أطلس الخلق المجلد الأول

تحميل الكتاب

Download (DOC)
Download (PDF)
تعليقات

فصول الكتاب

< <
أطلس الخلق - هارون يحيى - Harun Yahya

أطلس الخلق






نماذج لحفريات خاصة بحشرات


حشرة الحزب الكاذب
العصر: الزمن السينوزوي ، العصر الإيوسيني 
العمر: 45 مليون سنة 
الموقع: روسيا

تدخل هذه الحشرات ضمن فصيلة يوكنيميداى Eucnemidae ، وألوانها في الغالب بنية أو سوداء . وتعيش في المناطق كثيفة الأشجار . وتبين السجلات الحفرية أن حشرات الحزب الكاذب وُجدت دوماً وظلت على حالها ، وأنها لم تنتج أو تتطور عن أي نوع آخر ، ولم تتعرض للتغير بأي شكل من أشكال . وتكذِّب هذه الحشرات ـ التي لم تتغير رغم عشرات الملايين من السنين التي انقضت عليها ـ مزاعم التطوريين وتدحضها .

 

حشرة منتصبة الذيل ، وذبابتان
العصر: الزمن السينوزوي ، العصر الإيوسيني 
العمر: 45 مليون سنة 
الموقع: روسيا

تدخل حشرات الذيل المنتصب ضمن فصيلة “ غمديات الأجنحة قصيرة الأجنحة “ ،وتعود أقدم حفرياتها المعروفة إلى العصر الترياسي (منذ 248 ـ 206 مليون سنة). وقد تحفرت ذبابتان مع هذه الحشرة في الكهرمان نفسه . ويبلغ عمر هذه الحفرية 45 مليون سنة . وليس هناك تفاوت قط بين حشرات الذيل المنتصب التي عاشت قبل 200 مليون سنة وبين تلك التي عاشت قبل 45 مليون سنة وبين تلك التي تواصل وجودها الآن في وقتنا الحاضر . ويدلل هذا الوضع على انتفاء حدوث التطور ، ويبين للعيان أن الخلق حقيقة واضحة .

دودة القِرْمِز
العصر: الزمن السينوزوي ، العصر الإيوسيني
العمر: 45 مليون سنة 
الموقع: روسيا

ديدان القرمز كائنات تظل ملتصقة بكثير من النباتات على شكل نصف كرة ، وهي تفرز سائل لزج شبه سكري . وتُسمى هذه الكائنات دودة القرمز اللينة ودودة القرمز الصوفية ودودة القرمز ذات النصف كرة ، ودودة قرمز التين ، ويوجد منها ما يقرب من 7000 نوع ، وهي تمارس حياة طفيلية مرتبطة بالنباتات . وأسلوب تكاثر ديدان القرمز أسلوب ملفت للنظر ، فالإناث بدءً من شهر مارس تضع نحو 3000 بيضة تحت قشرتها التي تتكون من أقسام الظهر ، وتحت هذه القشرة يحدث نمو جنيني ، وهكذا يتم حماية اليرقات اليافعة. وفي غضون فترة وجيزة تبدأ اليرقات بيضاوية الشكل في التحرك بحرية ، وتهاجر نحو نباتات أخرى . ومعرفة سمات الكائنات أمر بالغ الأهمية، لأنه لدى الجهل بها ، يُظن أن هذه الأحياء ـ الدقيقة إلى أقصى درجة ـ كائنات بسيطة . ويستغل أنصار نظرية التطور ـ التي تستند تماماً على خدعة ـ نقص معلومات الناس حول هذه القضايا ،ولا يشيرون كثيرا إلى الخصائص المعقدة لهذه الأنواع الحية . حيث إن خصائص هذه الكائنات ـ مثل طرق تكاثرها وممارستها لحياة مشتركة مع النباتات ـ على درجة من التعقيد بحيث يستحيل تفسيرها بمزاعم نظرية التطور .

