من يتصوّرون أن الجنة عبارة فقط عن أماكن خضراء، يَستغربُون من التّكنولوجيا والمراكب والسّيارات الموجودة فيها

من حوار مع عدنان أوقطار في قناة A9  بتاريخ 6 أبريل 2015م

ADNAN OKTAR:

عدنان أوقطار: يبدو أنّ ما قلته عن الجنّة من كلام قد أحدث ضجّة. عندما تُذكر الجنة، يظنّ هؤلاء أنّها عبارة عن أنهار جارية يتجوّل حولها أجدادنا بملابسهم الطّويلة. هذا ضربٌ من الفهم لأجواءِ الدّار الآخرة. يَأخذ المرءُ ثمرة الموز ويَأكلها، هذا كلّ ما في الأمر؛ ولاَ توجد تكنولوجيا أو حُسْن أو جمال، تمامًا مثل القرية، مثل الباديةِ، هُناك يتجوّل النّاس، هذا كلّ ما في الأمر.

يعتقدون أنّه في هذا المكان تُحلّق الطّيور، والحال أنّ هذه الدّنيا هي مجرّد نموذج للجنّة، ولنضرب مثالاً على ذلك سُرعة السّيارة، فهي مجرّد نموذج ومثال خُلق للنّاس.   

لقد خُلق هذا المثال للتّأكيد على أنّ حقيقته في الجنّة، كما أنّ القصر خُلق للتّأكيد على أنّ أصل حقيقتِه في الجنّة.   

القرآن الكريم يقُول مثلا " وَتَرَى الْفُلْكَ مَوَاخِرَ فِيهِ"، فالله تعالى حبّب الفُلك للنّاس، وحبّب لهم الأشْرعة والمراكب.   

وهو بذلك يؤكّد على وجود مثل هذه الأشياء في الجنّة، هو بذلك يُريد أن يتنبّه النّاس ويفتحوا أعيُنهم لكلّ واحدة من هذه الأشياء وهذه الوسائل. هذا ما يقوله اللّه تعالى بشكل عام.  

يقول مثلا "إنّ شخصًا يريد أن يذهب من مكان إلى مكان آخر" ، يقول إنه يركب "حصانًا من الياقوت". نعم حصانٌ من الياقُوت. هذا تعريف لسيّارة من نوعيّة غاية في الجَودة.

يقول هذا الحصان لا أرجل له، ليس عنده كذا وليس عنده كذا...، يقول إنه "يطير"، بمعنى أنه يتنقّل بسرعةٍ فائقةٍ، يَطير في السّماء، ويسير كذلك على الأرض. 

ماذا يعني هذا: توجد سُرعة في الجنّة، يوجد استمتاعٌ بلا خطر؛ فلا سيارة تنقلب، ولا سيّارة تتحطم. لا حاجة لرخصة قيادة. وعندما تُريد أن تركب وسيلةً ما تكُون على ذمّتك في التوّ.    

وعندما ترغبُ في العزف على آلة موسيقى يكون بإمكانك أن تستخدمها على الفور، لا حاجةَ لوقتٍ تضيّعه في التّعلّم.

لا خوفَ من المُرتفعات الشّاهقة، بإمكانك أن تحلّق مثل الطّير لآلاف الكِيلومترات، تفعلُ ذلك بالوَسيلة التي تَرُوق ل



2015-06-16 02:15:15

عن الموقع | اصنع صفحتك الخاصة | اضف للمفضلة | RSS Feed
كل المواد التي تٌنشر على هذا الموقع , يمكن نسخها وواستنساخها بشرط اظهار الموقع كمرجع من دون دفع حقوق الطبع والنشر .
حقوق النشر والطبع لكافة الصور الشخصيه التي تخص السيد عدنان اوكتار ان كان في اعماله او في موقعنا فهي تخص ل ت د شتي للنشر العالمي . لا يمكن استخدام هذه الصور ولو حتى جزء بسيط منها من دون اذن كما انه لا يمكن نشرها .
© 1994 Harun Yahya. www.harunyahya.com
page_top