث تعطي نفس الإشارة معًا. لذا فلدي إيمان قوي، لذا فهذا ما سيحدث". لنكتب تاريخ "1545 هجريًا" على حجر جرانيتي. إن استطاعوا أن يشهدوا العام 1546، فيمكنهم أن يعثروا علي في الآخرة، إن شاء الله.

شاهد على الهواء على HarunYahya.Tv

2017-05-10 11:45:40

عن الموقع | اصنع صفحتك الخاصة | اضف للمفضلة | RSS Feed
كل المواد التي تٌنشر على هذا الموقع , يمكن نسخها وواستنساخها بشرط اظهار الموقع كمرجع من دون دفع حقوق الطبع والنشر .
حقوق النشر والطبع لكافة الصور الشخصيه التي تخص السيد عدنان اوكتار ان كان في اعماله او في موقعنا فهي تخص ل ت د شتي للنشر العالمي . لا يمكن استخدام هذه الصور ولو حتى جزء بسيط منها من دون اذن كما انه لا يمكن نشرها .
© 1994 Harun Yahya. www.harunyahya.com
page_top