AR.HARUNYAHYA.COMhttp://ar.harunyahya.comar.harunyahya.com - افلام وثائقية قصيرة - تم اضافته حديثاarCopyright (C) 1994 ar.harunyahya.com 1AR.HARUNYAHYA.COMhttp://ar.harunyahya.comhttp://harunyahya.com/assets/images/hy_muhur.png11666الحب والتفاني والرحمة 

  • الوحدة
  • التفاني
  • الحب
  • العاطفة
  • الرحمة
  • الإيثار
  • الثقة

    

التضامن، والصداقة، وتبادل المساعدة، والتسامح، والولاء، والإخلاص، والاهتمام وحماية الآخرين

يُعبِّر أغلب الناس عن توقهم لمزايا القيم الأخلاقية القويمة كلما سنحت الفرصة.

ويشكُون عدم استطاعتهم تلقّي القيم الأخلاقية المناسبة التي يتوقون إليها، مثل الحب، والاحترام، والولاء.

ومع ذلك، فالحقيقة هي أنَّ القيم الأخلاقية المناسبة متاحة فقط عبر الخوف من الله، والشعور بالتفاني العميق له.

ولهذا تجد المؤمنين الصادقين فقط من يعيشون على خطى تلك الفضائل.

هناك آيات عديدة في القرآن تتعلق بحياة الناس اليومية، وعلاقاتهم الاجتماعية. ويسعى المؤمنون إلى الحياة بتلك القيم الأخلاقية التي بيَّن الله في القرآن ما يتعلق بكل لحظة منها في حياتهم بأفضل أسلوب ممكن.

ولا يتنازلون أبدًا عن توضيح القيم الأخلاقية المناسبة مهما كانت الظروف.

لا يشتركون أبدًا في أي تمييز متعلق بأي موضوع أيًا كان، مبني على تضارب المصالح.

يترابط المؤمنون ببعضهم البعض في هذا العالم بالتقوى، وبإرادة الله سيُؤجرون في الآخرة.

 

"إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ أُولَئِكَ هُمْ خَيْرُ الْبَرِيَّةِ، جَزَاؤُهُمْ عِنْدَ رَبِّهِمْ جَنَّاتُ عَدْنٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الأنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ ذَلِكَ لِمَنْ خَشِيَ رَبَّهُ" (سورة البينة آية 7-8).

]]>
http://ar.harunyahya.com/ar/افلام-وثائقية-قصيرة/245174/الحب-والتفاني-والرحمةhttp://ar.harunyahya.com/ar/افلام-وثائقية-قصيرة/245174/الحب-والتفاني-والرحمةhttp://imgaws1.fmanager.net//Image/objects/60-belgesellerden-secme-bolumler/muminlerin_guzel_ahlaki_2_giris_arapca_03.jpgThu, 30 Mar 2017 04:45:56 +0300
أساس القيم الأخلاقية القويمة: الإيمانوصف الله حالة المؤمنين العقلية، وسلوكهم، وقيمهم الأخلاقية السامية في آيات عظيمة متعددة.

خوف المؤمنين من الله، وإيمانهم الصادق، وسعيهم الدؤوب لنيل رضا الله، واستسلامهم، وتصميمهم، وحماسهم، وإيمانهم المطلق بالحياة الآخرة، وإخلاصهم، وصفات راقية أخرى مذكورة كلها في القرآن.

الأخوّة، والوحدة، والتكاتف، والإيثار كلها أمور يعيشها الناس على أعلى مستوى في مجتمع يتكون من أفراد تتملكهم تلك الصفات.

السر وراء هذا هو أن يُؤدَّى كل هذا بورعٍ، وبإظهار الإخلاص لله، والسعي فقط لنيل مرضاته.

عندما يمرض أحد إخوان المؤمن، يُظهر اهتمامًا صادقًا من أجل نيل رضا الله، فهو يحب أخاه لقاء مرضاةِ الله.

يتجنب الجدال ويتغلب على غضبه لوجه الله.