 

غمدية أجنحة إصبع القدم ،
وبعوضة فطر سوداء الأجنحة

العصر: الزمن السينوزوي ، العصر الإيوسيني
العمر: 45 مليون سنة
الموقع: روسيا

تندرج غمديات الأجنحة هذه في فصيلة بيريداي Byrrhidae ، وهي تعيش في الغالب في الأعشاب الرطبة وبالقرب من المسطحات المائية والغابات. وتتغذى على الطحالب السوداء أو بعض الأنواع النباتية . أما بعوض الفطر أسود الأجنحة الذي ينتمي إلى فصيلة زوجية الأجنحة Diptera   ، فيوجد منه 1700 نوع معروف . وتبين الحفرية التي تبدو في الصورة أن كلا النوعين الحشريين لم يتغيرا منذ عشرات الملايين من السنين ، مما يعني أنهما لم يتطورا. ولقد ظلت هذه الحشرات على حالها منذ 45 مليون سنة ، وهي تدحض التطور وتؤكد الخلق .


ذات الخرطوم العريض
العصر: الزمن السينوزوي ، العصر الإيوسيني
العمر: 45 مليون سنة
الموقع: روسيا

حُفظ هذا النوع من الحشرات ـ الملفتة للنظر باستطالة جزء الرأس إلى الأمام ـ داخل الكهرمان منذ 45 مليون سنة . ولدى عقد المقارنة بين نموذج الحشرة الموجود في عصرنا الراهن وبين الحفرية الموجودة في الكهرمان ، يتضح أنها لم تبد أي تغير قط ، مما يظهِر بوضوح بطلان زعم نظرية التطور القائل بأن الأنواع الحية تتحول إلى أنواع أخرى بتغيرات طفيفة تحدث خلال الزمن . ويشير السير فريد أويل
Hoyle Fred Sir عالم الرياضيات والفلك إلى بطلان هذا الادعاء التطوري بقوله:
“ لقد تم فحص ودراسة حفريات لعشرة آلاف حشرة وما يزيد عن ثلاثين ألف نوع من العناكب ، وقدر ذلك أيضا من الكائنات البحرية . إلا أنه لم تُصادف حتى اليوم وقائع تحولية بينية تطورية هامة مهدت لها تغيرات طفيفة . “( Fred Hoyle , “ The Intelligent Universe : A New View of Creation and Evolution , p .43)
448

 

نحلة برية
العصر: الزمن السينوزوي ، العصر الإيوسيني 
العمر: 45 مليون سنة 
الموقع: روسيا

إن نوع هذه النحلة البرية التي أدركت العصر الراهن بالمكث داخل الكهرمان قبل 45 مليون سنة ، كائن حي يعيش متطفلاً . ويوجد في وقتنا الراهن نحو 12000 نوع معروف منه . فمن المعتقد أنه قد عاش 40000 ـ 50000 نوع منتشر في معظم العالم . ويقع اختيار هذا النحل البري على أنواع حشرية أخرى من أجل أن يضع بيضه ، إذ يقوم بشلِّها ، ثم يضع بيضه داخلها ويهيئ له بيئة من الممكن أن تنمو فيها يرقاته بسهولة . وتنفُق الكائنات الحية التي يشلها بعض أنواع هذا النحل ، ومنها ما يصبح قليل الحركة ومُعَقَّم  بما يناسب اليرقات . وليس بوسع أولئك التطوريين ـ الذين يصفون الأنواع التي عاشت قبل ملايين السنين بأنها “ بدائية “ ـ أن يأتوا بأي تفسير قط لتطابق هذه النماذج الموجودة ـ داخل الكهرمان والبالغ عمرها ملايين السنين ـ مع نماذجها الموجودة في عصرنا الراهن .ويُعد تطابق النحل البري بشكل تام مع نماذجه التي عاشت في الماضي ، دليلاً واضح على أن هذه الكائنات الحية لم تتطور أبداً .

ذبابة
عقرب كاذب
عقرب كاذب ، وذبابة

العصر: الزمن السينوزوي ، العصر الإيوسيني
العمر: 45 مليون سنة 
الموقع: روسيا

يبدو عقرب كاذب وذبابة داخل كهرمان البلطيق . ومع أن العقارب الكاذبة تحاكي العقارب ، إلا أنه ليس لها ذيل . وتتسم بأنها متناهية الصغر ، تبدأ أطوالها من 2مم ولا تتجاوز 8 مم . وتتضح هذه السمات في النموذج الموجود الكهرمان . وكان من المعتقد ـ حتى وقت قريب ـ أن العقارب الكاذبة وُجدت قبل 30 ـ 45 مليون سنة فقط ، إلا أنه قد عُثر في وقتنا الحاضر على نماذج تعود إلى ما قبل 380 مليون سنة (العصر الديفوني) . ولم تبد العقارب أي تغير قط منذ فترة تناهز 400 مليون سنة ، الأمر الذي يكذِّب نظرية التطور . والذبابة التي تبدو داخل الكهرمان هي أيضا من الكائنات الحية التي تابعت وجودها على وجه الأرض بالسمات ذاتها ، وتكذِّب داروين .

