أطلس الخلق المجلد الأول

تحميل الكتاب

Download (DOC)
Download (PDF)
تعليقات

فصول الكتاب

< <
27 / total: 27
أطلس الخلق - هارون يحيى - Harun Yahya

أطلس الخلق






نماذج لحفريات خاصة بحشرات


حريشة
العصر: الزمن السينوزوي ، العصر الإيوسيني 
العمر: 45 مليون سنة 
الموقع: روسيا

لم يستطع الداروينيون حتى اليوم أن يكشفوا عن ولو حفرية واحدة من شأنها أن تدعم نظريتهم . ولهذا السبب فهم إما يقومون بتحريف ما يتم العثور عليه من حفريات ، أو ينتجون أخرى مزيفة . وفي حين يهتمون بإخفاء ملايين النماذج الحفرية التي تهدم نظريتهم ، فإن الحقائق باتت في وضع لا يمكن إخفاؤها فيه . وتُعد الحفريات من الأدلة على أن الكائنات الحية لم تتغير ، أي أنها لم تتطور . ومن بين هذه الأدلة أيضا حفرية الحريش التي تبدو في الصورة والتي يبلغ عمرها 45 مليون سنة .

 

نحلة
العصر: الزمن السينوزوي ، العصر الإيوسيني
العمر: 45 مليون سنة 
الموقع: روسيا

تندرج النحلة ـ التي تبدو في الصورة ـ في الفصيلة العلوية للخالكيدويداى Chalcidoidea وأهم ما يميز نحل هذه الفصيلة هو أنه عادة ما يختلط بالبعوض والذباب . وهو صغير الحجم نوعاً ما (يتراوح طوله ما بين 1ـ 20 مم) ، ويحافظ على بنياته وسماته ذاتها منذ عشرات الملايين من السنين. وما يتعين على الداروينيين فعله إزاء هذه الكائنات التي واصلت وجودها دون تغير منذ 45 مليون سنة هو اعترافهم بأن ادعاءاتهم لا تعكس الحقيقة .

أم أربع وأربعين
العصر: الزمن السينوزوي ، العصر الإيوسيني
العمر: 45 مليون سنة 
الموقع: روسيا

تظهر دويبات أم أربع وأربعين في السجلات الحفرية فجأة وببنيات أصيلة خاصة بها . وتحوز أقدم النماذج المعروفة لهذه الحشرة (البالغ عمرها حوالي 417 ـ 354 مليون سنة) ومثيلاتها الموجودة في وقتنا الراهن البنية نفسها وبحذافيراها . ويضع هذا التطابق التطوريين في مأزق كبير . وعلاوة على ذلك فإن الشيء نفسه ينطبق على الأنواع كافة وليس على دويبات أم أربع وأربعين دون غيرها .الأمر الذي يعني بوضوح أن الكائنات الحية لم تتطور ، وإنما خلقها الله ربنا عز وجل .

 

حريشة
العصر: الزمن السينوزوي ، العصر الإيوسيني 
العمر: 45 مليون سنة 
الموقع: روسيا

لم يستطع الداروينيون حتى اليوم أن يكشفوا عن ولو حفرية واحدة من شأنها أن تدعم نظريتهم . ولهذا السبب فهم إما يقومون بتحريف ما يتم العثور عليه من حفريات ، أو ينتجون أخرى مزيفة . وفي حين يهتمون بإخفاء ملايين النماذج الحفرية التي تهدم نظريتهم ، فإن الحقائق باتت في وضع لا يمكن إخفاؤها فيه . وتُعد الحفريات من الأدلة على أن الكائنات الحية لم تتغير ، أي أنها لم تتطور . ومن بين هذه الأدلة أيضا حفرية الحريش التي تبدو في الصورة والتي يبلغ عمرها 45 مليون سنة .

غمدية أجنحة شائكة
العصر: الزمن السينوزوي ، العصر الإيوسيني 
العمر: 45 مليون سنة 
الموقع: روسيا

تعيش هذه في الغالب في المناطق الاستوائية ، وأحجامها أصغر من سنتيمتر واحد . وقد سُميت بهذا الاسم بسبب وجود ما يشبه الشوكة الطويلة إلى الخلف من بطنها . وليس ثمة اختلاف قط بين الحفرية التي تظهر في الصورة والبالغ عمرها 45 مليون سنة ، وبين نماذجها الحية في وقتنا الحالي. أما الحقيقة التي يكشف عنها هذا الكائن فهي واضحة ، ومؤداها أن التطور وتيرة شُهدت فقط في خيال الداروينيين . أما في الحقيقة والواقع فإنه لم يحدث ، والكائنات الحية إنما هي من صنع الله صاحب القوة والقدرة الفائقة .

