لقاءاتٌ شَيّقة 1 حزيران / يونيو 2015

ENDER DABAN:

أندر دابان: أسعد الله مساءكم أيّها السّادة المُشاهدون، نبدأ برنامجنا "لقاءات شيقة" إن شاء الله. السّيد عدنان مرحبا بك. 

ADNAN OKTAR:

عدنان أوقطار: مرحبًا بكم أنتم كذلك. هذا المساء نحتفل بليلة النّصف من شعبان، نسأل الله أن يُعيدها على المؤمنين مجدّدا، ونُبارك لكُم بذلك. 

"ليلة النّصف من شعبان" هي الليلة الفاصلة بين يوم الرّابع عشر والخامس عشر من شهر شعبان. والله تعالى يلفت الانتباه في سورة الدخان إلى هذه الليلة. ففي الآيات الأربعة الأولى من السّورة يقول الله تعالى: " حم (1) وَالْكِتَابِ الْمُبِينِ (2) إِنَّا أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةٍ مُّبَارَكَةٍ إِنَّا كُنَّا مُنذِرِينَ (3) فِيهَا يُفْرَقُ كُلُّ أَمْرٍ حَكِيمٍ (4) (سورة الدخان، 1-4).

يُقال إنه ورد في التّفسير أنّ هذه اللّيلة هي "النصف من شعبان". في إِحدى اللّيالي، وقبل النّصف من شعبان بقليل بينما كان بديع الزّمان مشغولاً بعصاه قدمت حمامةٌ واَطّلعت على بديع الزّمان منَ النّافذة. يقول بديع الزمان: "دخلت إلى البَيت، ولم تشعرْ بأيّ خوفٍ كما لو أنّنا أصدقاء من قديم الزّمان، ثم اعتلت العصا، وقفزَت على الكِتاب". تأمّل في جمالها، مكثتْ ثلاث ساعاتٍ واقفة على العَصا، هذا شيءٌ غريبٌ. هذه مثلاً معجزةٌ، وهي كرامةٌ إذا حَدثت للأولِياء.

من الوَاضح أنّها ليست من صِنف الحَمام الذي نَعرفُه، هو كائنٌ مختلفٌ. كيف تمكث ساعات ساعات؟ يقول: أعْطيتها الأرز والخبز ولكنها لم تأكلْ". الطّيور في العادة تأكل، الحيوانات تأكل أمّا الملائكة فلا تأكل. إذا أعطيتها الطعّام لا تأكل. يقول بديع الزّمان: "مَكثتْ حتَّى المَساء ثمَّ غادرَتْ. ثُمّ رجعَت مرَّةً أُخرى، ولبثت عندي حتّى الصَّباح". هلْ تأمّلت في ليلة البَراءة؟ يقول: "بَينمَا كُنت نائمًا حطّت على رأسِي".

هذا حدثٌ خارقٌ للعادة يقول: "ثمّ داعَبت رأسِي كما لو أنّها تقولُ أستودعك الله، ثم غادرتْ".

ويضيف قائلاً: "وَفي اليوم الثّاني، وفيما كُنت مُتضايقًا جاءت مرّةً أُخرى ومكثت ليلة أخرى". هذا يعني أنّ هذا الطائر المُبارك أراد أن يُبارك لي بـ"ليلة البَراءَة".

هذا يشير إلى بركة بديع الزّمان من ناحية وإلى حدث خارقٍ للعادة من ناحية ثانيةٍ. وبعضهم يقول:" كيف تكونُ المعجزة؟! أنظر، هكذا على هذا النّحو تكون. حدثٌ يجعل العقل في حيرةٍ. ما أجملَ أن يعيش المرء رفقة بديع الزّمان، ما أرقّ هذا الإنسان، المُكوث معه في السّجن كذلك لذيذٌ وعذبٌ.