لأن الأمر المناسب الذي يجب فعله هو قضاء كل لحظة في القيام بالأعمال الصالحة، مبتغيًا فقط رضا الله دون انتظار مكافأة. يكشف الله بالفعل في إحدى آياته أنَّ هؤلاء الذين يُظهرون مثل تلك القيم السامية، سيتلقون أعظم ثواب.

 

"أُولَٰئِكَ جَزَاؤُهُم مَّغْفِرَةٌ مِّن رَّبِّهِمْ وَجَنَّاتٌ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا ۚ وَنِعْمَ أَجْرُ الْعَامِلِينَ" (سورة آل عمران، آية 136).

]]>
http://ar.harunyahya.com/ar/افلام-وثائقية-قصيرة/245173/أساس-القيم-الأخلاقية-القويمة-الإيمانhttp://ar.harunyahya.com/ar/افلام-وثائقية-قصيرة/245173/أساس-القيم-الأخلاقية-القويمة-الإيمانhttp://imgaws1.fmanager.net//Image/objects/60-belgesellerden-secme-bolumler/Muminlerin_guzel_ahlaki_2_A9TV_guzel_ahlakin_temeli_iman_03.jpgThu, 30 Mar 2017 04:42:44 +0300
كونه رحيمًاكشف الله في القرآن عن وجود ذلك الرابط العميق من المودة، والرحمة بين الناس.

لهذا يطمح المؤمنون في وجود هذا المفهوم من الصداقة في القضاء على كل العوامل التي من شأنها التسبب في مشاكل لبعضهم البعض، وخلق بيئة مسالمة، ومُريحة. هم يُدركون أنَّ إخوانهم عبيدٌ ضعفاء لله مثلهم. يُقرون بأنَّهم عُرضة لارتكاب الأخطاء، والنسيان، ولهذا لا تتملكهم أبدًا مشاعر الغضب، وانعدام الرحمة، ويُشجعون بعضهم البعض لفعل الخير في تراحم.

يُظهر المؤمنون تراحمهم، بتشجيع بعضهم البعض على الانخراط في تلك الأعمال لأنَّها تُكسبهم رضا الله في الغالب. وهم يعرفون أن الرحمة الحقيقية تتطلب الدعم المتبادل ليكونوا مُستحقين للجنة. يبذل المؤمنون في هذا الإطار قصارى جهدهم لتعويض الأخطاء، والتقصير فيما بينهم. مثل هذا التعاون يُوْجبه الله، وتُوجبه الأخلاق القرآنية. حدود هذا التعاون مذكور في القرآن كما يلي: 


"وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَىٰ ۖ وَلَا تَعَاوَنُوا عَلَى الْإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ ۚ وَاتَّقُوا اللَّهَ ۖ إِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ" (سورة المائدة، آية 2).

 

وكما هو مذكور في الآية الكريمة، عدم تعاون المؤمنين على الإثم والعدوان هو تجسيد آخر للتراحم الحقيقي. هذه أفضل علامة على تراحم الفرد، يرجع هذا إلى معرفتهم بأنَّ أسمى تجسيد للرحمة هو عدم السماح لشخصٍ آخر بارتكاب معصية.

إحدى الطرق التي يُعبر بها المؤمنون عن حبهم وتراحمهم تجاه بعضهم البعض هي الطريقة التي يدعون الله بها طلبًا للخير للآخرين.

أيَّا كان ما يتمنونه لأنفسهم، يسألون الله أيضًا بالنيابة عن المؤمنين الآخرين. وعلاوة على هذا، يبلغ تراحمهم حدًا من النُبل إلى درجة أنهم يطلبون من الله أشياء للمؤمنين الآخرين.

دائمًا ما يدعون الله من أجل حياة مباركة - بها نفحات من رحمة الله - للمؤمنين في الجنة. يتضرعون إلى الله يسألونه الارتقاء بأخلاقهم وأخلاق إخوانهم، لحمايتهم من الأفعال الشريرة، والعفو عنهم ومكافأتهم بالجنة.

