أشعلت الجاسوسة البريطانية جيرترود بيل ثورات العراق وسوريا والأردن في العهد العثماني


مقتطفات من لقاء مباشر للسيد عدنان أوكتار على A9TV بتاريخ 21 أغسطس 2016
 

عدنان أوكتار: تحت غطاء عملها عالمة للآثار، سافرت جيرترود بيل إلى الجنوب الشرقي، العراق وسوريا، ممهدة الطريق لإقامة دول صغيرة داخل الأراضي العثمانية. وبطبيعة الحال، كان لديها العديد من الأتباع والمتواطئين وغيرهم من المتآمرين، وكانوا جميعًا يتحركون بواسطة الدولة البريطانية العميقة، وتحت غطاء عملها عالمة آثار، حرضت جيرترود بيل على الانتفاضات في العراق وسوريا والأردن، قامت بدعاية عنصرية وداروينية. وبطبيعة الحال، تلقت أكوامًا من الذهب من بريطانيا لتنفيذ هذه الأنشطة.

 

هذه هي الجاسوسة الأنثى جيرترود بيل، هل ترى؟ استخدم البريطانيون العديد من النساء، ثم قتلت الدولة البريطانية العميقة هذه المرأة. انظر، بعد أن استغلوها، تخلصوا منها. ماتا هاري، وغيرها الكثير، كانوا يستخدمون المئات من الجواسيس الإناث، قتلوها وجعلوها تبدو كحادثة انتحار.

شاهد على الهواء على HarunYahya.Tv

2017-09-17 16:03:12

عن الموقع | اصنع صفحتك الخاصة | اضف للمفضلة | RSS Feed
كل المواد التي تٌنشر على هذا الموقع , يمكن نسخها وواستنساخها بشرط اظهار الموقع كمرجع من دون دفع حقوق الطبع والنشر .
حقوق النشر والطبع لكافة الصور الشخصيه التي تخص السيد عدنان اوكتار ان كان في اعماله او في موقعنا فهي تخص ل ت د شتي للنشر العالمي . لا يمكن استخدام هذه الصور ولو حتى جزء بسيط منها من دون اذن كما انه لا يمكن نشرها .
© 1994 Harun Yahya. www.harunyahya.com
page_top