لوكنت هناك في زمنِه لدخلتُ معه السّجن كُلّما دخلَه، كنت أصنع ما يصنعُه هو، فما يفعلُه لم يكن خطأً. المرءُ لا يتركُ معلّمه في السّجن وحيدًا، فما فعله ليس جريمةً. هو كان يقرأ رسالة النّور، وأنا أيضًا أقرأها:

أقرأهَا بعمق، وإذا قيل لي : أُنشرها فسأنشُرها. أين الخطأ هنا ؟

KARTAL GÖKTAN:

كَارطال كُوكْتان: في السّابق كنتَ ذكرْتَ رُؤياك بشأن حضرة الأستاذ المعلّم. فلمّا رأيته وحيدًا، اِنطلقْت إليه على الفور.

ADNAN OKTAR:

عدنان أوقطار: أجلْ، ما شاء الله، رأيت رُؤيا مرّتَيْن. كانت رؤيَا مباركةً، رأيتُ بديع الزّمان. ورأيتُ كذلك عيسى المسيح عليه السّلام. ولم أرَ في حياتي غَيرَهُما، وأنا الآن في السّتين من العُمر.

ENDER DABAN:

أندر دابان: أُستاذي، تحدّثت بإسهاب عن عيسى عليه السّلام، وقد رأيته في رؤياك؛ عن شَعره الذي كان يلمعُ و عن النّور الذي كان يتلألأُ في وجْههِ.

ADNAN OKTAR:

عدنان أوقطار: ملامحه تشبه ملامح الأُوروبّيين، صاحب كتفين عريضين. لم يكن نحيفًا، شعرُه أصفر بين اللّون الكستنائي والأصفر، أوروبّي المَلامح. وفي صفحة وجههِ ابتسامةٌ مُتفائلة، مصاحبته تجلب السّعادة. ما إن يَراك حتّى يفتح يديه تعبيرًا عن المحبّة، في  عَينيْه بريقٌ، تشعر به قريبًا إلى نفسكَ، ولقد فهمتُ على الفَور أنّ السّر في ذلك روحه الطيّبة.

قلت:"آه"، نعم قلت فقط: "آه حبيبي" أو شيئًا كهذا. اِكتفيتُ بقول هذا. لو أراهُ الآن أعْرفُه، لو يُصادِفني أعْرفه. صُورته رَسخت في ذهني كما لو أنّها صورة فُوتوغرافيّة. ولا أذكر ملامح أيّ من الأشخاص الذين كَانوا معه. صورةُ بديع الزّمان تمامًا مثل الصّورة الفوتوغرافية في ذهني. كان متقدّما في العُمر.

كان يضعُ على رأسه عمامةً، قلت له: "أُستاذي هل تَركُوك وَحدك؟ فقال: "أجلْ، لقدْ تركُوني وحيدًا"، فغضبتُ بسبب ذلك غضبًا شديدًا.

في الماضي كانت تُوجد حافلات طويلةٌ من الجهة الأماميّة، كان يركبُ حافلةً من هذا النّوع، لونها هكذا أصْفر، هي مثل الخُردة. هذه الحافلات كانت موجودةً في سنوات السّتينات. ركبُت هذه الحافلة على الفور، خلف بديع الزّمان أبحث عنه بالدّاخل، ثم اِستيقظتُ بعد ذلك. نعم، هاذين الإثنين أذكُرهُما جيّدًا.

عندما رأيتُ سيّدنا عيسى عليه السّلام، كان وسطَ جمعٍ غفيرٍ، غفيرٍ جدًّا. لكن بجابنه ثلاثة إلى خمسة أشخاص، جَاء معهم، وكان ضاحكًا، توجّه نحوي بطريقةٍ تفيد أنّه يَعرفني، وقال لي ما معناه : "أنا أَعرِفُك وأنتَ أيضًا تَعرفُني". ودُون تردد قلت له: "ما شاء الله حبيب قلبي"، نعم، قلتُ شيئًا كهذا. يُباركُون لنَا بِمُناسبَة ليلة النّصف من شعبان، بارك الله فيكم.

