AR.HARUNYAHYA.COMhttp://ar.harunyahya.comar.harunyahya.com - على طريق العلم - تم اضافته حديثاarCopyright (C) 1994 ar.harunyahya.com 1AR.HARUNYAHYA.COMhttp://ar.harunyahya.comhttp://harunyahya.com/assets/images/hy_muhur.png116663- على طريق العلم البنية الرائعة للحمض النووي DNA موضوعنا هذا الأسبوع عن الحمض النووى الذي يعد جزيئا مهما جدا . فهو يشكل المادة الوراثية للكائنات الحية. وقد أحدثت هذه المادة اختلالا كبيرا في  نظرية التطور من جذورها.  وكان القرن 21 مسرحا كبيرا للاختراعات العظيمة، ولعب دورا أساسيا فى تطوير علم الوراثه. واليوم نحن نقوم بتقديم تعريف لماهية جزيء الحمض النووى الذى يشكل أساس علم الوراثه.

القسم الاول

يعتبر  العالم جريجور مندل أول من وضع اللبنات الأولى لعلم الوراثة فى العالم سنة 1865، وذلك من خلال إجراء تجارب على البازلاء، ووضع قوانين حولها. فمنذ العام 1950 الى حدود 1970 لم يكن معروفا أن الجزىء المدعم لقوانين الوراثه أربعه أحرف من الحروف الابجديه وهى ( الحمض النووى)، ولم يكن لداروين أيضا يعرف أى شىء عن مسألة الحمض النووي، ولكن شهدت علوم الوراثة تطورا كبيرا مع مرور السنين، فإلى حدود عام 1953 لم يكن أحد يعرف  الشكل الثلاثى الأبعاد للحمض النووى، وكيف يكون جزيئا داخل نواة الخلية، غير أنه في سنة 1953 تمكن واستون كريك من اكتشاف الشكل الحلزونى الذى يربط الجزىء  ببعضه البعض،  وقام بتشكيل الحروف المقابلة له معنويا.

 

 ويمكننا أن نقول هذا بأرقام اليوم أنه يتشكل تقريبا من 3.2 مليون حرف، الشيء ساعد على فتح الأبواب على عالم الوراثة بالنسبة إلينا.  

ويعتبر العام 1953  مهم جدا فى هذا المضمار.

فابتداء من هذا العام شهد علم الوراثه تطورا ملحوظا، وقد تأكد أكثر مع تطور المجهر الالكترونى الذي بدا معه ما بداخل نواه الخليه واضحا بشكل جلي. وقد نجح عالمان إيطاليان فى تصوير الحمض النووى ثلاثى الابعاد. وها أنا الآنأوضح لكم هذه الصوره عبر شاشتنا شاشتنا . فكما ترون مثلما قال واطسون إنه شكل حلزرونى ومطوية معا شبيه بهيكل السكة الحديدية.

في الحقيقة يوجد على هذه البنية شفرة خاصة جدا مثل مشفر وضع عليه بُنىَ وحروف.  ويوجد في جميع الكائنات الحية نفس الشفرة، ونفس اللغة، ونفس الحروف، ونفس الكلمات. وهذا يعني أن  الحمض النووى فى الكائنات ذات الخلية الواحدة تتحدث بنفس اللغة ، كما أننا نجد في خلايا الكائنات الحية ذات الخلايا المتعدة والنبات والطيور التي تطير في الجو لها نفس لغة الحمض النووى، ونفس الحروف، وبأي الكلمات تم ترتيبها بشكل متتال. وتعد هذه معجزة بالغة الأهمية.

هناك أربعة حروف   وهي موجودة كما لو انها حبات خرز أضيفت داخل خلية ثلاثية الأبعاد مثلما بينا قبل في جميع هذه الحروف الأبجدية. فعند قراءة هذه الجزيئات ثلاثية الأبعاد في كل كائن حي تكون مختلفة في جميع البروتينات التي تظهر لنا، كما انها تظهر لنا بخصائص مختلفة تماما.

بعضهم لديه القدرة على رؤية الأشعة  ما فوق البنفسجية, وهناك من عنده السونار, وبعضهم يستطيع الطيران فى الهواء لكيلومترات , وبعضهم من لديه القدرة على الرؤية على بعد  عدةكيلومترات . وهناك في الناس من لديه ذكاء حاد يستطيع أن يتعلم بسرعة شيئا جديدا ويجري عليه أبحاث ويصبح من العلماء، كما أن نجد سلحفاه حديثة الولادة تستطيع الهجرة فى المحيطات بين القارات وكذلك نفس الشيء بالنسبة إلى الحيتان. كذلك نجد النباتات التي تتلقى النور من الشمس وتستطيع انتاج الطاقة لنا.

توجد في أجسام الكائنات الحية وظائف عديدة يمكنها أن تستمر لعدة سنوات طويلة، وتتكون هذه الوظائف جراء هذه الحروف الأربعة التي  تعد شيئا أنتجه الحمض النووي كخاصية فيزيولوجية خاصة جدا في تلك الكائنات الحية مثل القدرة على الطيران مثلا. 

نحن نرى جيدا الأهمية الكبرى للبروتينات هنا، ويمكننا أن ننقدم لكم من جسم الانسان مثالا حيا يتمثل في الأسولين الذي نستطيع أن نقول إنه يعتبر  إدارة المراقبة أو محطة الجمارك أو القنوات الموجودة في الحجرة ، بمعنى يمثل القنوات الغشائية التي تراقب كل المداخل والمخارج من وإلى داخل الخلية أو الأجسام المضادة التي تشكل أساس نظام جهاز المناعة.

فجميعها تكون بواسطة البروتينات التى تؤدى كل هذه المهام. فنحن مثلا نرى ونقول نفس الشي بالنسبة إلى جميع هذه الكائنات الحية. ونحن عندما ننظر و نقول إننا رأينا مكانا ما فهذا يعني أن جميع هذه الأعمال تم القيام بها من قبل البروتينات ابتداء من تحويل الأشعة الموجودة هناك إلى إشارة كهربائية في العين إلى حدود إرسالها إلى مركز البصر الموجود في الذهن.

فنحن حينما نرى تكون رؤيتنا هذه بواسطة البروتينات، ولكن يجب أن لا ننسى أين تكمن معلومات البروتينات؟ هي مخفية في الحروف الموجودة داخل الجينات بداخل نواة الخلية التي يطلق عليها اسم الحمض النووي. نحن مثلا نتكلم ونسمع، حيث تتم عملية سماعنا بواسطة ردات الفعل للبروتينات الموجودة في حجم واحدة من مليون مم توجد داخل خلايا جهاز الاستقبال في بنية البروتين الذي سيفهم بنفس الشكل عملية السمع خصوصا تلك الاهتزازات الموجودة في الأذن. كما أننا نمشي بنفس الشكل، و كذلك يتشكل النظام العضلي والهيكل بنفس الشكل العظمي، وبنفس الشكل أيضا نأكل ونلمس ونشم . وخلاصة القول جميع حواسنا وكل الوظائف الفيزيولوجية تتكون من البروتين.

وهذا نفس الشيء  فى كل الكائنات الحية.

هذا هو إذن علم الوراثة بمعنى الأعمال التي تقوم بالتخطيط لجميع أجسام تلك الكائنات الحية. وبإمكاننا أن نفهم هندسة تلك الكائنات بشكل تتم فيه جميع الوظائف بوساطة البروتينات التي تم تشفيرها في الحمض النووي كما يمكنني القول إنه تبدو لنا أنه تم تصميمها. 

