لقاءاتٌ شَيّقة 19 أيار / مايو 2015

حوارات شيقة مع عدنان أوقطار ( 19 ماي 2015، الساعة 12:00)

ERDEM ERTÜZÜN: 

أردم أرتوزون: أعزاءنا المشاهدين أهلا وسهلا بكم في برنامج حوارات شيقة

مرحبا بكم أستاذ عدنان.

ADNAN OKTAR:

عدنان أوقطار: أهلا وسهلا بكم، ومرحبا بالجميع

يقول الله تعالى في الآية رقم 42 من سورة فاطر: ( وَأَقْسَمُوا بِاللَّهِ جَهْدَ أَيْمَانِهِمْ لَئِنْ جَاءَهُمْ نَذِيرٌ لَيَكُونُنَّ أَهْدَى مِنْ إِحْدَى الأمَمِ فَلَمَّا جَاءَهُمْ نَذِيرٌ مَا زَادَهُمْ إِلا نُفُورًا )

تعلمون جيدا أن جميع العالم في الوقت الراهن ينتظر المهدي عليه السلام، الجميع في العالم الإسلامي سُنة كانوا أو شيعة أو وهابيين ينتظرونه. فإلى حدود سنة 1980 أوحتى سنة 1983 أو1984 ظهر بعد ذلك مفهوم خطير يحمل موقفا مضادا للمهدية باستثناء قسم قليل منهم. فماذا رأوا؟ وماذا فهموا؟، ومن رأوا؟. هذا فعلا أمر غامض جدا . ففي تلك الفترة بدأ الحديث عن المسيح الدجال، ولم يعد في المساجد سوى الحديث عن الدجال، والحديث عن المهدي عليه السلام وعلامات ظهور المسيح الدجال. وقد أخبرنا الرسول الله عليه وسلم أنهم سيتحدثون عن المهدي قبل ظهوره. ويقول إنهم سيتحدثون عن المهدي عليه السلام وعن الدجال في نفس الوقت، ولكن عندما يظهر المسيح الدجال فإن كل بقاع العالم لن تتحدث بعد ذلك عن المهدي عليه السلام. وهذه علامة من علامات ظهوره.  

انظر، هؤلاء عندما يأتيهم منذر يخوفهم فلا يزيدهم هذا إلا كرها. مما يدل على أن هذا الأمر قانون وسنة حدثت على مدار التاريخ البشري في كافة أنحاء العالم. فهم من ناحية ينتظرون المهدي لكن انتظارهم هذا لا يزيدهم إلا كرها وحقدا. فهم دائما يهيجون ويموجون ويتقلبون ويتخذون مواقف معادية، وهم كذلك دائما في كل عصر من العصور، وهذا في الحقيقة شيء غريب جدا، وهو ما يقتضيه الاختبار الرباني، لأنهم إذا قبلوا به عندما يأتي المهدي فلن يكون المهدي القادم امتحانا بل سيكون الثواب حينها قليلا . سيتحدونه، ولن يقبلوا به، وسيتهمونه بالكفر والضلال حتى يكون اختباره نجاحا قويا، لأن الأساسي هنا هو أن يفوز المهدي هناك. أي أن زيادة ثوابه وقيمته عند الله أمر بالغ الأهمية من الناحية الإيمانية، وإلا ماذا يمكن أن يكون؟ الأصل في الشيء أن الله هو الحاكم الحقيقي ولا يحتاج إلى مجيئ هذا الشخص، وقادر على أن يحكِّم الإسلام بسرعة البرق ، لكن ارتفاع قيمة هذا الشخص بالنسبة الى الله تعالى أمر مهم من الناحية المعنوية والمكانية. وسيُسأل هؤلاء في جهنم: " ألم يأتكم نذير؟" سيقولون" نعم جاءنا نذير"، وسيُقال لهم " لكنكم عاندتم ولم تقبلوا به". 

يقول الله تعالى في الآية 8 و9 من سورة الملك، بعد أعوذ بالله من الشيطان الرجيم: ( قَالُوا بَلَى قَدْ جَاءَنَا نَذِيرٌ فَكَذَّبْنَا ...). هم هكذا دائما في كل الأحقاب الزمنية، في عهد سيدنا ابراهيم عليه السلام، وسيدنا عيسى عليه السلام، وسيدنا موسى عليه السلام ، وفي عهد إسحاق عليه السلام وفي عهد سيدنا نوح عليه السلام.