لا يوجد شك في سمو هذا الميثاق الأخلاقي، باعتبار أنَّ هؤلاء الناس بطبيعتهم ضعفاء أمام رغبتهم في السعي من أجل جلب الخير والراحة، وميلهم للحفاظ على أشياء أفضل لأنفسهم. وبخلاف هذا المثال، تعكس حقيقة مراعاة المؤمنين لإخوانهم، سمو أخلاقهم. وقد ركَّز القرآن على هذا الأمر في دعوات عديدة للمؤمنين.

 

"وَالَّذِينَ جَاءُوا مِنْ بَعْدِهِمْ يَقُولُونَ رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلِإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالْإِيمَانِ وَلَا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلًّا لِلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا إِنَّكَ رَءُوفٌ رَحِيمٌ" (سورة الحشر، آية 10).

]]>
http://ar.harunyahya.com/ar/افلام-وثائقية-قصيرة/245172/كونه-رحيمًاhttp://ar.harunyahya.com/ar/افلام-وثائقية-قصيرة/245172/كونه-رحيمًاhttp://imgaws1.fmanager.net//Image/objects/60-belgesellerden-secme-bolumler/muminlerin_guzel_ahlaki_2_merhametli_olmak_arapca_05.jpgThu, 30 Mar 2017 04:40:34 +0300
سلوك المسلم في التحدثيَسعَد المسلمون بالتحدُّث والحوار كطبيعة بشرية خلقها الله، يُمجدون عظمته، ويبغون سبل التقرب إليه.

يسعون لتعميق إيمانهم في مناخ مبني على الحب والاحترام المتبادل، ويقرؤون الآيات ويتأمَّلونها.

يُدرك المسلم وجود الله في كل لحظة، ويعرف أن الله يسمع كل كلمة ينطق بها. ولهذا يتجنب التفوه بأي شيء يعتقد أنه يغضب الله.

يُنصت دومًا لصوت ضميره، ويستخدم طريقة صادقة لتشجيع الأمانة، والخير، والقيم الأخلاقية الحميدة.

لأنَّه يعلم أن أي طريقة أخرى للحديث ستلحق الضرر بالوحدة، والتضامن بينه وبين الله.

مذكور في آية في القرآن أنَّه:

"وَمَنْ أَحْسَنُ قَوْلًا مِمَّنْ دَعَا إِلَى اللَّهِ وَعَمِلَ صَالِحًا وَقَالَ إِنَّنِي مِنَ الْمُسْلِمِينَ" (سورة فصلت، آية 33).

يكشف الله لنا في آية أخرى أنَّ البيوت التي يعيش فيها المسلمون هي تلك التي يُذكر فيها اسمه، وأنَّ هناك من يُسبحون بعظمته ليلًا ونهارًا. يتجمع الصادقون في هذه البيوت ويذكرون الله.

يتحدث المؤمنون بأكثر الأساليب صدقًا وأمانة وهم يذكرون الله، ويخوضون حوارًا ربانيًا غنيًا بآيات من القرآن.

في الحقيقة، يسعى المؤمنون إلى خلق مناخ من الفردوس على الأرض.

لهذا تجد منازلهم مثل تلك الموجودة في الفردوس، حيث تُعقد محادثات صادقة وممتعة، وحيث تُقرأ آيات الله، وحيث تُناقش الحِكَمُ الموجودة في تلك الآيات.

وبالفعل، طبقًا للقرآن، أعظم فعل للتقوى هو ذكر الله.

ليس هناك وقت ومكان يخصان هذا الأمر، ويمكن أن تنشأ محادثة بين المؤمنين يُذكر فيها الله في أي وقت.