 

سوسة ورق شجر مجنحة
العصر: الزمن السينوزوي ، العصر الإيوسيني
العمر: 45 مليون سنة 
الموقع: روسيا

ترجع أقدم حفريات معروفة لسوس ورق الشجر إلى العصر الكربوني (منذ 354 ـ 290 مليون سنة ) . أما حفرية سوسة ورق الشجر المجنحة الموجودة في الصورة ، فيبلغ عمرها 45 مليون سنة . وتبين هذه الحفريات أن هذه الكائنات لم تتعرض لأي تغير قط منذ اللحظة الأولى لظهورها ، وتُعد كذلك دليلا على أنها لم تتطور .

حشرة فطر ذات زغب
ذبابة طويلة الأرجل
حشرة فطر ذات زغب ، وذبابة طويلة الأرجل

العصر: الزمن السينوزوي ، العصر الإيوسيني 
العمر: 45 مليون سنة
الموقع: روسيا

يوجد بداخل الكهرمان الذي في الصورة كائنان حيان مختلفان . وحشرة الفطر ذات الزغب حشرة صغيرة بيضاوية الشكل ، لها زغب ، تعيش على الفطر ، وغالبا ما يكون لونها أسود أو بني . وتحمل هذه الحشرة ـ التي نرى أحد نماذجها البالغ عمره 45 بداخل الكهرمان ـ السمات نفسها في وقتنا الحاضر أيضا . أما الذبابة طويلة الأرجل الموجودة بداخل الكهرمان فهي أحد النماذج المتبقية من العصر الطباشيري (منذ 144 ـ 65 مليون سنة) ، ولم تبد أي تغير منذ ما يزيد عن مائة مليون سنة . ويماثل هذا الكائن الحي تماماً نماذجه الموجود في عصرنا الراهن ، وهو يدحض ـ بمفرده وفي حد ذاته ـ ادعاءات التطوريين ويفندها .

 

حريشة
العصر: الزمن السينوزوي ، العصر الإيوسيني 
العمر: 45 مليون سنة 
الموقع: روسيا

تبدو حريشة داخل كهرمان البلطيق يبلغ عمرها 45 مليون سنة ، وهي لا تختلف أبداً عن نماذجها الموجودة في وقتنا الراهن . فضلاً عن أن الحريشات تعيش على وجه الأرض منذ عصور موغلة في القدم . حيث إن أقدم حفرياتها تعود إلى العصر الديفوني ، أي يبلغ عمرها حوالي 400 مليون سنة . وهذا يبين لنا أن هذه الحشرات تعيش منذ 400 مليون سنة بما تختص به من أنظمة متطورة دون أن تمر بأي تطور قط .

نحلة برية
ذبابة رعاشة
ذبابة رعاشة ، ونحلة برية

العصر: الزمن السينوزوي ، العصر الإيوسيني
العمر: 45 مليون سنة
الموقع: روسيا

هناك نوعان حيان موجودان داخل هذا الكهرمان ، وكما يبدو في الصورة هي حفرية حية لثلاث ذبابات رعاشة ونحلة برية تركت بقاياها البالغ عمرها حوالي 45 مليون سنة داخل الكهرمان . وطبقا لنظرية التطور ، كان يتعين أن تحوز هذه الكائنات الحية ـ التي وُجدت قبل 45 مليون سنة ـ سمات ناقصة ومتباينة ، وكانت تقتضي الضرورة أن تحدث تغيرات كثيرة وملموسة في هذه الكائنات الحية إبّان وتيرة التطور الخيالي البالغ عمرها ملايين السنين . غير أنه لا يوجد ولو حتى اختلاف واحد بين أحوال الذباب الرعاش أو نوع هذه النحلة البرية على السواء ،وبين أحوالها في الوقت الحاضر .

 

ذبابة النطح
العصر: الزمن السينوزوي ، العصر الإيوسيني 
العمر: 45 مليون سنة
الموقع: روسيا

تبدو ذبابة النطح (Deathwatch (Beetle في هذا الكهرمان الذي يرجع إلى من العصر الإيوسيني . وهي ذات سمات مثيرة للدهشة شأنها شأن سائر الحشرات . إذ تختزن ـ وهي في طور اليرقة ـ الغذاء الضروري لها على هيئة نسيج دهني ، وتستعمله في طور البلوغ ولا تتناول غذاء آخر من الخارج . وتعيش هذه الأحياء داخل الحطب ، وتستفيد من لباب الشجر بمساعدة البكتريا والفطريات الموجودة بأمعائها . وهي تصدر أصوات في مرحلة التزاوج يسهل على أذن الإنسان أن تسمعها ، وذلك بالضرب على جدران الدهاليز التي تشقها داخل الحطب . ولقد واصلت حشرات النطح وجودها منذ ملايين السنين بهذه السمات الملفتة للنظر .

حريشة
العصر: الزمن السينوزوي ، العصر الإيوسيني
العمر: 45 مليون سنة 
الموقع: روسيا

يبدو داخل الكهرمان نوع من الحريشات صغير الحجم إلا أنه طويل نوعا ما . ويعيش هذا النوع من الحريشات في التراب وتحت الصخور ، وأحيانا ما يكون لها ما يزيد عن ثلاثين زوجاً من الأرجل . والحريشات مخلوقات تختص بسمات بالغة التعقيد . ووصول أشكال هذه الكائنات الحية الموجودة داخل الكهرمان إلينا ، يبين لنا أنها كانت ذات بنيات وأجهزة معقدة قبل ملايين السنين .وقد اعتقد داروين ومن جاء من بعده أن السجلات الحفرية سوف تشكل دليلا على نظريتهم مع مرور الزمان ، ولكن سرت الأمور على عكس تطلعاتهم ، وشكلت السجلات الحفرية دليلا على الخلق ، وكذَّبت نظرية التطور .