فالمشروع إذن هو الحمض النووى الذي يعمل تماما مثل  برامج الكمبيوتر أو الهندسه المعمارية. أي أن هناك أزرارا للفتح و أزرارا للغلق، وهي الأدوات الضرورية والمطلوبة هنا. أي محدد لها في أي يوم، وفي أي تاريخ، وإلى أين ستذهب، وهذا هو المعدل المثالي. إذن نحن أمام مشروع يعرف دائما ما الذي يجب أن يقوم به في حالة الزيادة أو النقصان وبواسطة نظام مراقبة دائم ونظام فتح وغلق بشكل وظيفي جدا مثل تشغيل هذا الرمز في حالة نقصان هذه المواد أو تشغيل بقية الرموز في حالة زيادة هذه المواد. هذا هو إذن الحامض النووي( DNA ).

أود أن أقدم مثالا من جسم الانسان يبرز لنا مدى حساسية الحمض النووي، انظروا هذه معلومة خاصة حيث نجد أن كل ثلاثة حروف في الحمض النووي من البقايا الأمينية يتم تشفيرها.

يتم في كل حمض أميني تشكيل واحدة من كتل بنية البروتين، فهي تشبه تشكيل واحدة من لبنات أي بناء . فالأنسولين مثلا موجود في كل الكائنات الحية لأنه ينظم لها السكر في الدم ويحافظ على بقاء السكر في الدم بمستوى ثابت، وكذلك بالنسبة للإنسان يجب أن يبقى السكر في دمه بمستوى ثابت.  

يقوم الأنسولين بتخفيض نسبة السكر في حالة زيادة معدله في الجسم، ويتم توفير الأنسولين من قبل خلايا بيتا في البنكرياس، وهو عبارة عن جزيء خاص وثلاثي الأبعاد يتكون من سلسلسة بيتا وألفا في سلسلسة 51 من الاحماض الأمينية. والآن يجب يكون أن هذا الجزيء 51 حامضا أمينيا فقط وليس  50 أو 52 حامضا أمينيا.

يجب أن يكون هناك  تسلسلا واضحا لهذا 51 الحامض الأميني. أنا الان أقوم بإظهارها لكم في الشاشة. يجب أن يتوفر لبروتين الأنسولين الذي تكون بواسطة تسلسل هذا لحامض الأميني بروتين جهاز استقبال يستطيع أن يدركه.  لأننا سنفهم من خلاله ماهو الأنسولين في الدم ومافوائده ومن أين جاء وماالذي يجب أن يفعله ؟ ونحن نستطيع معرفة هذا بواسطة البروتين الخاص الذي يسمى جهاز استقبال يعرف ماهو الأنسولين. 

نعود من جديد غلى مسألة التشفير في الحمض النووي في البروتينات. يتكون مستقبل الأنسولين في سلاسل بيتا وألفا. تتشكل سلسلة ألفا من 720 حامضا أمينيا، في حين تتشكل سلسلة بيتا من 620 حامضا أمينيا. انظروا ، نرى أن هناك بنية خاصة جدا هنا. ويمكننا القول إن البروتين لا يتم تشفيره فقط من الجين وإنما هو عبارة عن آلة تقوم بعدة أعمال معقدة.  

تتكون هذه الآلة من عدة قطع، ويوجد لكل قطعة معلومة في منطقة خاصة من الحامض النووي. أنا الآن لا أتحدث فقط عن منطقة جهاز الاستقبال الذي يعرف الأنسولين من هذه المناطق. يتم تركيب جهاز الاستقبال هذا في مناطق مختلفة من الحمض النووي ويبدأ في تنفيذ مهمته بعد أن تتوحد البروتينات المنفصلة وتشكل بنية بروتين معقدة.  

هذا رسم لجهاز استقبال الأنسولين.  فعندما يدرك جهاز الاستقبال هذا الأنسولين ينقل السكر إلى داخل الخلية ويقوم بضبط السكر في الدم. وبهذا الشكل فقط يمكننا أن نبقى على قيد الحياة. هذا شيء ضروري جدا بالنسبة إلى توازن السكر. 

 

]]>
http://ar.harunyahya.com/ar/على-طريق-العلم/206559/3---على-طريقhttp://ar.harunyahya.com/ar/على-طريق-العلم/206559/3---على-طريقhttp://imgaws1.fmanager.net/Image/objects/108-bilim-yolunda/Bilim_Yolunda_3_DNA_.jpgSat, 25 Jul 2015 22:41:31 +0300
2- على طريق العلم عالم النباتات 2- على طريق العلم

عالم  النباتات

عندما نذكر هيدروجان اثنان وأكسيجين واحد فإننا نعني به الماء الذي يعد الجزيء الأهم في تشكيل أساس الحياة كلها . تحافظ النباتات على حياتها بفضل الماء  الذي يصل الى كل أوراقها بعد أن تكون قد تلقت الطاقة اللازمة المشكلة من عملية التركيب الضوئي، ثم يتم بعدها تجميع هذه المعادن فتنتج لنا الفواكه المهمة. قد يكون أساس الحياة بالنباتات. فهذه النباتات تحول لنا طاقة الشمس بواسطة هذه الأوراق الخضراء الجميلة إلى نعم ممتلئة بمخزون المعادن وبجميع الفيتامينات إلى انواع عديدة أخرى من الفواكه كالبرتقال والبطيخ الأصفر والبطيخ الأحمر .

حسناً ما هي عملية التركيب الضوئي؟  عملية التركيب الضوئي هي عملية جد معقدة تشمل جميع الأعمال الكيميائيه، وهي تكنولوجيا خاصة جدا تعتمد بالأساس على الطاقة الموجودة في الإلكترون من خلال تحويل هذه الطاقة إلى ذاتها ، وفي النهاية تحولها الى بطارية شحن بيولوجية نقول عنها أي تي بي ATP . هذه التكنولوجيا موجودة منذ ملايين السنين في النباتات، بل إنها موجودة منذ مئات الملايين من السنين. إن عالم النباتات في الحقيقة عالم مفعم بالعجائب. فهذا النبات الذي شاهدتموه هو نوع من أنواع زينة النبق. فهذا النوع لا تتساقط أوراقه، وعلى سبيل المثال نلاحظ أننا الآن في شهر شباط وقد تساقط عدد كبير من أوراق النباتات الأخرى في حين أن أوراق هذا النبات وكل أوراق شجرة زينة النبق لم تتساقط أبدا. إن النباتات ذات الأوراق الحادة مثل الصنوبر  يمكن أن تعيش طويلا لأن أوراقها جد رقيقة، كما أن أوراقها لا تخسر كمية كبيرة من الماء ، وتستطيع مقاومة ظروف الشتاء القارس.

 لكن كيف يبقى نبات زينة النبق على قيد الحياة ؟  هذا النبات له خاصية يتفرد بها، وقد تحدث الله عنها، حيث يوجد بروتينات خاصة جدا في الحمض النووي لهذا النبات. فعندما تكون أشعة الشمس حارقة جدا في فصل الصيف تتشكل طبقة من الفضة الخاصة يمكن رؤيتها بشكل واضح على هذه الأوراق و تغطيها. هذه الطبقة الفضية  تحمي الأوراق من فقدان الماء الموجود فيها.  وبالتالي تحمي هذه الأوراق نفسها من حالة التعرق في فصل الصيف ومن حالة تجمد المياه في فصل الشتاء ومن أي تأثيرات أخرى. وتكون الأوراق بواسطة هذه الطبقة قد قامت بعملية عزل خاص يمنع الحرارة و فقدان المياه الموجودة فيها. إن نبتة زينة النبق لا تملك هذا النظام بنفسها. فهذا النظام موجود منذ أول لحظة وبشكل كامل في خلاياها مع جميع البروتينات الضرورية ومع جميع آلياتها مثلما هو الحال في كل الكائنات الحية.  

 نحن الآن مع  واحدة من أكثر الأشجار التي تستهلك كيمة أكبر من المياه في العالم ، إنها شجرة الكينا. نرى أن هذه الشجرة مقارنة ببقية النباتات الأخرى وبسبب خاصية استهلاكها لكمية كبيرة من الماء يتم غرسها بشكل مكثف في المناطق التي يُراد منها تجفيف المستنقعات. الماء مهم جدا داخل النباتات. فمهما كانت كمية استهلاك الماء، سواء أ كانت قليلة أم كثيرة فإنه من المؤكد أن كمية الماء هذه ستصل الى الجذور، ثم بعد ذلك تمر الى الجذع، ثم تنتقل إلى الأغصان عبر المسارب الموجودة في الجذوع  لتنتقل بعدها إلى أدق الفروع ، وفي النهاية تصل الى الأوراق و إلى الفواكه.  