تناولُ الطّعام مع بديع الزّمان شيءٌ رائعٌ جدًّا، ما شاء الله، بديع الزّمان يُحبّ شُربة الشّعرية" حبّا شديدًا، الشّعريّة التي تُشبه شكل النّجمة. كان يحبّذ هذا النّوع من الشّربة. كان يقولُ إنّها مُباركة. هذه الشّربة وهي جافّة تكون صغيرة الحجم، لكن بعد طبخها يكبر حجمُها. أحيانًا يُضاف البيض إلى هذه الشُربة. يقول: "كانت عندي دجاجة تبيضُ لي كلّ يوم بيضةً"، في البيض شيءٌ قليل من البُروتيين .

كان له كذلك كيسٌ من الزبادي, وكان يتغذى بشكل جيّد. وكان يستفيد من من البَيض جميعَ الفتيامينات، يأخذ ما يحتاجه الجِسم، والزّبادي كذلك مفيدٌ. وكان طُلاّبه يَجلسون معه ويأكلون، هؤُلاء أيضًا كانُوا رائعين جدًّا. كانُوا يحبّون بديع الزّمان حبًّا عَجيبًا. لكن بالطّبع، كانُوا شبابًا صغارًا يفتقدون للتّجربة. كان هو ينبّههم أحيانا بصوته الجهوريّ. كانوا هم كذلك شديدي الانضباط. وكان لا يسكنُ إلاّ في بيوت من الخشب، تلك كانت بُيوت الأتراك قديمًا. وبالباب يُوجد شرطيّ يترصّد طول الوقت. كان شيئًا مخيفًا جدّا. وهذا عيبٌ كبيرٌ جدًّا، عيبٌ أن  يُلحقُوا به كلّ هذا الأذَى.

رجل في  الثمانين من العمر، ماالذي يمكن أن يفعَله؟ يخرج بديع الزّمان من حين لآخر مع طلبته للتجوّل في الهواء الطّلق، كانوا يأخذون معهم الخبز، قطعة خبز فقط، لا شيء غيرها معهم أحيانًا يتقاسمونها بينهُم. غذاؤهم كان بهذا الشّكل، كانوا نحيفين، وبذلك حافظوا على صحّتهم. وكان بديع الزّمان مُمتّعًا بعمر طويل، الله تعالى أكرمه بذلك. وكان قويّ البِنية، ما شاء الله.

كان بديع الزّمان يفسّر القرآن كلمةً كلمةً، وحرفًا حرفًا، يقول مثلا: هنا حرف النّون، النّون المشدّدة هنا تعني التّأكيد على كذا مثلا. يقول مثلا: "إضافة حرف الألف إلى هذا المكان يُفيد هذا المَعنى". بديعُ الزّمان يشرح شرحًا فائق الرّوعة".  يقول:"لقد أنجزت هذا التفسير  ليكون نموذجا لغيري"، هو لم يُفسّر إلاّ جزءًا قليلاً، لكنه يُمكن أن يكون مثالا ونموذجًا لتفسير مثالي في المستقبل. يعني هذا النّوع من التفسير يمكن أن يُنجزه غيرُه في المستقبل.

بسم الله الرحمن الرحيم: "يَس"، مثلاً من الّذي يعلمُ ما المَقصود بـ"يس"؟ "حم" من يعلمُ ما المقصود بها؟ نسأل الله أن يُعلّمنا من حكمته ما دُمنا في هذه الحياة.

في الحقيقة إلى حدّ الآن لم يتمّ إجراء بحث جدّيّ في هذا الخصوص، يعني بحث شامل، لا بدّ من استخدام الحاسوب في هذا الخُصوص. بواسطة جهاز الحاسوب ربّما أمكن حلّ هذه الألغاز. هذه الشّفرات لا تُحلّ أسرارها بواسطة العقل العاديّ، هذه الشفرات لا تُحل إلاّ بمساعدة جهاز الحاسُوب. لكلّ مرحلة رجالُها. وجوابُنا على ذلك في الآية 55 من سورة النّور.