لهذا يكشف القرآن عن هذا:

"الَّذِينَ يَذْكُرُونَ اللَّهَ قِيَامًا وَقُعُودًا وَعَلَىٰ جُنُوبِهِمْ وَيَتَفَكَّرُونَ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ رَبَّنَا مَا خَلَقْتَ هَٰذَا بَاطِلًا سُبْحَانَكَ فَقِنَا عَذَابَ النَّارِ" (سورة آل عمران، آية 191).

يُعدُّ الحديث الذي لا يُذكر فيه اسم الله، حديثًا فارغًا يُسبب اضطراب الروح البشرية.

على سبيل المثال، عندما يرى المؤمنون منزلًا جذابًا، يتحدثون عنه، لأنَّ المنازل الجذابة إحدى نعم الجنة.

يزيد الحديث عن تلك المواضيع من حماسة المؤمنين، ورغبتهم في الفوز بالجنة. لا ينسى المؤمنون أبدًا أنَّ هذا المنزل، وهذا العالم نفسه، ليسوا إلا مرحلة انتقالية، وأنَّهم سينتهون من الوجود في يومٍ ما، وأنَّ الله خلقهم اختبارًا للمُخلِص.

الكافرون، أيضًا، يُمكن أن يتحدثوا لساعات عندما يرون مثل هذا المنزل، لكن حديثهم مجرد تعزيز لارتباطِهم بهذا العالم.

يذكر المؤمنون الله في كل أقوالهم، ويُذكِّرون بعضهم البعض به في كل الأوقات، هذا هو مصدر السلام والسعادة في قلوبهم.

تكشف إحدى الآيات عن هذا:

 

"أَلَا بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ" (سورة الرعد، آية 28).

]]>
http://ar.harunyahya.com/ar/افلام-وثائقية-قصيرة/245171/سلوك-المسلم-في-التحدثhttp://ar.harunyahya.com/ar/افلام-وثائقية-قصيرة/245171/سلوك-المسلم-في-التحدثhttp://imgaws1.fmanager.net//Image/objects/60-belgesellerden-secme-bolumler/Muminlerin_guzel_ahlaki_2_A9TV_muslumanca_konusmak_05.jpgThu, 30 Mar 2017 04:38:42 +0300
2 تجنب الجدال والخلافيُشير القرآن إلى الميول البشرية للجدالِ:

"وَلَقَدْ صَرَّفْنَا فِي هَٰذَا الْقُرْآنِ لِلنَّاسِ مِنْ كُلِّ مَثَلٍ ۚ وَكَانَ الْإِنْسَانُ أَكْثَرَ شَيْءٍ جَدَلًا" (سورة الكهف، آية 54).

بعض الناس لا يُجادلون من أجل الموازنة بين الأفكار المختلفة.

كل ما يسعون له هو رغبة دنيوية في المواجهة.

في النزاعات التي من هذا النوع، لا يحاول أي طرف تقييم حجة الطرف الآخر بهدف الوصول إلى الحقيقة.

بل يسعون إلى مجرد فرض آرائهم الخاصة وإسكات الطرف الآخر.

لهذا يدور جدال لفظي بصوت عالٍ وتعابير وجه متحفزة، وربما تتحول إلى أعمال عنف في بعض الأحيان.

وأكثر شيء غير منطقي بين كل هذا هو الطريقة التي يُجادل بها البعض عن مواضيع لا يملكون أي فكرة بخصوصها على الإطلاق.

وينصب اهتمامنا على هذا الموضوع في آية من القرآن:

 

"هَا أَنتُمْ هَٰؤُلَاءِ حَاجَجْتُمْ فِيمَا لَكُم بِهِ عِلْمٌ فَلِمَ تُحَاجُّونَ فِيمَا لَيْسَ لَكُم بِهِ عِلْمٌ ۚ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنتُمْ لَا تَعْلَمُونَ" (سورة آل عمران، آية 66).

 

يفعل الشيطان كل ما في وسعه لإثارة ونشر الجدال، لكي يُضل الناس ويصدهم عن سبيل الله ويجعلهم يُضيِّعون كل حياتهم.

يُصور الجدال كأمر مُبهج وجذاب.