 حسناً كيف تحدث عملية إيصال الماء دون استخدام مضخة أو أي عضو متحرك؟  يمكن تفسير ذلك بوجود قوتين أساسييتن هما: الأولى هي وجود جذور للشجرة ممتدة تحت التراب على مساحة واسعة، وهذه القوة تقوم بامتصاص الماء داخل الخلايا الموجودة في الجذور  وهي عملية شبيهة بامتصاص المنديل للماء، ثم تقوم بعد ذلك بالضغط المطلوب لإيصال الماء الموجود إلى الأوراق في أبعد مكان. تسمى هذه العملية بقوة " ضغط الجذور". بعد امتصاص ماء الجذور يصعد الماء إلى أعلى قمة في الشجرة كما لو أنه  قطعة حديد أو كتلة صلبة. لا ينقطع الماء أبدا أثناء صعوده إلى أعلى. أما القوة الثانية فهي القوة التي تلعب دورا في القوة المتماسكة المتكونة عن طريق تجاذب ذرات الهيدروجين فيما بينها بشكل سلبي. وعادة ما يصعد الماء إلى الأعلى كما لو أنه قطعة صلبة موحدة. ثم تتشكل بعد ذلك قوة أخرى بسبب الرغبة في السحب من أسفل للماء الذي فقده النبات من الأوراق بسبب التعرق، وهو ما يمكن أن نطلق عليه اسم القوة الثالثة الموجودة في الأعلى. وهكذا وبفضل هذه القوى الثلاثة يكون النبات قد وصل إلى الماء الذي يرغب فيه.

    لو أردنا أن نخرج الماء الذي خسرته النبتة إلى الأعلى بهذا القدر من الأمتار بنفس الطريقة لاحتجنا إلى طاقة قوية وإلى محرك كهربائي قوي. لكن الله تعالى أوجد بشكل كامل في هذا النبات وفي جميع النباتات داخل حمضها النووي تكنولوجيا دفع الماء الضرروي في هذه الكائنات الحية التي تشكل أساس الحياة . لم يتشكل هذا ولن يتشكل خلال ملايين السنين في أي نبات بواسطة الطفرات التي تتشكل صدفة. هو موجود منذ اللحظة الأولى التي يحتاج فيها النبات الى الماء. لذلك استوجب أن يكون موجودا في التكنولوجيا التي ستؤمن هذا الاحتياج. فليس ممن المكن أن يعيش النبات لملايين السنين دون أن يأخذ الماء.

أنا الآن أقف بجانب شجرة البتولا . هذه الشجرة هي واحدة من أنواع النباتات التي تتميز بامتلاك أحفورات ورقية لملايين السنين. ورغم أننا الان في شهر شباط وتساقط أوراق هذه الشجرة الا أننا نجد أنفسنا وجها لوجه في هذه اللحظة مع هذه الشجرة التي تمتلك زهورا تفوح جمالا وتتوشح بألوان بديعة جدا. والآن أريد أن أريكم الشجرة و أحفورة أوراقها. مثلما ذكرنا منذ البداية حول النباتات فإنه لم يطرأ أي تغيير على هذه الأحفورة وتشهد بأنها خلقت بشكل كامل لا يعتريها أي نقص. وهذا ماتظهره لنا الدلائل العلمية، وتعد الأحفورات أكبر دليل على هذا.

الآن نحن نشاهد أمامنا هذا المقعد الخشبي. إنه نعمة من نعم الله تعالى التي خلقها لنا بواسطة هذه النباتات .فنحن عندما نجلس هنا نكون قد استخدمنا هذه النعمة. هنا تستطيعون أن ترتاحوا وسط هذه الحديقه الرائعة . ننشئ منها منزلاً , نصنع منها أثاثاً للمنزل وأدوات أخرى كثيرة. كما تستفيد منها حشرات كثيرة وانواع أخرى من الحيوانات، حيث تبني في جذوعها أعشاشها ومنازلها . لا يمكن أن نحصي نعم الله في فوائد جذوع الشجرة ولأخشابها التي تستفيد منها عدة كائنات حية أخرى. حسنا كيف هي الكيماء الموجودة خلف هذه الصلابة؟ تمتلك جميع الكائنات الحية قدرا كبيرا من الطاقة في جزيئات الكربوهيدرات باعتباره مصدرا من مصادر الطاقة وهي طاقة الجليكوز. فالجليكوز هو كربوهيدرات سداسي الكربون ، ويوجد في داخله الماء والكربون، ويقال له كربوهيدرات لتوحد الماء مع الكربون. فإذا ما قمتم بإنقاص واحدة من الماء من هذا الجليكوز السداسي الكربون فإنكم  تصلون إلى صيغة السليلوز. فالسليلوز تم الحصول عليه من خلال نقص جزيء الماء من الجليكوز السداسي الكربون، وقد تشكل حسب بنية ارتباطه به حتى وصل الى هذه البنية الصلبة المقاومة. وهكذا فإن هذه الصيغة الكيمائية الخاصة مهمة جدا بالنسبة الى جميع الكائنات الحية ، كما أنها نعمة تحمل معنى الحياة أي هي سبب في  تكون الحطب أو الخشب.

]]>
http://ar.harunyahya.com/ar/على-طريق-العلم/206420/2--على-طريق-العلمhttp://ar.harunyahya.com/ar/على-طريق-العلم/206420/2--على-طريق-العلمhttp://imgaws1.fmanager.net/Image/objects/108-bilim-yolunda/Bilim_Yolunda_2.jpgMon, 20 Jul 2015 23:43:24 +0300
4-على طريق العلم-الخيول الخيول في الحقيقة كائنات مهمة جدا، فقد خلقها الله لتسهيل حياة الانسان. بيد أن أصحاب نظرية التطور لا يعترفون بهذه النعمة التي خصصها للانسان، ويحاولون أن يقوموا بتخمينات لا أساس لها من الصحة. سنتعرض اليوم في برنامجنا إلى جملة التخمينات التي يقول بها دعاة نظرية التطور وسنتحدث عن الخيول وسرعة ركضها وقوتها الجسدية، كما سنتطرق إلى الأبعاد الجمالية لركضها وحركتها وقفزها.  

 الخيول معجزة من  معجرات الله تعالى، وتتحرك بكل طواعية للانسان وتنفذ جميع أوامره. فمثلا هذا الحصان الذى أقف بجانبه الآن اسمه ماستينج  وهو حصان ينتمي إلى فصيلة الخيول ذات الألوان الجذابة ماشاء الله.

أود الآن أن أقدم لكم مثالا عن خاصية التوازن لدى الخيول. للخيول ثلاثة أجزاء تتكون من منطقة العنق، والظهر الذي نركب عليه، والورك. ويجب أن يكون العنق متساويا مع منطقة الظهر، كما يجب أن يكون ثلثي الظهر  في الورك وإلا سينحني أثناء دورانه وسيتعثر القسم الخلفي ولن يستطيع الركض أو التوقف وسيكون سببا للعديد من الحوادث تماما مثلما هو الحال لدى السيارات. ولكي يحدث هذا التوازن اقتضى الأمر فقط خلق ما أسميه بنظام الورك و الهيكل العظمي، وإلا فإن الحيوان لن يتمكن من السير أو الركض بشكل طبيعي.     