 

حشرة الزهر
العصر: الزمن السينوزوي ، العصر الإيوسيني
العمر: 45 مليون سنة 
الموقع: روسيا

تدخل حشرات الزهر ضمن فصيلة الخنفسيات Scarabaediae ، هي تعرف بأكلها لأوراق بعض الزهور . وتبين السجلات الحفرية أن هذا النوع من الحشرات ـ شأنه شأن سائر الأنواع الحشرية ـ لم يتغير طيلة استمرارية سلالاته . ولا وجود لأي نموذج بيني لهذه الكائنات . وتُعد كل حشرة من الحشرات المذكورة دليلا حيا على بطلان التطور . أما عدم العثور ولو على نموذج تحول بيني واحد يمكن أن يدلل على صحة نظرية التطور فيعترف به التطوريون أيضا .
يقول بويسي رينسبيرجر Boyce Rensberger نصير التطور الذي وقف متحدثاً في اجتماع شارك فيه مائة وخمسون من أنصار التطور في متحف تاريخ الطبيعة بشيكاغو والذي استمر أربعة أيام وتناول قضايا نظرية التطور التدريجي: “ بدلاً من التطور التدريجي ، تخرج حفريات جميع الأنواع برمتها متباينة ، وتظل دون أن تتغير ، ثم تنقرض فيما بعد . أما النماذج البينية فلا تُعرف . “(Boyce Rensberger , Houston Chronicle , 5 November 1980 , blm .4, p .15)

ذبابة طويلة الأرجل ، وحشرة ذات بيت صغير
العصر: الزمن السينوزوي ، العصر الإيوسيني
العمر: 45 مليون سنة 
الموقع: روسيا

تبدو ذبابة طويلة الأرجل وحشرة ذات بيت صغير داخل الكهرمان . والحشرة ذات البيت الصغير كائن شبيه بالعثة ، تعيش يرقاتها تحت الماء ، وتقوم هذه اليرقات بإنشاء مخبأ لها على شكل أنبوب في بيئتها بغية التخفي من أعدائها ، وهي مزودة بجهاز غزل يمكِّنها من القيام بهذه المهمة . وتقوم بتجهيز هذه المخابئ ـ التي تنسجها بالغزل الذي تنتجه بنفسها ـ فيما بعد بالعصي والحصباء والمواد التي تجدها في الماء . ومن الصعوبة بمكان اكتشاف يرقات الحشرة ذات البيت الصغير التي تمارس التمويه والتخفي على أكمل وجه داخل أعشاشها عجيبة الشكل . وتحتمي يرقات الحشرة ـ التي نتحدث عنها ـ من أعدائها باستخدام الأساليب نفسها منذ ملايين السنين . ويُعد نموذج الحشرة الموجود داخل الكهرمان والبالغ عمره 45 مليون سنة ، هو الآخر دليلاً على أن هذا الكائن لم يتطور أبداً .

 

حشرة فُطر ذات زَغَب
العصر: الزمن السينوزوي ، العصر الإيوسيني 
العمر: 45 مليون سنة 
الموقع: روسيا

لو أن التطور كان قد ، لاستلزم الأمر أن تكون النماذج ـ التي تتعلق بمراحل تطور أنواع حية تفوق الحصر ـ متوفرة على سطح الأرض . ومن ثم كان يتعين العثور على آلاف الحفريات التي لم تتطور بشكل تام تخص نوعاً حياً واحداً . ولاقتضت الضرورة أن تظل الأحوال النصف متطورة لأعضائه في السجلات كما هي . غير أنه لم تُصادف ـ حتى ولو “ في نموذج واحد “ من بين مليارات النماذج الحفرية ـ صفة تدعم هذا الزعم . علاوة على ذلك  فإن أحوال تلك الأحياء التي عاشت في الماضي لا تختلف عن أحوالها الحالية . وتُعد حشرة الفطر ذات الزغب البالغ عمرها حوالي 45 مليون سنة ، من النماذج التي تدعم هذا وتؤكد صحته .