لكن يتجنب المؤمنون أي نوع من أنواع الجدال، أو النزاع، الذي قد يؤدي إلى إضعاف روح الوحدة، والتكاتف، والإخاء.

لا يسعى أي مؤمن أبدًا إلى التمسك برغباته وتقديمها أمام رغبات إخوانه، لأنَّه ليس متعجرفًا، ولهذا لا توجد حاجة للانخراط في مثل هذا السلوك السطحي والدفاع بشكل أعمى عن فكرة كل ما يُميزها أنَّها فكرته.

عندما يختلف مؤمن ورع مع آخر في الرأي، يضع رأيه الشخصي، لكنَّه يستمع بكل إنصات للطرف الآخر.

ثم يلتزم بعد ذلك بالكلمات الجيدة التي أمرنا بها القرآن.

بعبارةٍ أخرى، يلتزم بالحقيقة في ضوء الأحكام التي عبَّر عنها القرآن. ولا يُصر على رأيه الشخصي إن اتضح خطؤه.

  دائمًا ما يستشير الآخرين، ويتقبل نصحهم، لأنَّه يعلم أن النصيحة تنفع المؤمنين.

"وَذَكِّرْ فَإِنَّ الذِّكْرَىٰ تَنفَعُ الْمُؤْمِنِينَ" (سورة الذاريات، آية 55).

]]>
http://ar.harunyahya.com/ar/افلام-وثائقية-قصيرة/245170/-2-تجنب-الجدال-والخلافhttp://ar.harunyahya.com/ar/افلام-وثائقية-قصيرة/245170/-2-تجنب-الجدال-والخلافhttp://imgaws1.fmanager.net//Image/objects/60-belgesellerden-secme-bolumler/Muminlerin_guzel_ahlaki_2_A9TV_tartisip_cekismemek_2_03.jpgThu, 30 Mar 2017 04:35:10 +0300
الضيافةبالنسبة للمؤمنين الذين يتبعون أخلاق القرآن، فإنَّ احترام ضيوفهم يُعدُّ أحد وسائل طاعة إحدى أوامر الله، بالإضافة إلى كونه فرصة لإبداء حسن الخلق، ولهذا يُرحب المؤمنون بضيوفهم بود.

يَعتبر الناس بشكل عام أنَّ الضيف عبء على المستويين المادي، والروحي، في المجتمعات التي تتبنى القيم الأخلاقية التي تعود للجاهلية، لأنَّهم يعجزون عن رؤية أحداث كتلك على أنَّها فرصة لكسب رضا الله، وللكشف عن السمو الأخلاقي، وبدلًا من هذا، يعتبرون معاملة الضيوف بودٍ واجبًا اجتماعيًا.

يجذب القرآن الانتباه بشكل خاص إلى السمو الأخلاقي الواجب إظهاره نحو الضيوف، فقبل كل شيء يوفر المؤمنون الاحترام، والحب، والسلام، والود لكل ضيف لديهم. لا يُعدُّ الترحاب الذي يُظهر مجرد الرعاية دون إبداء أي حب، أو احترام، أو سلام، أمرًا مُحببًا. إذ تُشجِّعُ القيم القرآنية المؤمنين على التنافس في فعل الخير، يمكن أن يكون المثال على هذا السلوك مجرد تحية لضيف.

يحثنا القرآن أيضًا على جعل الضيف يشعر بالراحة بتحديد جميع حاجاته الممكنة لكي يُمكن تلبيتها قبل أن يذكرها الضيف، بنفس الطريقة التي عامل بها سيدنا إبراهيم ضيوفه والتي تُعدُّ مثالًا مناسبًا على هذا السلوك، ويعكس صفة مهمة في مسألة الضيافة.