ننتقل الآن إلى الحديث عن نظام الهيكل العظمى لدى الخيول . حيث توجد عظام قوية فى أجسام الخيول، ويتكون الهيكل العظمى من 700 عظم، و توجد هذه العظام القوية في المنطقة الخلفية بحيث تشكل قوة دفع للجسم . كما يوجد للخيول عمود فقري صلب للغاية حتى تستطيع أن تقابل قوة الدفع هذه بشكل طبيعي جدا.

لأن الركوب هو قوة إضافية للعمود الفقري عند دفع كل ورك خلفي. لذلك تم تعزيز العمود الفقري بنظام إسناد. يتميز عنق الخيول بالمرونة ويمكن للروابط الموجودة في العنق أن تتضرر بسهولة. وتتولى الأوتار تأمين توقف العظام في نفس السرعة حتى في حالة استرخاء الروابط والعضلات. وتتميز بنية العمود الفقري أي قسم الظهر بأنها مقوسة نحو الداخل حتى يستطيع الإنسان والفارس ان يركب عليها بكل أريحية.

في الآن نفسه فإن هذا الميلان يشكل للحصان مقاومة كبيرة، و يعطيه أيضا قوة دفع هائلة قادمة من أقدامه الخلفية. إن الأقدام الأمامية للحصان ليست مرتبطة بعظم متصل بالعمود الفقري، وهذه في الأصل خاصية تتميز بها الكائنات الحية التي تمتلك عمودا فقريا. لكن هنا لا يوجد لدى الخيول عظم يقوم بربط العمود الفقري وقد حلت مكانها شبكة عضلات كثيفة جدا ومتينة، كما يحدث هذا تأثيرا  يخفف من حدة اهتزاز فريد من نوعه  أثناء ركض الحصان أو قفزه. وبفضل هذا يمكن لثقل الراكب أن تخفف على ظهر الحصان وتبعث الأريحية والرفاهية بالنسة الى الانسان المسافر عليه.    

كذلك هناك واحدة من الأدلة الفريدة لخلق الحصان باعتباره راحلة تتمثل في الأنسجة العضلية التي يمكنها أن تخفف من حدة الاهتزاز الموجود في الأقدام الأمامية. قد يصل ثقل الحمل على الأقدام الأمامية من 10 الى 12 طنا أثناء قفز الحصان لحاجز بعلو متر ونصف. فالأقدام الأمامية للحصان تستطيع أن ترفع حملا يبلغ 12 طنا، أي أن الله تعالى يريد أن يبين لنا هذا التصميم الخاص في خلقه للحصان الذي يستطيع أن يرفع مثل هذا الحمل انطلاقا من حوافره إلى قدمه وحتى طول جميع عظامه. 

انظروا، يكون أكبر حمل في عظام الحصان أثناء قفزه موجودا في عظم يسمى عظم المشط الثالث للحصان ويبلغ طوله 25 سنتمر، ويتم تغطيتها من قبل هذا العظم الذي توجد به حفرة في شكل حبة الفاصوليا. وفي ميدان الصناعة قد يولِّد وجود حفرة في مادة ما انطباعا بعدم تحملها والحال أن الحقيقة ليست هكذا تماما.  

يعد عظم المشط الثالث أقوى عظم في الخيول، وهذا الأمر ليس من قبيل الصدفة وإنما هو نموذج يدل على تفرد الله تعالى في خلقه. لقد مثلت الخيول محور أبحاث عديدة لكثير من العلماء الذين لازالوا يبحثون في هذا الموضوع، وأصبحت التكنولوجيا في عصرنا الحاضر تستخدم مواد لها القدرة على التحمل بدرجة أعلى ، فالسر في استخدام المواد التي لها القدرة على مثل هذا التحمل في رفع الأثقال وفي الطائرات والسفن كامن في الخيول وفي عظامها، ولا يزال العلماء يواصلون أبحاثهم بشكل سريع.

عموما يمكن تصنيف الخيول إلى أربعة أنواع:  أولها الفحل أي الحصان الذكر، ثانيها الفرس أي الأنثى، ثالثها المهر أي الصغير  الذي مازال لم يكبر. رابعها " ميديللي" وهو اسم يطلق على الخيول الصغيرة التي  لاتنمو.  هناك 4-5 ألوان للخيول ، وهي اللون الأسود, واللون الأبيض, واللون البنى، كما يمكن أن نجد اللون الأحمر ، واللون الرمادي مع الأبيض في بعض الأماكن . فاللون الأسود يطلق عليه اسم الأسمر .وقد تعيش الخيول حتى ثلاثين سنة، في حين يوجد النوع المسمى الألدبيلى الأكثر سنا فقد تعيش قرابة 62 سنة. هناك أيضا أكثر من 350 نوعا من أنواع  الخيول بما فيها خيول مديللي.

وهذا جواب بتفنيد نظرية التطور لأن الله خلق كل واحد على حدة، ولكل نوع منها سمات مختلفة. انظروا لدينا هنا نموذج خاص جدا لخيول لم تتطور: هناك نوعان من الخيول واحد منها لا يسمح بالركوب عليه فهو حيوان أنيق وخجول، والآخر له عظام قوية جدا- سبحان الله- ولكنها من نفس الجنس. فالله خلقها بهذا الشكل  فهي كائنات فريدة من نوعها  سبحان الله .

ففى عام 1980 قام حوالى خمسون من دعاة نظرية التطور باجتماع وأكدوا على عدم وجود التطور في الخيل. لأن الخيول خلقها الله تعالى ، وهى نعمة خاصة أعطاها للانسان . ويبرز لنا الله تعالى قوة الخيول، و عظامها، وأرجلها الخلفية، وأنه خلقها لتحمل الأثقال وللركض.

أما دعاة نظرية التطور لا يريدون ان يقبلوا أبدا بأن الخيول هي من نعم الله التي خلقها إلينا، لذلك اختلقوا من عندهم عدة أكاذيب. انظروا ماذا قالوا حول تطور الخيول:

 سلسه الخيل

 ماذا كانوا يقولون

يدعون أن هناك قبل خمسين مليون سنة ثعالب ذات أربعة مخالب تطورت حتى أصبحت حصانا،  وحسب مزاعمهم فإنهم ينسبون بعض الكائنات الى  بعض الكائنات الحية المنقرضه والتي لا علاقة لها ببعضها البعض، وأخذوا  المخالب وادعوا بأنها تشكل سلسة  الخيول

 ولكن ماذا حدث

تغيرت سلسلة الخيل لعدة مرات بفضل المخالب التى تعود إلى تواريخ مختلفة، وتبين أن الكائنات الحية التى كونت سلسله الخيول كانت مزيفة ومختلقة . وقد تأكد هذا التزييف بعد ان تم العثور اخيرا على أحفورة تعود إلى جمجمة حصان منذ 47 مليون سنة وبذلك انشكف هذا التزييف وانتهى.

ففي سنة 2013 وردت الأخبار بنجاح الأبحاث في حل الحمض النووي لأحفورة جمجمة حصان ترجع غلى ماقبل 700.000 ، وتم القيام بالتحاليل التسلسلية على هذا الحمض النووي.

تم القيام بإجراء عدة تحاليل على عشرة أنواع من الخيول المختلفة. وفي الوقت الذي كان فيه دعاة نظرية التطور يبحثون عن أدلة تثبت مزاعمهم عثرت هذه الأبحاث على أدلة  معاكسة تماما لما كان يزعمه دعاة نظرية التطور .  

فعند مقارنة الحمض النووي لكل الخيول التى استخدموها منذ 700,000 سنة مع الخيول الحالية نجد انها نفس الخيول لا اختلاف بينها أبدا. ففى عالم الحمض النووى لقد قدم لنا علم الجزيئات البيولوجيه في الحمض النووري دلائل رائعه عن خلق الله تعالى . وبذلك تكون نظرية التطور انهارت من أساسها على ضوء جميع هذه الدلائل.

فمن ينظر عن طريق الصدفة إلى الحياة  والى الأصالة والجمالية االموجودة في حركة سير الحصان يعكر مزاج دعاة نظرية التطور الذين يزعمون أنها الحياة تشكلت من قبيل الصدفة.