نحلة عسل
العصر: الزمن السينوزوي ، العصر الإيوسيني 
العمر: 45 مليون سنة 
الموقع: روسيا

لنحل العسل ـ مثل سائر الأحياء الأخرى ـ سلوكيات يتفرد بها.وتحفل هذه السلوكيات أيضا ـ من وجهة نظر التطوريين ـ بعلامات الاستفهام . فهم مثلا لا يستطيعون تفسير الحسابات ـ التي لا يتصورها عقل التي يستخدمها نحل العسل في بناء الخلية ـ بأي آلية خيالية لنظرية التطور . وقد اعترف تشارلز داروين هو الآخر بتعثره في شرح سلوكيات النحل بآليات نظريته . وبسؤال يسأله في كتابه ـ الذي يحمل عنوان “ أصل الأنواع “ ـ يشدد على التناقض الذي وقعت فيه النظرية ـ التي هو مؤسسها ـ حول هذه الأحياء ، فيقول:

 

نملة
العصر: الزمن السينوزوي ، العصر الإيوسيني
العمر: 45 مليون سنة
الموقع: روسيا

التقنية والعمل الجماعي والاستراتيجية العسكرية وشبكة الاتصالات المتطورة والنظام التسلسلي النموذجي والمنطقي والنظام وتخطيط المدن الخالي من العيوب ... إلى آخر ذلك من المجالات التي لم يفلح فيها البشر قدر الكفاية ، إذا بالنمل يفلح فيها دائماً . وهذا الحال على ما هو عليه منذ عشرات الملايين من السنين . ويختص النمل الذي عاش قبل 45 مليون سنة ومثيله الذي يعيش في وقتنا الراهن ـ كلاهما على حد السواء ـ بذات السمات الممتازة .


جُدْجُدْ (صرَّار الليل)
العصر: الزمن السينوزوي ، العصر الإيوسيني 
العمر: 45 مليون سنة
الموقع: روسيا

الجداجد حشرات لونها لامع ، ذات رأس كبير ومستدير وأجنحة قصيرة وقرون استشعار طويلة . ويبلغ طول جذعها 2سم ، وهي تختبئ نهاراً في الجحور التي تحفرها ، وتنشط ليلاً وتحدث صريراً . وذكورها فقط هي التي تحدث أصواتاً تنشأ عن احتكاك الجناحين الأماميين بعضهما ببعض ، وتجذب إليها الإناث . وتبدو داخل الكهرمان الموجود في الصورة حشرة جدجد ظلت على حالها دون أن تتعفن منذ حوالي 45 مليون سنة . وحينما ننظر إلى نماذج هذه الحشرة الموجودة في وقتنا الراهن ، نرى أنها تحمل السمات نفسها بالضبط ، مما يقيم البرهان ـ مثلما رأينا في آلاف من نماذج الكائنات الحية ـ على أن هذه الأحياء تحمل السمات ذاتها منذ أول يوم خُلقت فيه وحتى الآن . ومن ثم فهي لم تتطور في أي وقت قط .

 

يرقة ذبابة الثعبان
 العصر: الزمن السينوزوي ، العصر الإيوسيني 
العمر: 45 مليون سنة 
الموقع: روسيا

الذباب الثعبان حشرات توجد فوق جميع أنواع الأشجار والأعشاب الموجودة على حواف الغابات ، وفي المناطق الظليلة في الغالب . وليرقاته عضو لاصق يمكنها من تسلق أملس الأسطح . وقد اختص هذا الكائن بأجهزة بالغة الإتقان قبل حوالي 45 مليون سنة مثل مثيله الموجود في وقتنا الحاضر . ووصلت جميع تفاصيل هذا الكائن إلى عصرنا الراهن محفوظة في الكهرمان . وتُفْحِم سمات هذا الكائن الحي ـ التي حفظت بشكل رائع ـ التطوريين وتعجزهم تماما ًعن الإتيان بأي تفسير .وتعلن بنياته الواضحة ـ بما لا يدع مجالا للتكهنات والتخرصات ـ صراحة أنه لم يحدث له أي تطور قط على مدى ملايين السنين .

