الأشخاص الذين يرغبون في القضاء على الطوائف الدينية ينتمون إلى الخلايا النائمة للدولة البريطانية العميقة

مقتطف من محادثة حيَّة للسيد عدنان أوكتار، بُثَّت على قناة A9TV بتاريخ 30 أغسطس/آب 2016

 

عدنان أوكتار: حسبما أرى، صارت الخلايا النائمة للدولة البريطانية العميقة نشطة. يبدو لي أن طلائع الدجّال، الذين يتظاهرون بأنهم مسلمون سنيون تقليديون، يخططون لمحو الإسلام من تركيا، إنهم يخططون للقضاء على كل المسلمين. حاولوا، وانظروا ما سوف يحدث، فلن يحدث شيء كهذا. إن الدولة البريطانية العميقة متورطة بحماقة في موقف صعب، وليس هناك داع لوجود قلق حول الطوائف المعتدلة. على سبيل المثال، "جماعة المنزل" موجودة منذ فترة طويلة، تحديدًا منذ عام 1979. إنهم أشخاص محترمون ومحبوبون ولطفاء، ولم يشاركوا على الإطلاق في أي أنشطة غامضة. ولطالما كانوا معتدلين ومخلصين، ودائمًا كانوا يسعون إلى الحفاظ على استقرار وأمن الدولة. ينطبق نفس الأمر على السليمانيين وأعضاء جماعة النور والآخرين، إنهم دائمًا يتحركون وفقًا لمبادئ الحفاظ على النظام والقيام بالأعمال البنَّاءة. حسبما أرى، أحكمت الدولة البريطانية العميقة قبضتها على طائفة واحدة ووضعتها تحت هيمنتها، لكنهم بكل وضوح يبقون على بعض الطوائف الأخرى دعمًا لهم. إن هؤلاء الذين يسعون إلى القضاء على الطوائف الدينية ينتمون إلى الخلايا النائمة للدولة البريطانية العميقة.

شاهد على الهواء على HarunYahya.Tv

2017-05-18 15:44:46

عن الموقع | اصنع صفحتك الخاصة | اضف للمفضلة | RSS Feed
كل المواد التي تٌنشر على هذا الموقع , يمكن نسخها وواستنساخها بشرط اظهار الموقع كمرجع من دون دفع حقوق الطبع والنشر .
حقوق النشر والطبع لكافة الصور الشخصيه التي تخص السيد عدنان اوكتار ان كان في اعماله او في موقعنا فهي تخص ل ت د شتي للنشر العالمي . لا يمكن استخدام هذه الصور ولو حتى جزء بسيط منها من دون اذن كما انه لا يمكن نشرها .
© 1994 Harun Yahya. www.harunyahya.com
page_top