لأنه لا وجود لهذه الجمالية في دنيا حياتهم ، بمعنى أن نظرية التطور لا تعير أي اهتمام إلى معنى الجمال والجمالية والأصالة، على العكس من ذلك تماما هم يدعون أن هناك حربا قائمة في كل مكان أسست على الأكل والتناسل ، ولا يرون الحياة على أنها معجزة، بل على العكس من ذلك يرونها دائما حربا أو مواجهة دائمة.  لهذا السبب لا يبصرون الجمال الذي أبدعه االله تعالى، ولا الجمالية الكامنة في الخيول. 

]]>
http://ar.harunyahya.com/ar/على-طريق-العلم/206341/4-على-طريق-العلم-الخيولhttp://ar.harunyahya.com/ar/على-طريق-العلم/206341/4-على-طريق-العلم-الخيولhttp://imgaws1.fmanager.net/Image/objects/108-bilim-yolunda/Bilim_Yolunda_04_Atlar.jpgSat, 18 Jul 2015 12:59:53 +0300
في طريق العلم -5 الأحافير والأرض سنقوم هذا الأسبوع في برنامج في طريق العلم بدراسة ماذا يوجد تحت الكرة الارضية التي نشئ عليها الأبنية ونطأ بأقدامنا عليها ابتداء من الحفريات انتهاء بجميع طبقات الكرة الارضية ، سندرس جميعها في هذا البرنامج. والآن سنبدأ برحلتنا على وجه الأرضية تجاه الطبقات السفلية للكرة الأرضية.

ومثلما ذكرت لكم فقد بدأنا بالنزول نحو أسفل الطبقات الأرضية. هناك كتلة ضخمة فوقنا، تعلمون جيدا ان الارض تتكون من طبقات ويبلغ طول الطبقة الواحدة حوالي 50 كلم. بإمكاننا ان نشبه هذا بتفاحة  حيث توجد كتلة صخرية بسمك قشرة التفاحة. ويبلغ اتساع القسم الصخري حوالي 50 كلم للكرة الارضية التي  نبني عليها المباني وندوس عليها بأقدامنا. ولها سوائل ستة تتكون من مواد منصهرة. كما يوجد لها أيضا مركز خاص مختلط بالنيكل والحديد ويشكل المجال المغناطيسي للأراضي الستة. نحن نزلنا قليلا  تحت أسفل الأرض. الشيء الذي أرد ان أظهره لكم هو الأحافير. انتبهوا وكأنه توجد جاذبية هنا ، و تبدو الكتل الصخرية المرصوفة فوق بعضها البعض في وضعية مريحة جدا. تشكل الأحافير في الأرض يكون بهذا الشكل. كما أن الأحافير تتشكل داخل هذه الطبقات.  سأقدم لكم مثالا على ذلك: يومنا هذا هو الصخور وكلما نزلنا نحو الأسفل يزداد العمر أي تتشكل الصخور القديمة تماما مثل قشرة الشجرة، ومع مرور الزمن تظهر طبقات صخرية جديدة بعضها فوق بعض. والآن لنأت إلى مسألة الاحافير ولنفكر في موت إحدى الكائنات الحية، ولنقل لو بقي جسده على هذه الطبقة فإنه على مدار الاف السنين ستتآكل بشكل عام الأجزاء الرخوة وتندثر لكن الذي سيبقى هو القسم الصلب وأقسامها الحجرية والتي تتحول الى بعد الى صخرية  كالعظم والأسنان والجمجمة والهيكل العظمي ، فعندما تكون في حالة ليونة مثلا تتغطى مع بعضها البعض عندما تكون في التراب ويغط بعضها على بعض بتشكل  طبقات جديدة مع مرور الزمن وتتكون مايسمى بردة الفعل عملية التحجر. هذه هي التي تسمى بـــــــــ       " التحفر"  . في بداية الامر تكون مرحلة الدفن في التراب وهي التي يطلق عليها اسم  " بيوستراتونومي" ، ثم تلي مرحلة الدفن مرحلة الضغط وتشكل ردة فعل عملية التحجر. هذه العملية كلها يطلق عليها اسم " التحفر" . وعندما نحفر في الأقسام السفلية تكون قد تشكلت ملايين الأحافير خلال تشكل الأقسام العلوية.

والان أريد أن أوضح لكم أن هناك فرقا جليا بين الطبقتين. يكون بين طبقات التحفر بمعنى أنه يوجد زمنان مختلفان بين الطبقتين. لذلك هناك زمن وحياة وجدت بين تلك الطبقة. فخلال تشكل الطبقة اي أثناء مجيء طبقة جديدة على الطبقة الموجودة في الاسفل نرى ان جميع العظام التي في تلك الطبقة قد تحجرت وتحفرت. يمكنني الان أن أريكم  عن قرب أكثر مابين الطبقات: مثلما ترون يمكننا القول عن هذا ان هناك شريحتين زمنيتين مختلفنين من حيث الكثافة واللون. وهكذا فنحن نرى الكائنات في هذه الشريحة الزمنية المختلفة، حيث يكون عمر جميعها مختلفا.

حين كتب داروين سنة 1859 كتابه المسمى " أصل الانواع"  قال في الفصل المعنون بصعوبات النظرية: " إذا كانت نظرية صحيحة فإنه يجب أن تكون هناك  مرحلة انتقالية لا يمكن اعتبارها". ويقول إن يجب ان تكون هذه الاحافير بمقادير لا تحصى في طبقة الأرض لا يمكن اعتبارها. ويواصل داروين قائلا :فإذا لم يتمكن من إيجادها فستظل اكبر تشكل اعتراض مستمر ضد نظريتي هذه. ونحن ايضا نعترض على داروين. من يعرف فقد تكون هناك عدة ملايين أحفورة في هذه الطبقات الصخرية. ونحن نقول إن نظرية داروين خاطئة وان علم المتحجرات وعلم الحيوان وجميع الاحافير الموجودة داخل هذه الطبقات تفند بشكل واضح هذه النظرية.

تبدأ مغامرة الأحافير بالماء الجاري لأن عملية التحفر تعني التحجر وتشكل الحجر. وتتم عملية نقل المواد التي تشكل التحجر من قبل الماء الجاري. هذه المواد ضرورية جدا من تشكل فترة التوحد الاساسية المشكلة لهذه الكتل الصخرية الموجودة على سطح الأرض. فالكتل التي مازالت الى حد الان في حالة طينية او تلك التي هي في حالة ترابية وكذلك هطول المواد المكونة للصخر وتجمعها مثل الكلسيوم المسمى "بالسديمنت"، و الحديد والاليمنيوم والاوكسيد والاوكسيد الحيديدي،  الكبريت الحديدي، والبريت، والكالسيت ومابقي من الكائنات الحية هناك تتحجر مع الزمن وتكون سببا في التحفر.

فإن لم توجد بقايا كائنات حية فإن الصخرة المسطحة تكون سببا لتشكل نفسها ومع مرور الزمن تتجمع فوق بعضها البعض وتخرج الطبقات الصخرية المقابلة لنا والاحافير التي بين الصخور . وهكذا تكون مغامرة الأحافير بهذا الشكل.

تتحق اذن عملية الترسب في نهاية رحلة مواد السديمنت المشكل للأحافير  وتتشكل بعدها الأحافير والأحجار. وتنقسم الأحجار التي تضم في داخلها أحافير إلى أربعة انواع: الحجر الرملي، وحجر الصلصال، والحجر الكلسي، والحجر الطيني. انهيار هذه الاحجار أي ترسبها تتجمع عدة عناصر على كل انهيار وبعدها تتحول الى كتلة وتشد بقية الطبقات الموجود على هذه الكتل على بعضها مع مرور الزمن بواسطة القيام بالضغظ فتنتج عليها هذه الأشكال التي نراها في زمننا الراهن.  هناك أنواع عديدة من الصخور ونحن نرى لها ألوانا أيضا. مايوجد في داخلها شيء عجيب جدا. لقد أخفوا الأحافير التي كانت سببا في ولادة علم المتحجرات في القرنين 19 و20 م. وهذه نعمة تقدم في شكل أداة  إلى المؤمنين حتى يتم شرح وتناول اسم الله تعالى في هذه القرون. 