"حَم"، ما أكثر ما يرد ذكرُها في القرآن الكريم. بسم الله الرحمن الرحيم، الرّحيم تعني المحبة،  والرحمن تعني المحبة. الله تعالى كثيرًا ما يُثني على القرآن. المقلّدون الأرثودُكسيون لا يثنون أبدًا على القرآن. كلّ مديحهم للحديث، ولا شيء غير الحديث.  

"تَنزيلُ الكِتابِ مِن الله العَزِيزِ الحَكِيمِ" (سورة الزّمر، 1) تنزيل الكتاب يعني القرآن. أنظر، العزيز الحكيم. نعرف أن الله تعالى قوي، لكن كيف؟

توجد مجرّة درب التّبّانة، وغيرها من المجرات، والأرض لا تظهر داخلها أصلاً، حجمُها لا يتجاوز حتّى حجم ذرّة الغُبار، وداخل حبّة الغبار تلك يُوجد الإنسان الذي يعدّ كذلك عبارةً عن حبّة غُبار. الكون مُترامي الأطراف، بلا حُدود، كلّ ما في الكون لا حدود له، ثمّ من يدري قد يكون هناك أكوانٌ أخرى في أماكن لا نعرفها.

BÜLENT SEZGİN:

بلنت سَزكِين: أُستاذِي، أنتَ قدّمت مثالاً عن الرّغوة التي تخرُج من المَشرُوب الغازي،  أنت قلتَ: هي في الظاهر تبدُو صغيرةً جدًّا،  لكن من يعلمُ كبرَ العَالَم الذي يوجد بداخلها؟

ADNAN OKTAR:

عدنان أوقطار: "خَلقَ السَّمَواتِ وَالأَرْضَ" تأمّل، الله تعالى يَلفت الانتباه دومًا للسّماوات. السّماوات شيءٌ بديعٌ جدًّا، لابدّ من التّفكير في السّماواتِ. يجدرُ بنَا أنْ نُعدّ أفلامًا وثائقيّةً عن السّماوات بصور أصليّة، ينبغي تحريك العُقول لتُفكّر في السّماوات .

"مَا خَلَقْنَا السَّمَاوَاتِ والأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا إلاَّ بِالحَقِّ وَأَجَلٍ مُسَمَّى" سَوف تَبقى هذه المخلُوقات إلى وقتٍ محدّد، بعد ذلك يجعل الله لها نِهايةً.

"وَالّذينَ كَفَرُوا عَمَّا أُنْذِرُوا مُعْرِضُونَ"  يُعرضُون عن الأمور التي تمّ تنبيههم لَها . كيْف يَحدثُ هذا؟ هناك من يُنكر القرآن جُملةً وتفصيلاً. يقول: هذا لاَ منطقَ لهُ، يُنكره ولا يعترفُ بِه. بينما الأمرُ ليسَ على هذا النّحو، هو لا يُفكّر في وُجوده هو. لو فكّر في وُجودِه هو سوف يُدرك على الفور أن له خالقًا.

هو لا يُفكّر في ما حوله، لا يفكّر في السّماوات، لا يُفكّر إلاّ في مُتعته. هذا هو ما يُغضب الله تعالى. يُثير غضَبه سُبحانه و تعالى؛ حتّى لو كان إنسانًا فسوف يَغضب غضبًا شديدًا. فأنت مثلاً تمنحُ أحدهُم جميع الخيرات، جميع ما يُريده، تبسط له المَائدة. يأكلُ ويشربُ ويتمط      ى ثم يَنصرفُ. فإذا لم تدعهُ إليها مرّة أُخرى فإنَّه يُقاطعك، وربّما يُعاديك. الله تعالى يريدُ منّا أن نتفكّر في آلائه؛ أنظر مثلاً البُرتقال واللّيمون والفَراولة ورائحة كلّ واحدة أجمل من الأُخرى، عبقُ رائحتها يَشمّها حتى من لاَ أنْف لهُ ، جَمالُها يراه حتّى من لا عيْن لهُ . إذا قال المرءُ إنّني لا أرى ذلك ولا أفكّر فيه،  فهذا يعني أنّه اِرتكب ظلمًا كبيرًا. إنكارُ القُرآن يكون على هذا الشّكل، لا يَرى مثل هذه الدّلائل الواضحة البيّنة. والله تعالى ينبّهنا، كيف تُنكرُون هذه الأدلة؟ هذا هو المقصود بالإنكار.

