القرآن لا يدين سوى مجموعة يهودية فاسدة محددة من الماضي وليس المجتمع اليهودي بأكمله

مقتطف من محادثة حيّة للسيد عدنان أوكتار، بُثَّت على قناة A9TV بتاريخ 21 ديسمبر/ كانون الأول 2016

 

عدنان أوكتار: يعتبر التأكيد على أن اليهود ملعونون من التصريحات الخاطئة. قدّم الله تعالى تفسيرًا واضحًا عن هذا في الآية 64 من سورة المائدة. ما الذي يقوله يهود ذلك العصر؟ إنهم يقولون "يَدُ اللَّهِ مَغْلُولَةٌ". من الذي يقول هذا؟ مجموعة محددة من اليهود. انظروا، مجموعة محددة من يهود ذلك العصر."غُلَّتْ أَيْدِيهِمْ..."، فالله لا يقول غُلّت أيديهم جميعًا؛ بل فقط من يقولون "يد الله مغلولة". "... وَلُعِنُوا بِمَا قَالُوا"، وهذا كل ما في الأمر. لُعنت تلك المجموعة فقط من اليهود. لا يوجد شيء من قبيل أن أمةً كاملةً من اليهود لُعنت، ليس ثمة شيءٌ من هذا القبيل. إن الله يلعن المشركين. لماذا لا تبرزون ذلك؟ يقول الله: "وَأَلْقَيْنَا بَيْنَهُمُ الْعَدَاوَةَ وَالْبَغْضَاءَ إِلَىٰ يَوْمِ الْقِيَامَةِ". لكن هذا ليس غريبًا على اليهود، وهذه العداوة والبغضاء توجد بين جميع الأمم. إذ يمكن مشاهدتها بين تنظيم القاعدة، وجبهة النصرة، وبين المسلمين نظرًا للحقيقة التي تشير إلى أن السنة والشيعة يدخلون في صراع متكرر. بعبارة أخرى، يقول الله هذا في إشارة إلى حادث منفصل.

أعوذ بالله من الشيطان الرجيم "لَيْسُوا سَوَاءً ۗ مِّنْ أَهْلِ الْكِتَابِ أُمَّةٌ قَائِمَةٌ يَتْلُونَ آيَاتِ اللَّهِ آنَاءَ اللَّيْلِ وَهُمْ يَسْجُدُونَ" (الآية 113، سورة آل عمران) أي من بين اليهود والمسيحيين. من هؤلاء؟ يقول الله "من أهل الكتاب". ليس "المحمديين"، بل "أهل الكتاب"، إن أوامر القرآن واضحة. "لَيْسُوا سَوَاءً ۗ مِّنْ أَهْلِ الْكِتَابِ أُمَّةٌ قَائِمَةٌ يَتْلُونَ آيَاتِ اللَّهِ آنَاءَ اللَّيْلِ وَهُمْ يَسْجُدُونَ (113) يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَيُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ وَأُولَٰئِكَ مِنَ الصَّالِحِينَ (114) وَمَا يَفْعَلُوا مِنْ خَيْرٍ فَلَن يُكْفَرُوهُ ۗ وَاللَّهُ عَلِيمٌ بِالْمُتَّقِينَ (115)" (آل عمران). فكيف إذًا تقولون إن جميع اليهود ملعونون؟ إن الله يثني عليهم. يوجد يهود ومسيحيون بين هؤلاء الناس، وهم أهل الكتاب حسبما يسميهم الله، فالله يستخدم لفظ "المسلمين" عندما يشير إلى المسلمين على وجه التحديد، وهؤلاء هم أهل الكتاب.

يقول الله تعالى في الآية 62 من سورة البقرة، أعوذ بالله من الشيطان الرجيم "إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَالَّذِينَ هَادُوا وَالنَّصَارَىٰ وَالصَّابِئِينَ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَعَمِلَ صَالِحًا فَلَهُمْ أَجْرُهُمْ عِندَ رَبِّهِمْ..."، بينما كنتم تزعمون أنهم ملعونون، وأن جميعهم ملعونون. "... وَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ" (الآية 62 من سورة البقرة). إن كنتم تتحدثون عن شخص لُعن حقًا، فإن هذا الشخص ينبغي أن يشعر بالخوف والحزن. لذا، فإن هذا يعني أن اليهود ليسوا ملعونين. يعني هذا أن مجموعةً خاصةً من اليهود ملعونة، وهي المجموعة التي وصف الله في القرآن خصائصها بالتفصيل.

شاهد على الهواء على HarunYahya.Tv

2017-08-06 17:42:32

عن الموقع | اصنع صفحتك الخاصة | اضف للمفضلة | RSS Feed
كل المواد التي تٌنشر على هذا الموقع , يمكن نسخها وواستنساخها بشرط اظهار الموقع كمرجع من دون دفع حقوق الطبع والنشر .
حقوق النشر والطبع لكافة الصور الشخصيه التي تخص السيد عدنان اوكتار ان كان في اعماله او في موقعنا فهي تخص ل ت د شتي للنشر العالمي . لا يمكن استخدام هذه الصور ولو حتى جزء بسيط منها من دون اذن كما انه لا يمكن نشرها .
© 1994 Harun Yahya. www.harunyahya.com
page_top