واليوم لدينا مئات الملايين من الأحافير. وهذه الأحافير تخبرنا بشكل جلي أن نظرية التطور لم تعد صالحة البتة. فعندما ندرس كل أحفور نجده يبرز وجود جسد كامل دون قصور ولا نقص في الخصائص المتعلقة بذلك الكائن الحي.  هذا الأمر يعرض امام اعيننا مدى خطإ نظرية دراوين وفكرة هذا الظهور المفاجي والمتكامل وغير الناقص.

والآن أريد أن أبرز لكم عملية حفر أحفور.  كيف يخرج الأحفور من بين الأحجار؟ انظروا يوجد هنا أحفور كنا قد وجدناه قبل قليل. هذا كائن حي صدفي. سأقرب الصورة اكثر حتى أريكم. هذا احفور يعود إلى كائن حي بحري صدفي. تمر هنا كلمة الصدفيات. هذه الكائنات لينة لها صدفة وليس  لها عمود فقري. توجد كثافة شديدة لأن هناك صدفة صلبة جدا وتحتوي على الكالسيوم. انظروا هذا الأحفور يوجد دائما بين كل طبقة. انتم ترون هنا طبقة مغطاة بغطاء نباتي علوي هنا ويوجد في مكان تحيط به الجبال الضخمة جدا. هذا المكان هو كتلة حجرية ويجد العديد من الأحافير الأخرى قريبة للأحفور الذي أخرجته قبل قليل في هذه الكتلة. ومثلما رأيتم يوجد في القسم السفلي ، ويوجد قليل في القسم الأيسر، حتى أنه يوجد بشكل قليل في القسم العلوي. 

طبعا هذه نماذج صغيرة ولكن باعتبار النتيجة  بإمكاننا العثور على أحفور حتى من الأشخاص الذين خرجوا في نزهة . هذه  الأحافير واضح انها لم يعتريها أي تغيير أبدا في الكائنات الحية التي تبرز خلق الله تعالى. يمكننا أيضا العثور على أدلة خلق الله تعالى حتى في مكان موجود في سفوح الجبال أو ختى في مكان داخل أي مدينة عادية.

 

]]>
http://ar.harunyahya.com/ar/على-طريق-العلم/203432/في-طريق-العلم--5http://ar.harunyahya.com/ar/على-طريق-العلم/203432/في-طريق-العلم--5http://imgaws1.fmanager.net/Image/objects/108-bilim-yolunda/bilim_yolunda_05_fosiller_ve_yeryuzu.jpgSun, 24 May 2015 18:22:43 +0300
في طريق العلم -6- بنية الحمض النووي الرائعه 2 الحمض النووي DNA هو العنصر الوحيد الذي يبين كل مراحل الحياة و فيزيولوجيا كل أجسام الكائنات الحية ،فهو تسلسل خاص جدا يرمِّز البروتينات التي تؤدي هذه الوظائف الموجودة هناك أي  ترمز محركات النانو.

أما الذي يجعل الحمض النووي مهما بهذه الدرجة هو أنه يحمل في داخله معلومات حول البروتينات التي تعتبر محركات صغيرة تشغل أعمال الجسم. وتوجد هذه المعلومات في الحمض النووي دون أي خلل، لكن دعاة نظرية التطور لا يعطون أي أهمية لهذه الحالة لأن وجود جميع البروتينات في الحمض النووي بشكل دقيق وعدم تقديمه أية معلومات خاطئة، وعدم تشكل أعضاء جديدة وأنسجة جديدة وكائنات حية جديدة وبروتينات جديدة وأنزيمات جديدة في شكل طفرات هي أشياء لا يرغب فيها أبدا دعاة نظرية التطور.  هكذا إذن تمثل هذه الحالة ونقصد بها  تكامل الحمض النووي واحدا من أهم النقاط المظلمة التي تحير نظرية التطور لأن الحمض النووي موجود في كل كائن حي، ويعمل طوال حياة ذلك الكائن الحي . فلو يقع أي خطأ يموت الكائن الحي.  

مثال على ذلك يوجد الانسولين عند الانسان وعند كل كائن حي. ويتولى الانسولين وظيفة توازن نسبة السكر في الدم، فإذا انعدم مثل هذا البروتيين أو وقع فيه اي خلل يحدث في البداية مرض السكر ثم بعد ذلك يكون سببا في الموت. اما معلومة تسلسل الحامض الأميني التي توفر الأنسولين فهي موجودة في الحمض النووي. انظروا ، يهتم انسولين الانسان بتسلسل α (ألفا ) وتسلسل (β) بيتا المكونين من 50 ألف حامض أميني. فبعد أن يتم تحليل هذا الانسولين في الدم من قبل تسلسل β بيتا الموجود في الأمعاء يتم بعد ذلك إدراكه أثناء دورانه في الدم من قبل الخلايا الموجودة في دمنا ويتم تقييم سكر الدم بواسطة اخذه داخل السكر أي بأخذه داخل السكر الموجود في الدم.

غير أن  هناك حاجة إلى جهاز استقبال يدرك الإنسولين حتى يتمكن من معرفة دوران الانسولين في الدم ومعرفة أي خلية . بمعنى حسب مزاعم نظرية التطور فإن أي بروتين حياتي مثل الانسولين يتشكل صدفة ، لنفكر  بعد ذلك مثلا في جهاز الاستقبال الذي سيدرك هذا الانسولين فهو عبارة عن جهاز يقوم بالبث. فكما أن الانسولين هو البث الذي يتم القيام به من جهاز البث فإن هناك ايضا يوجد جهاز استقبال انسولين يلتقط هذا البث. لذلك فإن ذلك الجهاز الذي يلتقط البث الموجود في جهاز البث ويحوله إلى شاشاتنا في شكل صور يحتل في جسمنا وضعية مستقبل الأنسولين. فجهاز الاستقبال هذا يعني البروتين الذي يدرك الانسولين موجود في جدران الخلايا وتتكون السلسلة الواحدة من 713 حامض نووي وسلسلة أخرى من 627 حامض نووي. وتجتمع هذه الخلايا مع بعضها وتشكل أجهزة الاستقبال المتلقطة للأنسولين وتدركه عنده وصوله، وتتم الأوامر مع مجي الانسولين أي تبدأ الخلية في أخذ السكر غلى الداخل. إذن فآلية الحياة هذه هي من أجل توازن السكر الموجود في أجسامنا فقط. فهذا وماشباهه من انظمة يتم تنفيذها في كل لحظة وفي كل ثانية من اجل توزان جميع المواد الموجودة في الدم. بمعنى أن هناك حاجة كبيرة الى نظام حامض نووي دقيق يعمل كل في لحظة وفي كل ثانية لجميع الكائنات الحية الموجودة في الانسان وفي الكائنات الحية. فاذا انعدم وجود نظام الحمض النووي هذا أو وقع فيه أي اختلال تكون النتيجة هي الموت.  كذلك نفس الشيء بالنسبة الى الزواحف والثدييات والطيور وفي كل الكائنات الحية.

يتم ترميز كل تفاصيل حياة الكائن الحي في الحمض النووي. وتبدأ أول خلية للكائن الحي من حالة البيضة الملقحة وتستمر الصفحات الموجودة في بطن الام طوال فترة الجنين، ثم بعد ذلك  يتم تسجيل جميع احتياجات الجسم من فترة الولادة إلى لحظة الموت. يحدث هذا كله عند الانسان وذوات الخلايا الواحدة وكذلك عند الطيور بما فيها الفيروسات أيضا ، بمعنى إننا نحن أمام شفرة حمض نووي بشكل متكامل جدا وغير ناقص.

