كيف تجد الفراشات طريقها؟

في المنطقة المعتدلة ، هناك عدد قليل من الإمتدادات المزهرة لتغذية الفراشات بحيث يجب على هذه الحشرات الصغيرة الهجرة من أجل الوصول إلى أفضل حقول غذائية. تطير الفراشات في طريق مستقيم الى المروج المزهرة ، ولكن لدى وصولها تغير الفراشات سلوكها وتتصرف كما لو كانت تعيش هنالك منذ زمن. تأكل الزهور تتزاوج و تضع الإناث بيوضها. لكن حياتها المثالية على هذه الأرض لا تدوم إلا لفترة قصيرة من الزمن. ففي بضع دقائق أو أيام ، تهجر الفراشات الحقل ،
لا تهاجر الفراشات إلا في الأوقات الساخنة من النهار إذن فقط عندما تشرق الشمس. عندما تكون الشمس في غاية اللمعان ، تتموضع في خط على زاوية من الأفق. وحينما تتغير زاوية الشمس ، تحافظ على نفس الزاوية في الأفق. وكلما لا تزال الزاوية مستقرة ، فإن الاتجاه الذي تتحرك فيه الفراشات يتغير حوالي 15 درجة في الساعة. لكن على عكس الأنواع المعتدلة ، فالفراشات الاستوائية لا تغير مسار هجرتها على مدار اليوم
يتجه الفرد من الفراشات شرقا في الصباح و يبقى كذلك حتى هبوط الليل. في بداية الرحلة ، يأخذ جهته من ناحية الشمس ، لكنه فيما بعد لا يغير مساره مع تغير موضع الشمس ، كنتيجة لذلك ، يجب على الفراشة أن تعرف أن الشمس تغير موقعها ، وهي إذا غيرت مسارها نتيجة لذلك ، فإنها ستصل إلى المكان الخطأ. ويجب عليها أيضا أن تعرف ماهي بالنسبة إليها الجهة الصحيحة والخاطئة ، وأي إتجاه سيؤدي بها إلى الوجهة الصحيحة. كل فراشة لديها كل هذه المعرفة ، ولكن هذه المعرفة في حد ذاتها ليست كافية. يجب على كل فراشة تقييم المعلومات الضرورية عن موقعها واتخاذ قرار صائب. من الواضح أنه ليس من العقلاني الاعتقاد بأن كل هذا يعتمد على حكمة صغيرة تمتلكها الفراشة. الحقيقة هي أن الله قد خلق للفراشات كل المميزات التي تحتاجها خلال فترة حياتها حتى البوصلات الجيبية الأكثر دواما تفقد حساسيتها مع مرور الوقت بسبب التأثير الكهرومغناطيسي. ومع ذلك ، فقدرة هذه الفراشات الصغيرة على إيجاد طريقها ، الذي هو جانب هام من حياتها ، لا يتضرر بالمؤثرات الخارجية ، ولا يتخلى عنها أبدا أثناء رحلتها . خلق الله جميع أشكال الحياة على أكمل وجه. في آية من القرآن الكريم ، يكشف الله سبحانه وتعالى ما يلي حول خلقه المخلوقات

(والله خلق كل دابة من ماء فمنهم من يمشي على بطنه ومنهم من يمشي على رجليه ومنهم من يمشي على أربع يخلق الله ما يشاءإن الله على كل شيء قدير)

سورة النور 45

 

 

 

2010-08-10 04:57:28

عن الموقع | اصنع صفحتك الخاصة | اضف للمفضلة | RSS Feed
كل المواد التي تٌنشر على هذا الموقع , يمكن نسخها وواستنساخها بشرط اظهار الموقع كمرجع من دون دفع حقوق الطبع والنشر .
حقوق النشر والطبع لكافة الصور الشخصيه التي تخص السيد عدنان اوكتار ان كان في اعماله او في موقعنا فهي تخص ل ت د شتي للنشر العالمي . لا يمكن استخدام هذه الصور ولو حتى جزء بسيط منها من دون اذن كما انه لا يمكن نشرها .
© 1994 Harun Yahya. www.harunyahya.com
page_top