نحن عباد الله الضّعاف العاجزون، والقوّة والعظمة كلها لله تعالى.

 قبل قليل، اطلعت على ما تم إعدادُه، بطاطس، أكلة "الكُومْبِير" Koumpir داخلها أنواع كثيرة من المستلزمات؛ بازلاّء، بقدونس... وغير ذلك. مثلا البقدونس له رائحة خاصة، لا يشبِهُه شيء. فهو لا يفيد شيئا إذا فقد رائحته، رائحته نعمةٌ كبيرةٌ. في الظّاهر يبدُو أنّ الرائحة لا أهم      ية لها، هكذا يبدُو، ولكنّ الحقيقةُ غير ذلك. فمثلا رائحة الكَباب، راحةُ الأرز، كما لو أنّها رائحة مِسك. أليست نعمةً عظيمةً؟

كُومْراده أَمِينُوفْ قال لي: "أستاذي، أتباعُ عبد الله أوجلان (Apo) ينتظرُون مِنك السّلام، لقد تخلّينَا عن الدّاروينيّة، اِتّضح أنّها كذبٌ". قلتُ له: "ما شاء الله، أحسنْت، هذا يَعني أنّك أصبحتَ مسلمًا، إذا أصبحتَ مسلمًا فهذا رائعٌ. لماذا يتعين عليك أن تكون من أتباع Apo ؟". فهو من عبد من عباد الله تعالى، فأنتَ وأنا، ونحنُ جميعًا عبادُ لله تعالى. لا داعي للإنكار، فدلائل وجود الله واضحة بيّنة للعيان.

إنكار الله تعالى دليل على ضعف الضمير، شيء فعلا يدعو إلى الغضب. ثم إن الإيمان بالله يمنح الإنسان نعما كثيرة؛ يمنحه الجمال والسكينة، فلماذا تنكر الله تعالى؟

أجل كوك آلب باي، أسمتعُ إليك. 

 

GÖKALP BARLAN:

  كوك آلب أرسلان: الله تعالى يلفت الانتباه إلى كل شيء، يلفت الانتباه إلى خلق السماوات والأرض، يلفت الانتباه إلى كيفية خلق الأرض، إلى جميع مراحل خلقها. يقول تعالى "أفَرَأيْتُمْ مَا تُمْنُونَ، أَأَنْتُمْ تَخْلُقُونَهُ أمْ نَحْنُ الخَالِقُونَ" (سورة الواقعة، 58-59).

 

ADNAN OKTAR:

عدنان أوقطار: ما شاء الله.

GÖKALP BARLAN:

كوك آلب بارلان: يلفتُ الانتباه إلى تفاصيل الخلق، لكن النّاس لا يستطيعُون فهم هذا.

ADNAN OKTAR:

عدنان أوقطار:الإبل مخلوق رائعٌ، شكلها طريفٌ. انظر مثلاً إلى هذا الكلب الصّغير، سيقانه عجيبة، شبيهٌ بالحمار تمامًا. نظراتُه ساحرةٌ وبريئةٌ، فيها سكينةٌ وطمأنينةٌ. هو ينظرُ في كلّ اتّجاه، والماعز كذلك هكذا. الله تعالى خلقه في زينة بهيجةٍ. ينظرُ في استغرابٍ، تمامًا مثل الإنسان، في نظراته معاني كثيرةٍ. يتأمل في كل إنسان يمرّ بجانبه. في وجهه معاني مكنونة، وهذا الكلبُ كذلك.