 

انظر، تقول الآية 9 من سورة الملك " ... إِنْ أَنتُمْ إِلاَّ فِي ضَلالٍ كَبِيرٍ"، أي قالوا لهم أنتم جميعا في ظلال. هم  يقولون " أنت ليس لك أي صلة بالدين" ، وأنك مضل تتحدث لنا عن أشياء جديدة ليست من ديننا الذي عشناه وليست من عاداتنا وتقاليدنا . لهذا السبب نجد جُبَّلي أحمد أيضا يصرخ بصوت مرتفع و يقول " هناك توافق مع المسيح الدجال، وعندما يظهر المهدي عليه السلام فلن يعترف به" . انظر يقول إنه لن يعترف بالمهدي عليه السلام، ولكنه يتوافق مع المسيح الدجال" . والآن،  لِمَ لا يقبل رجل أورثودوكسي متمسك بتقاليده  برجل أورثودوكسي متزمت أكثر منه؟ هو يحبه كثيرا أي يعجبه جدا. يقول دائما " كم هو تقي!"  يعجبه إذا كان متزمتا أو متشددا أكثر منه، ولكن إذا خَفَّف في الدين أو تَليَّنَ في الدين ورفع عنه القيود فإنه في تلك اللحظة تثور ثائرته ويصرخ قائلا  " لماذا أنت ترفع هذه الصعوبات"، " أنت تريد أن تُكْثر الحرام وتُقلِّل الحلال". والحال أن الأنبياء والمهديين الذين جاؤوا أكثروا من الحلال وقللوا من الحرام. لكن المشركين دائما يكثرون من الحرام ويقللون من الحلال، في حين نجد أن الحلال في الأديان السماوية  كثير بينما الحرام قليل جدا. 

   

الذين يعيشون في كنف الترف والدلال هم أصل المشكلة. ذلك أن كل الإمكانيات بين أيديهم، فهم يملكون إمكانية السلطة والحكومة والعديد من الإمكانيات الأخرى كالمال والجاه والبنايات وغيرها. انظر، هم يقولون إن أعيان البلد المترفين لهم تأثير على البسطاء من عامة الناس، وأن قسما منهم يكون أكثر دلالا وجموحا.  ومن الطبيعي بالنسبة الى أهل الشرك فإن هؤلاء سيكون كلامهم أكثر تأثيرا على الناس. فهم يقولون في الآية رقم 34 من سورة سبأ " وَمَا أَرْسَلْنَا فِي قَرْيَةٍ مِّن نَّذِيرٍ إِلاَّ قَالَ مُتْرَفُوهَا إِنَّا بِمَا أُرْسِلْتُم بِهِ كَافِرُونَ" ، أي نحن لا نقبل به. لهذا فإنه لا يوجد شيء يستدعي التعجب، يعني أن الناس سيُظهرون العناد والتحدي تجاه كل مهدي، وهذه علامة من العلامات التي تدل على أنه مهدي. والمهدي لن يتقدم بسهولة ويسر وقد أخبرنا الرسول صلى الله عليه وسلم  أن " مدة المواجهة ستدوم أربعين سنة". وهنا يُطرح سؤالٌ : لماذا سيواجه أربعين سنة؟ هي في الأصل قد لا تستمر حتى أربعين يوما، وبامكانه أن يحصل على ما يريد بسرعة، لكن الأمور لا يمكن أن تسير هكذا.

 

KARTAL GÖKTAN: 

قرطال گوكطان: الله يخبرنا في القرآن أنه جعل لكل رسول عدوا من زعماء قومه

ADNAN OKTAR: 

-      أجل

انظر ، يقول الله تعالى في الآية رقم 45 من سورة النازعات : "  إِنَّمَا أَنْتَ مُنْذِرُ مَنْ يَخْشَاهَا" ،  أي أنه سيتبعك فقط من يخشى الله تعالى. ومن الطبيعي هنا أن نجد الذين يخشون الله تعالى هم من سيتبعون المهدي عليه السلام. ونحن جميعا الآن نبحث عن المهدي عليه السلام، فأنا أبحث، وأنت تبحث. لكن عدم وجوده، وعدم رؤيته لا يعني أننا سنغير بأي شكل من الأشكال من فعالياتنا واجتهاداتنا بل سنستمر في البحث إلى آخر رمق في حياتنا.    