 

نحلة برية
 العصر: الزمن السينوزوي ، العصر الإيوسيني
العمر: 45 مليون سنة 
الموقع: روسيا

لقد حُفظت حفرية النحلة هذه بكافة سماتها من حوالي 45 مليون سنة ، وهي تجسد ونماذجها الموجودة في وقتنا الراهن السمات الأساسية ذاتها .ولو كان ثمة تطور قد شُهد كما يزعم الداروينيون ، لاقتضت الضرورة أن يكون لهذا الكائن الحية سمات بدائية إلى أقصى درجة ، ولاشتملت بنيته على كثير من الأعضاء غير المتطورة ، ولوُجِد ـ حسب التطوريين ـ كثير من الأعضاء غُربلت (أُسقطت) أو كثير من الأعضاء غير مكتملة التشكل التي يتعين أن تكون قد نمت بالتطور الخيالي . إلا أن هذا الوضع لا يسري على أي أثر حفري قط ، إذ وُجدت الكائنات الحية على مدى الأحقاب التاريخية التي تبلغ ملايين السنين بكافة أعضائها وسماتها وبشكل تام ومعقد .

حشرة النطح
العصر: الزمن السينوزوي ، العصر الإيوسيني
العمر: 45 مليون سنة 
الموقع: روسيا

كانت داروين يزعم أن الكائنات الحية كافة قد وصلت إلى بنياتها المعقدة في عصرنا الراهن ، مروراً بتغيرات طفيفة خلال الزمان . وطبقا لهذا فإنه يتعين حدوث وتيرة تطور ، ويستلزم الأمر أن تكون هناك كائنات خيالية بدائية أو نصف متطورة قد عاشت على مر التاريخ . علاوة على أنه كانت تقتضي الضرورة أن يُعثر على أعداد هائلة من حفريات هذه الكائنات الحية في طبقات الأرض . بيد أن السجلات الحفرية لم تكشف عن “ ولو نموذج واحد” لهذه الكائنات الحية “ البدائية “ المزعومة أو النصف متطورة التي ادعى داروين أنها موجودة . والحقيقة ـ التي تبدو بجلاء في السجلات الحفرية ـ أنها حفريات حية تبدي للعيان حقيقة الخلق ،كما هو الحال في حشرة النطح التي في الصورة والبالغ عمرها 45 مليون سنة .

 

شبثة (أبو شبت)
العصر: الزمن السينوزوي ، العصر الإيوسيني
العمر: 45 مليون سنة 
الموقع: روسيا

السمات النمطية للشبث هو طول أرجله وأجسامه وعظم أجنحته وغناها بالعروق . وتتجلى هذه السمات أيضا في نموذج الشبثة الذي حُفظ داخل الكهرمان والبالغ عمره 45 مليون سنة . واحتفاظ كائن حي بسماته ذاتها طيلة 45 مليون سنة ، إنما هو مؤشر واضح على أنه لم يتطور أبداً ، وأنه خُلق مختصاً بالسمات المثالية نفسها منذ أول يوم ظهر فيه على وجه الأرض وحتى الآن . ويطرح التطوريون مزاعم داحضة لا سند لها في سيناريو التطور المزعوم للحشرات شأنها شأن كافة الكائنات الحية الأخرى.


    

27 / total 27
يمكنك قراءة كتاب هارون يحيى أطلس الخلق المجلد الأول على الانترنت، ومشاركتها خلال شبكات الإنترنت الاجتماعية مثل الفيسبوك وتويتر، وتحميله على جهاز الكمبيوتر الخاص بك، واستخدامها في مناقشاتك و أبحاثك وأطروحاتك، ونشر نسخ أو إعادة إنتاجها على مواقع الويب أو المدونة (Web Log/Blog) الخاصة بك دون دفع أي رسوم حقوق الطبع والنشر، طالما أنك تقر هذا الموقع كمرجع.
عن الموقع | اصنع صفحتك الخاصة | اضف للمفضلة | RSS Feed
كل المواد التي تٌنشر على هذا الموقع , يمكن نسخها وواستنساخها بشرط اظهار الموقع كمرجع من دون دفع حقوق الطبع والنشر .
حقوق النشر والطبع لكافة الصور الشخصيه التي تخص السيد عدنان اوكتار ان كان في اعماله او في موقعنا فهي تخص ل ت د شتي للنشر العالمي . لا يمكن استخدام هذه الصور ولو حتى جزء بسيط منها من دون اذن كما انه لا يمكن نشرها .
© 1994 Harun Yahya. www.harunyahya.com
page_top