عنكبوت
أم أربع وأربعين
أم أربع وأربعين ، وعنكبوتان
العصر: الزمن السينوزوي ، العصر الإيوسيني
العمر: 45 مليون سنة 
الموقع: روسيا

يبدو بوضوح أنه ليس هناك تباين قط بين أم أربع وأربعين والعنكبوتين ـ الموجودين داخل كهرمان البلطيق والبالغ عمرهم 45 مليون سنة ـ وبين نماذجهم الموجودة في وقتنا الحاضر . وثمة أنواع من العناكب تنصب شراك آلية ، وتستطيع أن تبني أعشاشاً في قاع الماء ، وتصطاد بالوهق الذي تصنعه من الشبك ، وتنفث سمومها الكيماوية ، وتقفز متعلقة بالخيط من ارتفاعات تبلغ مئات أضعاف قامتها ، وتنتج خيوطاً من جسمها أمتن من الفولاذ ، وتستطيع أن تمارس التمويه حتى لا تقع فريسة لغيرها . وتستطيع هذه الكائنات في الوقت ذاته أن تقيم شباكا تُعد عجائب معمارية وهندسية . وتشتمل أجسام العناكب على مغازل تعمل وكأنها مصنع غزل ونسيج ، ومعامل تنتج المواد الكيماوية ، وأجهزة تنتج إفرازات الهضم القوية ،وحواس تلتقط أدق الذبذبات ، وكلابات قوية تستطيع أن تزرق الإبر السامة بها ... إلى آخر ذلك من الخصائص التي تشكل دليلاً على الخلق . وحينما نتدبر في كل هذه الخصائص ندرك أن العنكبوت بمفرده يُعد دليلا هاماً يتحدى نظرية التطور ، ويدحض مجدداً زعم الصدفة لداروين ويفنده .

 

ليابوباتا تيرتياريا
العصر: الزمن السينوزوي ، العصر الإيوسيني 
العمر: 45 مليون سنة 
الموقع: روسيا

أيما جزء يمكننا أن نعقد المقارنة عليه بين كائن حي يعيش وبين أسلافه التي تحفرت في الماضي الجيولوجي السحيق ،فإنه يبدو وكأنه لم يطرأ عليه أي تغير . .. إننا لم نستطع حل لغز الحفريات الحية بكل ما تحمله الكلمة من معان . “ (http ://www .nwcreation .net /fossilsliving .html )

الكلمات الواردة أعلاه هي لنيلز إلدردج Niles Eldrege عالم الحفريات بالمتحف الأمريكي للتاريخ الطبيعي ومن أنصار نظرية التطور الطفري التي طُرحت لمواجهة عجز نظرية التطور التدريجي التي جرى تطويرها تحت زعامة داروين . وكلمات إلدردج هذه من شأنها أن تبدي للعيان وفي وضوح أن الحفريات الحية ـ مثل الذبابة التي تبدو في الصورة والبالغ عمرها 45 مليون  سنة ـ وصلت إلى وقتنا الراهن في شكل كامل ، وأن هذا الوضع يمثّل ورطة من وجهة نظر التطوريين .

غمدية أجنحة شائكة
العصر: الزمن السينوزوي ، العصر الإيوسيني
العمر: 50 مليون سنة 
الموقع: روسيا

هذه الأحياء كائنات بالغة التعقيد تختص بسمات مثالية . فحتى الزغبة الموجودة فوق حشرة من الحشرات لها وظيفة . وهي ضرورية من أجل حياة ذلك الكائن . وهكذا فإن بنيات هذا الكائن الحي على درجة من التعقيد بحيث لا يمكن تبسيطها . وتعمل أنظمته الرائعة التي خلقها الله في شمولية . ويستحيل العثور على سمات أكثر بدائية لدى غمديات الأجنحة الشائكة البالغ عمرها 50 مليون سنة عن مثيلاتها الموجودة الآن . والله الذي يخلق هذا الكائن الحي الآن بشكل بالغ حد الإتقان ، كان قادراً على أن يخلقه بالشكل نفسه قبل 50 مليون سنة . وتبرز السجلات الحفرية هذه الحقيقة دائماً للداروينيين بنماذج جديدة .