هذا الحيوان له تأثير قوي على الإنسان، يَحار المرءُ ماذا يفعل أمام سحره. نظرتُ إلى سيقانه؛ رائعة جدّا. كل شيء فيه عذبٌ جدّا ما شاء الله. الفواكه وهي في بداياتها رئعة كذلك؛ البطيخ والقرع وهي صغيرة تحمل في ذاتها جميعَ خَصائِصها.

الله تعالى يريد منا أن نحبّه. ونحن بطبعنا نحبه سبحانه. وهو كذلك يحبّنا إن شاء الله، ونرجو أن نكون من يحبّهم. نسأل الله أن يغمُر كلّ مكان بالنّور، وأن يجعل لنا نورًا، وأن يتفضّل علينا بالهداية ويفتح عقُولنا للحقّ، وأن يحفظنا من الشّيطان وشرّه، وأن يملأ قُلوبنا ثقةً به، وأن يُغنينا من فضله، ويَهبنا القُوّة، وأن ينصر الإسلام ويُظهر المهديّ عليه السلام ويَنصُره وأن يجعلني وإيّاكم من طلبته، ويجعلني وإياكم من طُلاّب سيدنا عيسى المسيح عليه السلام، وأن يغمُر العَالَم بنوره، وأن يتجلّى اسم الله
"الهادي"، وأن يهزم الدّجال ويَقضي على حركاتِ الدّجل في كل مكانٍ.

إحدى النساء قالت لي: "ما شاء الله أستاذي، أنت أنيق جدًّ، والاِستماعُ إلى حديثك متعةٌ كبيرةٌ، الحمد لله الذي أنعم بكَ علينا". ونحن نحمد الله تعالى على ذلك. وهي تسأل : "أستاذي هل هناك مخلوقات فضائية ؟". قلت: شيء رائع أن تكون موجودة. لكن لا نُريد أن تكون غبيّة وشريرة. في العالم الآخر طبعًا تُوجد كائنات ، لكن لا علم لنا بما هو موجود خارج مجال هذا الكون. لا يُمكننا الوصول إلى حُدود تلك العَوالم.

أجل كوك آلب باي، تفضل أستمع إليك.          

GÖKALP BARLAN:

كوك آلب بارلان: أستاذي ، يقول الله تعالى، أعوذُ بالله من الشّيطان الرّجيم" لَخَلْقُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ أَكْبَرُ مِنْ خَلْقِ النَّاسِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ " (سورة المؤمن، 57).  عند النظر في خلق الإنسان نرى نظاما بديعا لا يمكن تخيله. لكن خلق السماوات أكبر من ذلك. وربنا تعالى يخلق كل شيء من العدم، من لا شيء.

ADNAN OKTAR: 

عدنان أوقطار: الحمدُ لله، شيءٌ عجيب فعلاً. والآن نُشاهدُ معًا فلمًا قصيرًا.

ENDER DABAN:

أندر دابان: إلى هنا نصل إلى ختام برنامجنا "لقاءات شيقة" لهذا المساء. غدا نلتقي مجددا إن شاء الله.

 

2015-07-10 13:25:38

عن الموقع | اصنع صفحتك الخاصة | اضف للمفضلة | RSS Feed
كل المواد التي تٌنشر على هذا الموقع , يمكن نسخها وواستنساخها بشرط اظهار الموقع كمرجع من دون دفع حقوق الطبع والنشر .
حقوق النشر والطبع لكافة الصور الشخصيه التي تخص السيد عدنان اوكتار ان كان في اعماله او في موقعنا فهي تخص ل ت د شتي للنشر العالمي . لا يمكن استخدام هذه الصور ولو حتى جزء بسيط منها من دون اذن كما انه لا يمكن نشرها .
© 1994 Harun Yahya. www.harunyahya.com
page_top