CAN DAĞTEKİN:

جان طاغ تكين: يقول الله تعالى في الآية الثانية من سورة طه بعد أعوذ بالله من الشيطان الرجيم :   " ما أنزلنا عليك القرآن لتشقى"( سورة طه، 2).

 

ويقول الله تعالى في الآية 3 من سورة طه " إِلاَّ تَذْكِرَةً لِّمَن يَخْشَى " ( سورة طه، 3).

 

ADNAN OKTAR:

عدنان أوقطار: انظر، ليست المسألة مسألة صعوبة، وإنما هي مسألة سهولة وتيسير، لأن الإسلام دين يسر وليس دين عسر. لكن المتعصبين جعلوه صعبا بشكل لا يمكن أن نطبقه في حياتنا، لهذا السبب فإن قسما كبيرا من الناس لا يعيشون الإسلام في العالم الإسلامي.

GÖKALP BARLAN:

گوك آلب برلان: سأذْكر لكم آية أستاذي، يقول الله تعالى في الآية 5 من سورة الزخرف، بعد أعوذ بالله من الشيطان الرجيم:" أَفَنَضْرِبُ عَنكُمُ الذِّكْرَ صَفْحًا أَن كُنتُمْ قَوْمًا مُّسْرِفِينَ"(سورة الزخرف، 5).

ADNAN OKTAR:

عدنان أوقطار: هكذا هم دائما يحاولون أن يُبعدوا القرآن وأن يتركوه على جانب.

OKTAR BABUNA:

أوقطار بابونا: يقول الله تعالى إن خاصية الرسول أنه يرفع القيود والأغلال الثقيلة

ADNAN OKTAR: “Ağır teklif zincirlerini üstlerinden kaldırır” diyor.

عدنان أوقطار: يقول : يرفع عنهم قيود التكاليف الثقيلة

BÜLENT SEZGİN:

بولنت سيزگين: أستاذي يقول الله تعالى في الآية 11 من سورة يسن، بعد أعوذ بالله من الشيطان الرجيم : " إِنَّمَا تُنذِرُ مَنِ اتَّبَعَ الذِّكْرَ وَخَشِيَ الرَّحْمَن بِالْغَيْبِ فَبَشِّرْهُ بِمَغْفِرَةٍ وَأَجْرٍ كَرِيمٍ" (سورة يسن،11).

ADNAN OKTAR:

عدنان أوقطار: فالذي يتبع الله هو من يترجف في داخله خوفا منه و رغم أنه لم يره، فهذا هو من يمكن تنبيهه فقط.

ENDER DABAN:

أندر ضابان: هناك آية أخرى يقول فيها الله تعالى بعد أعوذ بالله من الشيطان: " يُؤْتِي الْحِكْمَةَ مَن يَشَاء وَمَن يُؤْتَ الْحِكْمَةَ فَقَدْ أُوتِيَ خَيْرًا كَثِيرًا وَمَا يَذَّكَّرُ إِلاَّ أُوْلُواْ الأَلْبَابِ" ( سورة البقرة، 269)

ADNAN OKTAR:

عدنان أوقطار: فإذا كان العقل واضحا فإنه ليس من الصعب فهمه.

يقول الله تعالى في الآية 8 من سورة الأعلى: " ونُيسرك لليُسرى".

 

ويقول كذلك في الآية 9 من سورة الأعلى بعد أعوذ بالله من الشيطان الرجيم :" فَذَكِّرْ إِن نَّفَعَتِ الذِّكْرَى" ( سورة العلق، 9).

ويقول الله تعالى في الآية 10 من سورة الأعلى: " سَيَذَّكَّرُ مَن يَخْشَى" ( سورة العلق، 10 ). انظر إلى من يرتجف  في داخله خوفا من الله تعالى.

 

ويقول الله تعالى في الآية 11 من سورة الأعلى: " وَيَتَجَنَّبُهَا الأَشْقَى".

