كيف نرى؟ إنها لمعجزة كبيرة أن نكون قادرين على إدراك انتقال الإلكترونات الضعيفة إلى الدماغ بصورة ثلاثية الأبعاد وواضحة

مقتطفات من لقاء مباشر للسيد عدنان أوكتار على قناة A9TV بتاريخ 15 فبراير 2017

 

عدنان أوكتار: شعور الإبصار مدهش، نحن نرى كل الألوان، العين بها سائل غائم، ما نوع السائل الموجود في العين؟

أوكتار بابونا: كما قلت، غائم، ناهيك عن حقيقة أن الخلايا العصبية البصرية وراءها مسدود. من الناحية الفنية، ينبغي أن يكون من المستحيل الإبصار، هناك طبقتان من الخلايا. عادةً، يجب أن تأتي الألياف من الخلف، ولكن لسبب ما، يجعلها الله تخرج من الجبهة. تُعرقل الخلايا البصرية تماماً من الألياف. هناك طبقتان من الخلايا، وهناك الأوعية الدموية كذلك مما يزيد من عرقلة الرؤية، سائل العين نفسه ليس واضحًا تمامًا، وبعبارة أخرى، فمن المستحيل من الناحية الفنية للرؤية الوصول إلى هنا.

عدنان أوكتار: أليس سائل العين غائم؟

أوكتار بابونا: هو كذلك.

عدنان أوكتار: هناك أيضًا العدسة، التي بها نسيج هلامي الملمس.

أوكتار بابونا: نعم، إنها شفافة ولكن لا تزال هكذا.

 عدنان أوكتار: لذلك، لا يوجد مثل هذا الهيكل الذي يمكنه تحقيق مثل هذه الصورة الواضحة.

أوكتار بابونا: ليس هناك. في الواقع، فإنه من المستحيل للعين أن ترى لكونها مسدودة تمامًا.

عدنان أوكتار: هل يمكنك أن تخبرنا المزيد عن ذلك.

أوكتار بابونا: العين لها شكل كروي وتوجد الأعصاب البصرية في الجزء الخلفي. في الطبيعي، كان ينبغي أن تتاح لها الرؤية دون أي عائق للعين، ومع ذلك، هناك طبقتان من الخلايا أمامها. تُعرقل من قبل طبقتين من الخلايا، أمام هذه الخلايا، هناك ألياف تخرج من كل خلية واحدةـ جلبها الله كلها ​​إلى الجزء الأمامي من العين، في حين أنها كانت يجب أن تتركز عادةً في الجزء الخلفي منها، هذه الألياف تقف أيضًا في طريق العين، هناك الملايين من الألياف العصبية.

عدنان أوكتار: ماذا يوجد في الجزء الخلفي من العين؟

أوكتار بابونا: هناك ألياف عصبية تخرج من الجزء الخلفي من العين التي تشبه الكابل، ويسمى هذا المكان "النقطة العمياء"؛ لا توجد خلايا حساسة للرؤية هناك، وهذا يعني أننا عادةً لا نرى مساحة 1-2 متر عندما ننظر مباشرةً إلى الأمام نظرًا لحقيقة وجود الألياف العصبية، وهذا الكابل يخرج من العين، هذه المنطقة لا تتوافق مع أي صورة.

عدنان أوكتار: أين تقع تلك الأعصاب البصرية؟
 

أوكتار بابونا: تقع الأعصاب البصرية أمام المستقبلات الضوئية. وبعبارة أخرى، هي في نهاية تلقي الضوء، إنها تعيق العين.

عدنان أوكتار: هل يمكن أن تصفها على مجسم كروي؟ دعونا نعتبر أن هذه هي العين، تخيل أن الضوء قادم من هذا الجانب.

أوكتار بابونا: ضوء قادم من هذا الجانب، وهنا تكمن العدسة، في ظهرها تكمن المستقبلات الضوئية.


عدنان أوكتار: هل هذا صحيح؟ هل يقعون تمامًا وراء العين؟
أوكتار بابونا: نعم، في أقصى مكان.

 

عدنان أوكتار: مدهش، إذن ما الذي يكمن في الجبهة؟

أوكتار بابونا: العدسة.

عدنان أوكتار: لا، ليس العدسة، أعني ما الذي يقع أمام المستقبلات الضوئية؟

أوكتار بابونا: هناك طبقتان من الخلايا أمام المستقبلات الضوئية التي تعيق الرؤية، بالإضافة إلى ذلك، هناك الملايين من الألياف العصبية تخرج من كل خلية بصرية واحدة.

عدنان أوكتار: وهي تقع حيث تشير يدك.
 

أوكتار بابونا: نعم، هي كذلك.

عدنان أوكتار: تلك المنطقة صلبة، وبعبارة أخرى، ليس هناك مجال للضوء كي يمر من هناك.

أوكتار بابونا: ليس هناك، فمن المستحيل للضوء أن يمر من هناك، وعلاوة على ذلك، لا توجد ألياف عصبية في الخلف، فهي تقع أمام العين بطريقة تعيق العين.

عدنان أوكتار: بالإضافة إلى ذلك، توجد طبقتان من الخلايا هناك.

أوكتار بابونا: هناك طبقتان من الخلايا، مما يجعلها ثلاث طبقات في المجموع. تتم عرقلة العين عن طريق الخلايا العصبية البصرية وكذلك طبقتين من الخلايا.

عدنان أوكتار: المستقبلات الضوئية في الجزء الخلفي من العين.

أوكتار بابونا: في الجزء الخلفي.

