روحانية‭ ‬رمضان‭ ‬في‭ ‬إسطنبول

قضاء‭ ‬شهر‭ ‬رمضان‭ ‬في‭ ‬إسطنبول‭ ‬دائمًا‭ ‬ما‭ ‬يكون‭ ‬له‭ ‬متعة‭ ‬ينفرد‭ ‬بها‭. ‬مآذن‭ ‬المساجد‭ ‬الواقعة‭ ‬على‭ ‬جانبي‭ ‬مضيق‭ ‬البسفور‭ ‬مزينة‭ ‬باللافتات‭. ‬تجعل‭ ‬أضواء‭ ‬اللافتات‭ ‬هذه‭ ‬المدينة‭ ‬المباركة‭ ‬أكثر‭ ‬إشراقًا‭. ‬تعلّق‭ ‬اللافتات‭ ‬بين‭ ‬مآذن‭ ‬بعض‭ ‬الجوامع‭ ‬حيث‭ ‬يقرأ‭ ‬عليها‭ ‬إما‭ ‬أسماء‭ ‬الله‭ ‬الحسنى‭ ‬أو‭ ‬أحاديث‭ ‬للنبي‭ ‬محمد،‭ ‬أو‭ ‬بعض‭ ‬العبارات‭ ‬مثل‭ ‬‮«‬أهلًا‭ ‬رمضان‮»‬‭. ‬الإضاءات‭ -‬خصيصًا‭- ‬على‭ ‬المآذن‭ ‬الستة‭ ‬للجامع‭ ‬الأزرق‭ (‬جامع‭ ‬السلطان‭ ‬أحمد‭) ‬أثناء‭ ‬الإفطار‭ ‬تقوِّي‭ ‬بشدّة‭ ‬المشاعر‭ ‬الروحانية‭ ‬التي‭ ‬تسيطر‭ ‬على‭ ‬هذه‭ ‬المدينة‭ ‬المقدسة‭.‬

في‭ ‬شهر‭ ‬رمضان،‭ ‬تنعم‭ ‬المدينة‭ ‬بوفرة‭ ‬أكبر‭. ‬تجذب‭ ‬حوانيت‭ ‬بيع‭ ‬الفواكه‭ ‬المجففة‭ ‬وغذاء‭ ‬الإفطار‭ ‬والحلويات‭ ‬أشخاصًا‭ ‬أكتر‭ ‬من‭ ‬المعتاد‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬الشهر،‭ ‬لأن‭ ‬الزيتون‭ ‬والجبن‭ ‬والمخبوزات‭ ‬والحلويات‭ ‬هي‭ ‬عادات‭ ‬قديمة‭ ‬في‭ ‬وجبات‭ ‬الإفطار‭. ‬تشتري‭ ‬كل‭ ‬عائلة‭ ‬أفضل‭ ‬طعام‭ ‬يمكنها‭ ‬تحمل‭ ‬نفقته‭ ‬لدعوات‭ ‬الإفطار‭. ‬تنتشر‭ ‬رائحة‭ ‬الخبز‭ ‬التركي‭ -‬خبز‭ ‬مخصص‭ ‬لرمضان‭- ‬آتية‭ ‬من‭ ‬المخابز‭ ‬التي‭ ‬يصطف‭ ‬عليها‭ ‬الناس‭. ‬تعتبر‭ ‬الصداقات‭ ‬والمحادثات‭ ‬الجميلة‭ ‬التي‭ ‬تبنى‭ ‬في‭ ‬هذه‭ ‬الصفوف‭ ‬أثناء‭ ‬الانتظار‭ ‬فرحة‭ ‬ينفرد‭ ‬بها‭ ‬رمضان‭.‬

عندما‭ ‬تبدأ‭ ‬الشمس‭ ‬في‭ ‬الغروب،‭ ‬يتجمع‭ ‬الأشخاص،‭ ‬الذين‭ ‬يختبرون‭ ‬قوة‭ ‬إرادتهم‭ ‬في‭ ‬الامتناع‭ ‬عن‭ ‬الطعام‭ ‬والمشروبات‭ ‬في‭ ‬النهار‭ ‬لينالوا‭ ‬ثواب‭ ‬الله،‭ ‬حول‭ ‬مائدة‭ ‬الإفطار‭ ‬وينتظرون‭ ‬أذان‭ ‬المغرب‭. ‬تراقب‭ ‬الأعين‭ ‬في‭ ‬هذه‭ ‬الأثناء‭ ‬الأنوار‭ ‬في‭ ‬محاريب‭ ‬المساجد‭: ‬عندما‭ ‬تضاء‭ ‬هذه‭ ‬الأنوار،‭ ‬تكون‭ ‬هذه‭ ‬علامة‭ ‬على‭ ‬وقت‭ ‬الإفطار‭.‬

في‭ ‬المجتمعات‭ ‬الإسلامية،‭ ‬من‭ ‬العادة‭ ‬أن‭ ‬تفطر‭ ‬على‭ ‬زيتون،‭ ‬أو‭ ‬التمر‭ ‬أو‭ ‬بالطبع‭ ‬الماء‭. ‬تجعل‭ ‬موائد‭ ‬الإفطار،‭ ‬التي‭ ‬تشبه‭ ‬موائد‭ ‬الأعياد‭ ‬الكبيرة،‭ ‬الناس‭ ‬يشكرون‭ ‬الله‭ ‬على‭ ‬النعم‭ ‬التي‭ ‬منحها‭ ‬لهم‭.‬