هكذا هو الانسان دائما يقول: " أنا أشقى وأتعب، أنا تعيس ومعدم ، أنا في الأصل إنسان سيء، لا مأكل عندي ولا مشرب، أنا لم أتزوج إلى حد الآن فليتني أتزوج، " أنا ليس لي أطفال" وعندما يكون له أطفال يقول " لم أستطع إرسالهم إلى المدرسة" ، وإذا ما أرسلهم إلى المدرسة يقول" لم أستطع أن أرسلهم إلى مدرسة جيدة"، وإذا أرسلهم إلى مدرسة جيدة يقول" لم ينجح الأطفال"، وإذا نجحوا يقول" الأطفال لم يأتوا بالدرجات الكافية". أي أن الإنسان لا بد أن يجد شيئا يشكو منه ويبكي كثيرا بسببه. فعلى سبيل المثال لو تحصل الطفل على درجات ضعيفة ترى الأب والأم يتباكون جميعا مع بعضهم، والأم تعانق ابنها وتبكي معه وتقول ابني أخذ درجات ضعيفة.

MEHMET KÜRŞAT:

محمد كورشاد: يقول الله تعالى في الآية 123 من سورة طه بعد أعوذ بالله من الشيطان الرجيم: " قَالَ اهْبِطَا مِنْهَا جَمِيعًا بَعْضُكُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ فَإِمَّا يَأْتِيَنَّكُم مِّنِّي هُدًى فَمَنِ اتَّبَعَ هُدَايَ فَلا يَضِلُّ وَلا يَشْقَى" ( سورة طه، 123)

ويقول في الآية التي تليها من نفس السورة : " وَمَنْ أَعْرَضَ عَن ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنكًا وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَعْمَى" ( سورة طه، 124)

ADNAN OKTAR:

عدنان أوقطار: يقول الله تعالى في الآية 106 من سورة الأنعام: " وأعرض عن المشركين" ، فالله يقول إن المشركين هم أصل البلاء، ولكن الناس لا يعلمون. انظر، الله يقول لنبيه " عليك أن تتمسك بما أوحي إليك من ربك" ، يقول لنبيه تمسك بالقرآن لأنه لا يوجد اله غير الله تعالى. كما أن الله تعالى يأمرنا أن لا نتبع المشركين. غير أننا نجد  بعض الناس يصرون على اتباع المشركين.

BÜLENT SEZGİN:

بولنت سيزگين: ذكرتم أستاذي أن الله يريد أن يرفع من قيمة درجات رسله. ونحن نعلم أن سيدنا نوح عليه السلام عاش 950 سنة قضاها بشكل متواصل في الدعوة الى الله ويقول مخاطبا ربه " ثُمَّ إِنِّي أَعْلَنتُ لَهُمْ وَأَسْرَرْتُ لَهُمْ إِسْرَارًا"، لكنهم لم يطيعوا أمري ، " فَلَمْ يَزِدْهُمْ دُعَائِي إِلاَّ فِرَارًا".

ADNAN OKTAR:

عدنان أوقطار: أطال الله عمر سيدنا نوح 950 سنة لأن عدد الناس في ذلك الزمن كان قليلا. ماشاء الله.

TARKAN YAVAŞ:

طرقان يواش: أستاذي نحن نعلم أن سيدنا يونس عليه السلام أنكر قومه، ودخل في محنة كبرى، وعندما تاب قبل الله توبته، وأرسله إلى قومه من جديد ووفقه في الدعوة. ، إن شاء الله

ADNAN OKTAR:

عدنان أوقطار: طبعا عندما رأى الصعاب تراجع، والحال أن الله خلق المشقة لأجله بشكل خاص. وعندما عانده الناس ذهب إلى ماهو أصعب. هكذا يمكن أن تكسب ثوابا أكثر من عناد الناس.    

