تحييد دور المنافقين يُضعف تأثير الدولة البريطانية العميقة

 مقتطف من حوار عدنان أوكتار المباشر على قناة A9TV المُذاع في الثاني عشر من ديسمبر/ كانون الأول لعام 2016

 

عدنان أوكتار: سوف يؤدي تحييد دور المنافقين في المجتمع أيضًا إلى تقليص دور جيش الدولة البريطانية العميقة. فجميع أعضاء الدولة البريطانية العميقة من المنافقين. وهؤلاء الأشخاص لا يستطيعون العيش إلا على شيء واحد فقط، وهو الغطرسة والتسلط. تمامًا كما لا يستطيع الجن أن يعيش بدون الماء، فالمنافقون لا يستطيعون التخلى عن أنانيتهم. بعبارة أخرى، يسيطر على عقول هؤلاء الأشخاص وأفكارهم، حب السيطرة والتحكم فقط. ولا شيء غيره. لذا، لا تكلف الدولة البريطانية العميقة نفسها جهدًا كبيرًا طالما أنهم يدركون تمامًا أن هناك جيشًا من المنافقين الانتهازيين على أتم استعداد للوقوف إلى جانبهم. وبالتالي عندما يُقال لأحد هؤلاء المنافقين "إنك بالفعل شخص استثنائي ومميز، إنك شخص ذكي، إنك شخص محنك وصاحب أسلوب متميز، أنت إنسان رائع ومختلف كليًا على عكس غيرك من أصحاب الفكر السطحي، والأغبياء، والمزعجين"، فإنهم يفقدون عقولهم من فرط المدح، ويصبحون رهن أهواء أسيادهم. كما أن الدولة البريطانية العميقة تعرف كيفية تجنيد هؤلاء المنافقين حق المعرفة. فإلقاء مثل هذه الكلمات على مسامع المنافقين، كفيل بسحرهم والتحكم بهم. وبالتالي، تجد أن هؤلاء الأشخاص غير الأسوياء، دائمًا ما يتعاملون بغطرسة وتكبر في كل لقاء. كما يتضح بسهولة أن هؤلاء الأشخاص يتعاملون وكأنهم يعلمون كل شيء. بالإضافة إلى أنهم يحبون لفت الأنظار والبروز بين الناس. ولأنهم يعرفون كل شيء، تراهم يضيفون أشياء جديدة باستمرار. إنهم يمارسون الكذب بشكل لا يوصف، وكأن هؤلاء المنافقين قد أحاطوا بعلم كل شيء. كل ما عليك هو توجيه أي سؤال لهم، وسوف يجيبونك بكل سهولة. فشخصياتهم تعكس هوسهم بوضوح.

شاهد على الهواء على HarunYahya.Tv

2017-08-10 10:52:09

عن الموقع | اصنع صفحتك الخاصة | اضف للمفضلة | RSS Feed
كل المواد التي تٌنشر على هذا الموقع , يمكن نسخها وواستنساخها بشرط اظهار الموقع كمرجع من دون دفع حقوق الطبع والنشر .
حقوق النشر والطبع لكافة الصور الشخصيه التي تخص السيد عدنان اوكتار ان كان في اعماله او في موقعنا فهي تخص ل ت د شتي للنشر العالمي . لا يمكن استخدام هذه الصور ولو حتى جزء بسيط منها من دون اذن كما انه لا يمكن نشرها .
© 1994 Harun Yahya. www.harunyahya.com
page_top