يعتبر‭ ‬الذهاب‭ ‬في‭ ‬زيارات‭ ‬للإفطار‭ ‬عرفًا‭ ‬رمضانيًا‭. ‬يدعو‭ -‬قبل‭ ‬أن‭ ‬يبدأ‭ ‬الإفطار‭- ‬أكبر‭ ‬شخص‭ ‬على‭ ‬المائدة‭ ‬بدعاء‭ ‬الإفطار،‭ ‬ثم‭ ‬يبدأ‭ ‬كل‭ ‬شخص‭ ‬بأكل‭ ‬وجبته‭. ‬الطعام‭ ‬الأساسي‭ ‬المتوافر‭ ‬على‭ ‬مائدة‭ ‬الإفطار‭ ‬هو‭ ‬طعام‭ ‬الإفطار‭ ‬العادي،‭ ‬والحساء‭ ‬وحلويات‭ ‬رمضان‭ ‬المألوفة‭ ‬مثل‭ ‬الجلاش،‭ ‬ينشط‭ ‬مثل‭ ‬هذا‭ ‬الطعام‭ ‬حاسة‭ ‬التذوق‭.‬

يشعر‭ ‬الشخص‭ ‬الذي‭ ‬يزور‭ ‬إسطنبول‭ ‬لأول‭ ‬مرة‭ ‬في‭ ‬رمضان‭ ‬بالحماسة‭ ‬عند‭ ‬سماع‭ ‬دوي‭ ‬مدفع‭ ‬خلال‭ ‬فترة‭ ‬الإفطار‭. ‬هذا‭ ‬التقليد،‭ ‬الذي‭ ‬بدأ‭ ‬لأول‭ ‬مرة‭ ‬في‭ ‬عام‭ ‬1821‭ ‬خلال‭ ‬الحقبة‭ ‬العثمانية‭ ‬بإطلاق‭ ‬المدفع‭ ‬الموجود‭ ‬في‭ ‬قلعة‭ ‬الأناضول،‭ ‬لا‭ ‬يزال‭ ‬قائمًا‭ ‬حتى‭ ‬يومنا‭ ‬هذا‭. ‬فصوت‭ ‬المدفع‭ ‬والأذان‭ ‬في‭ ‬نفس‭ ‬الوقت‭ ‬ينذران‭ ‬بوقت‭ ‬الإفطار‭.‬

ويعد‭ ‬الحفاظ‭ ‬على‭ ‬هذه‭ ‬التقاليد‭ ‬حية‭ ‬أمرًا‭ ‬جميلًا‭ ‬يجعل‭ ‬الناس‭ ‬يشعرون‭ ‬بروحانية‭ ‬رمضان‭ ‬بشكلٍ‭ ‬أعمق‭.‬

إن‭ ‬روح‭ ‬التضامن‭ ‬التي‭ ‬يذكرنا‭ ‬بها‭ ‬هذا‭ ‬الشهر‭ ‬المبارك‭ ‬تظهر‭ ‬بوضوح‭ ‬في‭ ‬الخيام‭ ‬الرمضانية‭ ‬الضخمة‭ ‬التي‭ ‬تقام‭ ‬أثناء‭ ‬الإفطار‭ ‬والسحور‭. ‬ويجتمع‭ ‬في‭ ‬هذه‭ ‬الخيام،‭ ‬التي‭ ‬تقام‭ ‬خاصة‭ ‬في‭ ‬الساحات‭ ‬الرئيسية‭ ‬في‭ ‬إسطنبول،‭ ‬الآلاف‭ ‬من‭ ‬المحتاجين‭ ‬مع‭ ‬بعضهم‭ ‬البعض‭ ‬أثناء‭ ‬الإفطار‭.‬

في‭ ‬الأجواء‭ ‬الروحية‭ ‬الجميلة‭ ‬التي‭ ‬يجلبها‭ ‬رمضان،‭ ‬المعروف‭ ‬باسم‭ ‬سلطان‭ ‬الأشهر‭ ‬الإحدى‭ ‬عشر،‭ ‬فإنه‭ ‬يذكرنا‭ ‬بالعديد‭ ‬من‭ ‬القضايا‭ ‬العميقة‭ ‬التي‭ ‬ينساها‭ ‬الكثيرون‭ ‬خلال‭ ‬العام‭: ‬في‭ ‬الواقع،‭ ‬هذه‭ ‬الروحانية‭ ‬لها‭ ‬تأثيرٌ‭ ‬كبير،‭ ‬حتى‭ ‬على‭ ‬أولئك‭ ‬الذين‭ ‬لا‭ ‬يصومون،‭ ‬أو‭ ‬حتى‭ ‬غير‭ ‬المسلمين‭. ‬كل‭ ‬هذه‭ ‬العادات‭ ‬الفريدة‭ ‬الخاصة‭ ‬برمضان‭ ‬تعزز‭ ‬الشعور‭ ‬بالحيوية‭ ‬الروحية‭ ‬وتصبح‭ ‬عاملًا‭ ‬أساسيًا‭ ‬في‭ ‬جعل‭ ‬الناس‭ ‬يصلون‭ ‬إلى‭ ‬عمق‭ ‬روحي‭ ‬عميق‭.‬

https://www.azzaman.com/?p=234737

2018-06-10 23:17:42

عن الموقع | اصنع صفحتك الخاصة | اضف للمفضلة | RSS Feed
كل المواد التي تٌنشر على هذا الموقع , يمكن نسخها وواستنساخها بشرط اظهار الموقع كمرجع من دون دفع حقوق الطبع والنشر .
حقوق النشر والطبع لكافة الصور الشخصيه التي تخص السيد عدنان اوكتار ان كان في اعماله او في موقعنا فهي تخص ل ت د شتي للنشر العالمي . لا يمكن استخدام هذه الصور ولو حتى جزء بسيط منها من دون اذن كما انه لا يمكن نشرها .
© 1994 Harun Yahya. www.harunyahya.com
page_top