أريد أن اخبركم بتطور جديد وجد في هذا العام 2014. يهاجر أي بروتين مؤلف داخل الخلايا ويذهب إلى المكان الذي سيؤدي فيه وظيفته، لكنه كيف يذهب وكيف يتجه إلى المكان الذي يجب أن يذهب إليه، وكيف يسبح في الفراغ أي في الوسط المائي داخل الخلايا ، إنه فعلا لغز بيولوجي كبير وإلى حد الان لم يتم حله. لكن هناك بروتين خاص يسمى سيك أ   يعرف المكان الذي ستهاجر إليه الخلية والتسلسل الخاص الموجود هناك ويعرف إلى أين يجب عليه ان يذهب. هذا البروتين يدفع البروتين باستمرار بواسطة هياكل شبيهة بالمكبس الموجود في السيارة أو شبيه بالمكبس الموجود في الرافعات لكن بعد التعرف على البروتين فإن علماء البيولوجيا المجهرية الذين يتابعون اليوم التطورات الموجودة داخل الخلية ووصول ذلك البروتين الى تلك الحالة واخذه بقوة الدفع الى المكان سيذهب اليه  قد نجحوا في مراقبته خلال سنة 2014. والان فإن لم يكن هناك  سيك أ  مثلا داخل هذه البروتينات فإن البروتين المؤلف لن يذهب الى المكان الذي سيؤدي فيه وظيفته.  وفي حالة عدم ذهابه فإن الكائن الحي سيتلقى ضربة كبيرة جدا ويموت. هذه تفاصيل مهمة جدا.   

يقول منظروا التطور إن بروتين سيك أ ولعل مئات أو آلاف البروتينات توجد في نفس اللحظة وفي نفس المكان عن طريق الصدفة في المكان الذي ستؤدي فيها وظيفتها ويطرأ عليها التحول بشكل ما ويستمر الكائن الحي في البقاء على قيد الحياة . وهذه في الحقيقة مخادعة كبيرة وخطأ كبير جدا.

علماء التطور الذين لم يجدوا الادلة التي يريدونها في عالم الأحافير أي في علم المتحجرات إدعوا انهم وجدوا هذه الأدلة بواسطة بعض التشوهات في الحمض النووي  DNA. يزعمون أن هناك تشابها بين الانسان وقرد الشامبانزي بنسبة 96% ، والحال أن الأبحاث التي أجريت بالنظر في التسلسل المرمز فقط تؤكد أن الحمض النووي للانسان يشبه أيضا في نفس الوقت الديدان بنسبة 75%. ويمكننا أن نرى كذلك تشابها كبيرا جدا بين الكائنات الحية فيما بينها إذا نظرنا فقط الى التسلسل المرمز.  كل الكائنات الحية تمتلك نفس الحروف الأبجدية  أي أربعة حروف. وهذا الحروف الأبجدية المكونة من نفس أسماء A,G,S T هي نفسها. والان إنه من الخطإ الكبير جدا الادعاء بالتطور الى شيء آخر بسبب  تشابه ذلك الكائن الحي من خلال إبراز الحروف المشابهة داخل تلك لها نفس الحروف الأبجدية لأن الوظائف الأساسية والفروق الأساسية والاجراءات الاساية التي في الكائن الحي يتم توضيحها من قبل البروتينات وعندما ننظر إلى البروتينات المؤلفة بين الانسان وقرد الشامبانزي يتبين ان هناك تشابها بنسبة 29% فقط.

لذلك ففرق 70% هو فرق يجعل الانسان انسانا. ووفق نظرية التطور فإن الكائنات الحية التي تعيش في البحر خرجت إلى اليابسة وتوجب الأمر تكوين الثدييات. هذا ما تدعيه نظرية التطور الخرافية وانتاج الخيال المزعوم.  لكننا لو ننظر فقط من خلال الحمض النووي فإننا لن نلمح أبدا أي طفرة أو ظهور  بروتين جديد أو أنزيم جديد . لنفكر قليلا في جميع الانزيمات الموجودة في أجسامنا أو في النماذج الموجودة في النظام العصبي أو في نظام جهاز المناعة نرى أن أي مشكلة داخلها سيتسبب في مشاكل كبيرة جدا لدى الكائن الحي.

دعاة نظرية التطور هم فقط الذين يزعمون أن البروتينات الجديدة تتشكل عن طريق الطفرة، ثم تتحول بعد ذلك إلى كائنات حية أخرى. لكن لم يلمح أبدا في أي اختبار أجري في المخابر التحليلية  ظهور  أي أنزيم جديد أو أي بروتين جديد عن طريق الطفرة الأمر الذي شكل أحد النقاط المظلمة التي تنسف كامل نظرية التطور هذه.

 

]]>
http://ar.harunyahya.com/ar/على-طريق-العلم/203207/في-طريق-العلم--6http://ar.harunyahya.com/ar/على-طريق-العلم/203207/في-طريق-العلم--6http://imgaws1.fmanager.net/Image/objects/108-bilim-yolunda/Bilim_Yolunda_3_DNA_.jpgThu, 21 May 2015 08:58:39 +0300
في طريق العلم -1- المخلوقات لم تخضع لتطور

 

1-           على طريق العلم

الأحياء لم تمر بمرحلة التطور

توجد دلائل لا تُحصى ولا تعد في الأحياء وفي غير الأحياء تبرهن عن وجود الخالق. وسنعمل في  برنامج " على طريق العلم"  على تقديم هذه الدلائل لكم بلغة مفهومة وبشكل مبسط جداً .

 

يتحتم على العلم أن لا يكون متحيزاً إلى  أي جهة ما،  وأن يبين الحقائق الظاهرة دون السقوط في التحريف أو التزييف. وهذا ما سنعمل عليه نحن في هذا البرنامج . سنقوم على ضوء المنهج العلمي بنقد أخطاء الداروينه والحقائق التي عملت على إخفائها ،  وسنظهرها لكم بشكل صحيح تماماً . سنكون معكم دائما كل أسبوع  في مكان جديد، ومع موضوع جديد.

 

موضوعنا هذا الأسبوع يتمحور حول مسألة التشابه المزعوم بين الانسان والقرد، وموضوع الأشكال الوسيطه التي يدعونها , وكذلك والفرق بين الزواجف والطيور. كما أننا سنتطرق إلى مسألة البكتيريا الزرقاء المدهشة و الناتجة عن الأحياء أُحادية الخلية . أهلا بكم في أول حلقة من هذا البرنامج.   

 

وفقاً لمزاعم علماء التطور فإنه توجد نسبة 96% من تشابه الجينات بين الانسان وقرد الشمبانزي الذي ادعوا أنه أصل الانسان . غير أن الأبحاث العلمية الأخيرة التي أجريت في عصرنا الراهن فندت ذلك، وقالت إن نسبة التشابه بين الانسان وقرد الشمبانزي لا تتعدى 29% ، وذلك بعد أن قامت هذه الأبحاث بعملية مقارنة ليس فقط في برنامج الترميز عند الانسان والقرد وانما أيضا عبر المقارنة بين البروتينات التي تتولى مهمة تنظيم وظائف الجسم المسماة ب" لالات النانو" عند الانسان والقرد. وهنا يمكن القول إن الادعاءات القائلة بوجود تشابه في الجينات بين الانسان والقرد عارية عن الصحة تماما، ولم تكن هذه الأبحاث محض خيال من عندنا وإنما هي أبحاث نشرت في أشهر المواقع العلمية لأشهر العلماء في العالم.  في الواقع هناك فروقات كبيرة بين الإنسان والقرد من الناحية  التشريحية، ذلك أن ما يُسمى بالحبل الشوكي عند القردة ( المكان الذي يخرج منه العمود الفقري إلى الجمجمه ) يقع مباشرةً وراء عينيه فهو أفقي في شكل زاوية،  أما العمود الفقري عند الإنسان  فهو مستقيم تماماً . كما أن حجم جمجمة الإنسان تبلغ 1500 سنتمتر مكعب في حين تبلغ الجمجمة لدى القرد حوالي 450 سنتمتر مكعب .