 

حشرة قتَّالة غيلة
العصر: الزمن السينوزوي ، العصر الأوليجوسيني ـ الميوسيني 
العمر: 25 مليون سنة 
الموقع: جمهورية الدومينيك

تدخل هذه الحشرات ضمن فصيلة ريدوفيدا Reduviida (البق المفترس) ، وأنواعه المختلفة عوامل رئيسية لإفشاء مرض يسمى (كاجوس Chagus ) . وتستعمل الذبابة القاتلة غيلة ـ التي سممت داروين وتسببت في أن يقضي عمره مريضاً ـ قرن استشعارها في زرق إبر السم ، فتذيب أنسجة فريستها وتحولها إلى سائل . ويحوز هذا الكائن الحي ـ الذي يمتلك هذا النظام الدفاعي الفعَّال ـ السمات ذاتها قبل نحو 25 مليون سنة من الآن . وكان يستعمل الأسلوب ذاته في تلك الحقبة ، ويعيش بالأسلوب نفسه .وتوضح لنا السجلات الحفرية أن حال الكائن قبل 25 مليون سنة لم يكن يشي بأنه نموذج بدائي ، فلم يكن يختلف أبداً عن نماذجه الحالية . ومن هنا يُعد هذا الكائن أحد أعظم الأدلة التي تضع الداروينية في مأزق .

أم أربع وأربعين
العصر: الزمن السينوزوي ، العصر الإيوسيني 
العمر: 45 مليون سنة
الموقع: روسيا

تعود أقدم النماذج الحفرية المعروفة لدويبات أم أربع وأربعين إلى العصر الديفوني (منذ 417 ـ 354 مليون سنة) وتُعد إحدى الكائنات وفيرة العدد التي تتحدى نظرية التطور ببنياتها التي لم تتغير على مدى مئات الملايين من السنين . أما حفرية أم أربع وأربعين التي تبدو في الصورة  ، فيبلغ عمرها 45 مليون سنة . وتطابق هذه الدويبات ـ التي عاشت قبل 300 مليون سنة ـ مع تلك التي عاشت قبل 45 مليون سنة وتلك الموجودة في وقتنا الحاضر ، قد هدم كافة مزاعم الداروينيين حول أصل الأنواع .

 

حشرة العود
العصر: الزمن السينوزوي ، العصر الإيوسيني
العمر: 45 مليون سنة
الموقع: روسيا

تُعد حشرات العود إحدى الكائنات الحية التي تفند مزاعم الداروينيين . ولها بدن طويل ونحيف . وبنياتها وأشكالها وسماتها لم تتغير أبداً منذ عشرات الملايين من السنين . ولقد ظلت هذه الحشرات على حالها منذ 45 مليون سنة ، وهي تبدي للعِيان بطلان نظرية التطور التي تزعم أن الكائنات الحية تطورت مروراً بتغيرات طفيفة .

    

يمكنك قراءة كتاب هارون يحيى أطلس الخلق المجلد الأول على الانترنت، ومشاركتها خلال شبكات الإنترنت الاجتماعية مثل الفيسبوك وتويتر، وتحميله على جهاز الكمبيوتر الخاص بك، واستخدامها في مناقشاتك و أبحاثك وأطروحاتك، ونشر نسخ أو إعادة إنتاجها على مواقع الويب أو المدونة (Web Log/Blog) الخاصة بك دون دفع أي رسوم حقوق الطبع والنشر، طالما أنك تقر هذا الموقع كمرجع.
عن الموقع | اصنع صفحتك الخاصة | اضف للمفضلة | RSS Feed
كل المواد التي تٌنشر على هذا الموقع , يمكن نسخها وواستنساخها بشرط اظهار الموقع كمرجع من دون دفع حقوق الطبع والنشر .
حقوق النشر والطبع لكافة الصور الشخصيه التي تخص السيد عدنان اوكتار ان كان في اعماله او في موقعنا فهي تخص ل ت د شتي للنشر العالمي . لا يمكن استخدام هذه الصور ولو حتى جزء بسيط منها من دون اذن كما انه لا يمكن نشرها .
© 1994 Harun Yahya. www.harunyahya.com
page_top