عدنان أوكتار: هذا أمر لا يمكن تفسيره تمامًا.

أوكتار بابونا: ناهيك عن حقيقة أن هناك أيضًا الأوعية الدموية المتشعبة أمامها، ترى العين من خلال هذه الأوعية.

عدنان أوكتار: هذا يعني أن الرؤية لا علاقة لها بهذا، لا يصدق، إن البصر يحدث بطريقة مباشرة، إلى جانب ذلك، خلقها الله بطريقة يمكن فهمها بسهولة من قبل الناس، هذا لا علاقة له بالعين، لأن العين يجب أن توفر إشارات كهربائية لنقل الصورة، ولكن الظروف غير مواتية للغاية لهذا النقل، هذا النظام التصويري الأكثر تعبًا، لأن هناك حاجة إلى عدسة عالية الجودة وخلفية واضحة تمامًا لتكون قادرة على تحقيق صورة واضحة نسبيًا، والتي لن تكون واضحة تمامًا حتى مع ذلك. هذه الصورة الواضحة لا يمكن أن تتحقق حتى مع وجود كاميرا كبيرة أو عدسة عالية الجودة، لأن الصورة التي تنتجها العين ثلاثية الأبعاد وواضحة جدًا، تظهر الصورة مباشرةً، وينبغي أن نولي اهتمامًا كبيرًا لهذا الموضوع. في الواقع، يجب علينا أن نبرهن على ذلك باستخدام أكبر، تشبه الجرة، لا يصدق، تقع الصورة على العين، وتحول العين الصورة إلى تيار كهربائي وتنقله إلى الدماغ، والمسؤول عن الإبصار في الدماغ يستقبله، إلى جانب ذلك، فإن الصورة المرسلة كهربائيًا تكون بأدنى جودة ووات. العين التي ترى بوضوح لا تحتاج هذه الإشارات الكهربائية الضعيفة، إنها لا تحتاج إلى هذا على الإطلاق. وعلاوة على ذلك، فإن حقيقة أن تستقبل الصورة من الكهرباء لا تصدق تمامًا. يُتلقي التيار الكهربائي، ويدرك شخص أنها صورة، لا يُصدق، وصورة واضحة تمامًا. يتم استقبال التيار الكهربائي باستمرار، والتي ينظر إليها من قبل شخص كصورة ثلاثية الأبعاد واضحة، لا يصدق، يتم إنشاء الرؤية مباشرة من الله.

واسمحوا لي أن أقول الآن، بعض الناس الحمقى يعتقدون أنني أسأل كل هذه الأسئلة لأنني جاهل في هذا الموضوع، ولكني أستخدم هذه الطريقة حتى يتمكن الشخص الأقل تعليمًا من فهمها، بعض الناس المنفتحين يقولون: "انظروا إليه، لقد تعلم هذا للتو"، أنا مؤلف كتاب بعنوان "معجزة في العين".

أوكتار بابونا: سيد أوكتار، لدينا النشرة التي نشرتها قبل 35 عامًا فيما يتعلق بنظرية التطور، لقد كتبت عن هذه القضية تحت عنوان "الحقيقة وراء هذه المسألة"، في الفصل الأخير من النشرة.

عدنان أوكتار: أنا أوضح ذلك بطريقة مناسبة للشخص العادي بحيث يمكن للجميع فهمها جيدًا، تلك أفضل طريقة لفهم ذلك، فهم لا يستطيعون أن يفهموا متى قيلت بأسلوب أدبي، أنا أشرحها بهذه الطريقة حتى يتمكن الناس من فهمها، وسوف أستخدم تلك الطريقة من الأسئلة مرة أخرى في المستقبل، تلك أفضل وسيلة لفهم ذلك، ستكون غير مفهومة بطريقة أخرى.

أوكتار بابونا: سيد أوكتار، كنت قد سألت الخبراء الأكثر شهرة حول هذا الموضوع. عندما شرحت بهذه الطريقة، كانت إجابتهم: "دعونا نتجنب هذا الموضوع".

عدنان أوكتار: "دعونا نتجنب هذا الموضوع"، دعونا نتجنب هذا، دعونا نتجنب ذلك. هذا الأسلوب البسيط من الشرح هو أفضل طريقة لنشر الدين. وبهذه الطريقة، يمكن فهم هذا الموضوع بسهولة من قبل الجد، ومن قبل طلاب الكلية الأذكياء، أو الأستاذ المشارك. يمكن للجميع فهمها بسهولة، لا أحد يستطيع أن يقول إنها معقدة جدًا لنفهمها. وإلا، إذا قرأناها من كتاب، فهم لن يفهموها. في بعض الحالات، حتى الأستاذة قد تفشل في فهمها ورؤية السبب الكامن وراء ذلك، وهنا نؤكد أيضًا على الحكمة الكامنة وراء ذلك.

شاهد على الهواء على HarunYahya.Tv

2017-10-16 11:25:06
عن الموقع | اصنع صفحتك الخاصة | اضف للمفضلة | RSS Feed
كل المواد التي تٌنشر على هذا الموقع , يمكن نسخها وواستنساخها بشرط اظهار الموقع كمرجع من دون دفع حقوق الطبع والنشر .
حقوق النشر والطبع لكافة الصور الشخصيه التي تخص السيد عدنان اوكتار ان كان في اعماله او في موقعنا فهي تخص ل ت د شتي للنشر العالمي . لا يمكن استخدام هذه الصور ولو حتى جزء بسيط منها من دون اذن كما انه لا يمكن نشرها .
© 1994 Harun Yahya. www.harunyahya.com
page_top