 

تحولت أوراق الأشجار المتناثرة في الفترة الأخيرة التي دخلناها إلى لوحة تشكيلية. وتعتبر عملية سقوط الأوراق وتناثرها هو تخلص سنوي من المواد الزائدة في الأجسام استعدادا لقدوم فصل الشتاء القارس. ومن المعلوم فإنه إذا حل فصل الشتاء ولم تتم عملية تساقط هذه الأوراق فقد يتجمد الماء الكائن في داخلها ويتحول إلى كريستال مما يعرض عروق الأوراق إلى الخطر ويكون مآلها الموت. ويمكن أيضا أن نسمي عملية تساقط الأوراق وتناثرها هي حالة تفريغ واستعداد النباتات لقدوم فصل الشتاء. كما أن هذه العملية لا تقع بمحض الصدفة مثلما يزعم دعاة نظرية التطور.

 

يعمل علماء التطور على إظهار الطيور على أنها من سلالة الزواحف ، والأمر عكس ذلك تماما لأن  الزواحف تختلف بشكل جذري عن الطيور، فهي تتميز بطبيعة الدم البارد , كما أنها تمتلك دروعا سميكة جدا صُممت من أجل حمل ثقلها ليست لكي تطير بها، كما أنها تملك عظاما تتميز بالقوة والصلابة الشديدة ، وهو ما لا يمكن أن نجده لدى الطيور التي لا تشبه الزواحف في هيكلها العظمي ولا في الرئة ولا في نظام الدورة الدموية أو في أي نظام آخر. ويعتقد علماء التطور الذين وضعوا الزواحف التي لا صلة لها بعضها البعض مع الطيور في مجموعة واحدة  أن كل نوع من أنواع الطيور  أتى من نسل معين من الزواحف .

 

 تعد طيور الطاووس واحدة من أجمل الأنواع التي تظهر فيها جمالية خلق الله تعالى. فهذه الطيور  بفضل ريشها الخاص جدا وبفضل قنوات البروتين الخاص تستطيع أن تحول الضوء القادم  إلى ألوان غاية في الروعة و الجمال، وذلك بواسطة فارق طول الموجة الموجودة في الانعكاس. وفي الأصل هناك نوع من صبغة اللون البني في الملانين لا توجد الا في أجنحة  الطاووس وفي كامل جسمه.

 

يقول كارلس داروين ما يلي عن الطاووس :

" فعلى سبيل المثال إن رؤية نوع من أنواع طيور الطاووس يصيبني بالمرض "

( بات شيب مان ," الشك دمانسي " العلوم الامريكيه ,نوفمبر ديسمبر , الصفحه 491).

هذا يعني أننا هنا نرى  الفن الرائع لخلق الله تعالى .

 

هناك مجموعة حية أُحادية الخلية تتولى مهمة إبقاء كل الكائنات الحية على قيد الحياة، وتعود وأقدم الحفريات إلى هذه الكائنات الحية. " البكتيريا الزرقاء " إن اللون الأخضر الذي ترونه هو ما يمكن أن نطلق عليه اسم الطحالب التي تستطيع أن تقوم بعملية التركيب الضوئي، وتنتج طعامها بنفسها. وفي الآن نفسه تقوم  الطحالب الزرقاء – الخضراء بتأمين النوتروجين الذي تستخدمه النباتات عبر تقديم الكاربوهايدرات والنيتروجين اللذين تحتاجهما جميع الكائنات الحية. إن القردة تقوم بأكل الكربوهيدرات الذي أخذته من الشمس ثم أنتجته. إذن فمن الخطأ الفادح جدا اعتبار الإنسان على أنه من سلالة هذه الحيوانات التي لا يمكن أن تقوم بحركاتها إلا وفق نظامها الغريزي،  ولا يمكنها أن تتحرك خارج حدود برنامج بيئتها المحدد لها.  تعتبر الروح أهم ما يميز الإنسان عن بقية الحيوانات الأخرى. فالحيوانات تقوم بشكل طبيعي بتطبيق البرنامج الموجود في حمضها النووي، ولا يمكنها أبدا أن تتطور أو أن تتحول إلى أي شكل آخر من أشكال الجسم. في الوقت نفسه نجد هذه الحيوانات تعيش في الحياة وتأكل وتشرب وتتغذى بما ألهمها الله إياها. ولم يظهر عليها أبدا أي أثر هندسي مثل الانسان. إن الرئيسيات هي مجموعة الكائنات الحية التي خلقها الله تعالى بشكل مستقل وليس لها أي صلة تطورية بالإنسان، وتطبق برامج معيشية خاصة بها وحدها.   

مثلما هو الحال في نوع قرد الرباح الذي رأيناه قبل قليل. كذلك نجد أن طيور البشروش المحبوبة و ذات الجمال الرائع المزركش تتغذى بأكل البكتيريا الزرقاء. إن أصباغ الألوان الموجودة في البكتريريا الزرقاء تظهر بألوانها الوردية الجميلة .  وهكذا قمنا بتقديم مثالا لكل واحدة من الوظائف الموجودة في حياة الكائنات الحية والبكتيريا الزرقاء التي نقصد بها الطحالب الزرقاء أو الخضراء .

 

وصف أشهر دعاة الداروينية ديفيد اتين برو وريتشرد داكويين الأحفورة الأكثر شهرة في إنجلترا بأنها تعد العجيبة الثامنة التي تضاف إلى عجائب الدنيا السبع. فالأحفورة التي كنتم قد رأيتموها على الشاشة قبل قليل هي نوع من أنواع قردة الهوبر (اي دي دي). حيث يوجد في عصرنا الحاضر مايقرب عن 99 نوعا من قردة الهوبر. غير أن الأحفورة التي رأيتموها على الشاشة تعود في الحقيقة إلى نوع من أنواع قردة الهوبر التي لها يد بخمسة أصابع تساعده على القيام بالصيد والمسك وباقي الأعمال الأخرى مثلما رأينا ذلك سابقا مع الرئيسيات. لقد تم النظر فقط إلى أيدي هذا القرد،  وزعموا أن هذا القرد هو أصل الإنسان، وقدموه لنا على أنه عجيبة ثامنة تضاف إلى عجائب الدنيا السبع. غير أن الحقيقة ظهرت بعد حوالي ثلاثة أو أربعة أشهر إذ لم يطرأ أي تغيير على القرد  مما جعلنا نجزم بأن القرد ليس هو  أصل الإنسان، بل ليس له أي علاقة بالإنسان مطلقا. 

 

 لقد حاول داروين أن يبرز لنا أن الدب هو أصل للحوت العملاق الذي يبلغ 30 متر،  وقد قال:  "لا أرى أي صعوبة في دب يسبح بطريقة سهلة و منتظمه بأنه مممكن أن يتحول الى حوت  أحيانا". الا أن داروين تراجع بعد ذلك عن هذه الادعاءات بعد أن تعرض إلى انتقادات شديدة ولاذعة ومعارضة لمزاعمه التي ذكرها في الطبعة الاولى من كتابه المسمى أصل الأنواع. أما النص الأصلي للإدعاء هو مانراه الآن على الشاشة. وهذا نموذج يظهر أن قدرة التخيل عند داروين كانت عالية جدا إلى درجة أنه استطاع أن يحول الدب إلى حوت عملاق.  

 

 

]]>
http://ar.harunyahya.com/ar/على-طريق-العلم/203104/في-طريق-العلم--1http://ar.harunyahya.com/ar/على-طريق-العلم/203104/في-طريق-العلم--1http://imgaws1.fmanager.net/Image/objects/50-kisa-filmler-mutlaka-izleyin/bilim_yolunda_1.jpgTue, 19 May 2015 15:48:46 +0300