GÖKALP BARLAN: 

يقول الله تعالى في الآية 80 من سورة النمل بعد أعوذ بالله من الشيطان الرجيم: " إِنَّكَ لا تُسْمِعُ الْمَوْتَى وَلا تُسْمِعُ الصُّمَّ الدُّعَاء إِذَا وَلَّوْا مُدْبِرِينَ" ( سورة النمل، 80)

 

 " وَمَا أَنتَ بِهَادِي الْعُمْيِ عَن ضَلالَتِهِمْ إِن تُسْمِعُ إِلاَّ مَن يُؤْمِنُ بِآيَاتِنَا فَهُم مُّسْلِمُونَ" ( سورة النمل ،81)

ADNAN OKTAR: 

 

عدنان أوقطار: يقول الله تعالى في الآية 94 من سورة الحجر: " فاصْدَعْ بِمَا تُؤْمَرُ وَأَعْرِضْ عَنِ الْمُشْرِكِينَ" ، أي بَيِّنْ لهم القرآن بشكل كافٍ، و يقول لنبيه إذا هاجمك المشركون كالكلاب فأعرض عنهم، ولا تكترث بهم . كما يقول الله لنبيه قد يسيئ إليك المشركون، وقد يؤذوك بالكلام، وقد يهاجمونك، ولكن لا تُلقِ إليهم بـــــَالاً " وَأَعْرِضْ عَنِ الْمُشْرِكِينَ ". وهنا نطرح سؤالا: لماذا يقول الله لنبيه لا تكترث بهم؟ لأن الله هو الذي منحهم القوة، ولو أراد ما ترك أي مشرك على وجه البسيطة. فالله هو من خلق لهم كلماتهم، ولو شاء لألجم أفواهم فلن يستيطعوا أن ينطقوا ولو بكلمة واحدة. لذلك فإن الله تعالى يريد من المسلم أن يكون هادئا جدا ، ولا تكترث بما يقوله المشركون.  

OKTAR BABUNA:

أوقطار بابونا: يقول الله تعالى في الآية 8 من سورة الصف بعد أعوذ بالله من الشيطان الرجيم : "يرِيدُونَ لِيُطْفِؤُوا نُورَ اللَّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَاللَّهُ مُتِمُّ نُورِهِ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ" ( سورة الصف، 8).

ADNAN OKTAR: .

عدنان أوقطار: ماشاء الله

TARKAN YAVAŞ:

طرقان يواش: أستاذي، كذلك نجد الله تعالى في الآية رقم 141 من سورة النساء يقول فيها: "...وَلَن يَجْعَلَ اللَّهُ لِلْكَافِرِينَ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ سَبِيلاً " ( سورة النساء، 141)

ADNAN OKTAR:

عدنان أوقطار: هذا غير ممكن في القدر، اللهم احفظنا، فلو منحهم الله مثل هذا - وهذا غير ممكن- لهلك العالم كله. فلو وجد مشرك واحد فقط لحطم كل العالم. لكن جميعهم تحت المِكبس وتحت السيطرة. فالمشرك والكافر والمنافق كلهم تحت السيطرة، وإلا لاستطاع الكافرون وحدهم أن يُبِيدوا المسلمين عن بكرة أبيهم خلال عدة أسابيع، ولن يتكروا ولو مسلما واحدا على وجه الأرض، ولتوحدوا مع المنافقين وقضوا على المسلمين جميعا. المشركون يستيطعون أيضا القضاء على المسلمين، لكن الله تعالى وضعهم جميعا في المكبس، وأدخلهم في قالب واحد لا يستطيع أي أحد منهم أن يخرج من هذا القالب، أي إنهم ظلوا داخل قالب القدر لا يستطيعون أن يخرجوا منه و لو بسنتم واحد.

 

والآن لنأخذ من جديد استراحة قصيرة

ERDEM ERTÜZÜN:

أردم أرتوزون: وصلنا إلى نهاية برنامج حوارات شيقة. بعد قليل سيبدأ برنامج حوارات مع عدنان أوقطار، إن شاء الله.

 

2015-07-01 15:43:23

عن الموقع | اصنع صفحتك الخاصة | اضف للمفضلة | RSS Feed
كل المواد التي تٌنشر على هذا الموقع , يمكن نسخها وواستنساخها بشرط اظهار الموقع كمرجع من دون دفع حقوق الطبع والنشر .
حقوق النشر والطبع لكافة الصور الشخصيه التي تخص السيد عدنان اوكتار ان كان في اعماله او في موقعنا فهي تخص ل ت د شتي للنشر العالمي . لا يمكن استخدام هذه الصور ولو حتى جزء بسيط منها من دون اذن كما انه لا يمكن نشرها .
© 1994 Harun Yahya. www.harunyahya.com
page_top