 

"هَلْ أَتَاكَ حَدِيثُ ضَيْفِ إِبْرَاهِيمَ الْمُكْرَمِينَ (24) إِذْ دَخَلُوا عَلَيْهِ فَقَالُوا سَلامًا قَالَ سَلامٌ قَوْمٌ مُّنكَرُونَ (25) فَرَاغَ إِلَى أَهْلِهِ فَجَاء بِعِجْلٍ سَمِينٍ (26) فَقَرَّبَهُ إِلَيْهِمْ قَالَ أَلا تَأْكُلُونَ" ( سورة الذاريات، آية 24 - 27).

 

إحدى النقاط الهامة في تلك الآيات التي تجذب اهتمامنا هي: هل من الأفضل عرض شيء للضيف قبل أن تسنح له الفرصة لطلبهِ؟ هذا لأن الضيف الدمث الخلق سيتردَّدُ في طلب أي شيء من احتياجاته. وسيُحاول ضيف كهذا منع المضيف من تقديم أي شيء بدافعٍ من اهتمامه، وعند سؤاله إذا ما كان يُريد أي شيء، فإن مثل هذا الضيف سيجيب بالنفي على الأرجح، وسيشكرُ المضيف على عرضه. ولهذا السبب، تُملي علينا الأخلاق القرآنية التفكير في الاحتياجات المحتملة للضيف مقدمًا.

وإحدى السلوكيات الأخرى المشار إليها هنا هي تقديم الشيء للضيف بدون تأخير، يكشف مثل هذا السلوك عن سعادة المضيف في توفير الراحة للضيفِ قبل أي شيء. وكما تُشير الآية، فإنَّ تقديم شيء ما للضيف "بسرعة" وبدون تأخير يكشف عن لهفته وتواضعه في خدمة ضيفه.

إحدى السلوكيات الجيدة الأخرى المُشار إليها في تلك الآيات هي أنَّه رغم عدم مقابلة سيدنا إبراهيم لضيوفه من قبل، إلَّا إنَّه يحاول خدمته بأفضل أسلوب ممكن، يُمكننا استنتاج أنَّه يجب أن يبذل الشخص أفضل ما عنده لإعداد وتقديم طعام لذيذ، وطازج، وعالي الجودة أثناء رعاية الضيف.

 

]]>
http://ar.harunyahya.com/ar/افلام-وثائقية-قصيرة/245169/-الضيافةhttp://ar.harunyahya.com/ar/افلام-وثائقية-قصيرة/245169/-الضيافةhttp://imgaws1.fmanager.net//Image/objects/60-belgesellerden-secme-bolumler/Muminlerin_guzel_ahlaki_2_A9TV_misafir_agirlama_03.jpgThu, 30 Mar 2017 04:31:48 +0300
أن يكون مراعٍ للغير ويؤثر على نفسهإحدى الصفات المميزة لمجتمع الجاهلية هو أن علاقات الشخص تقوم بشكل عام على المصلحة الذاتية.

علاقات الصداقة، والزواج، والأعمال، تقوم عمومًا على المصلحة؛ إذ يُفكر أغلب الناس عادة في أنفسهم وحسب.

وعادة ما تتدنى أفكار ومشاعر الآخرين إلى المرتبة الثانية، أو يتم تجاهلها تمامًا.

لكن القيم الأخلاقية للمؤمنين الصادقين مختلفة بالكلية.

لأن إحدى الخصائص الأساسية للمؤمنين هي خلوهم من المشاعر الأنانيّة.

المؤمن الذي تمكن من التغلب على مشاعره ورغباته الدنيوية سيراعي المؤمنين الآخرين ويُعاملهم بإيثار.

عبَّر رسولنا في أحد أحاديثه عن الأسلوب الذي يجب على المؤمنين انتهاجه تجاه بعضهم البعض:

"لَا يُؤْمِنُ أَحَدُكُمْ حَتَّى يُحِبَّ لِأَخِيهِ مَا يُحِبُّ لِنَفْسِهِ"(متفق عليه).

المؤمنون الصادِقون الذين يؤْثرون الآخرين على أنفسهم ويحققون بالتالي مطلبًا من مطالب الإيمان والضمير.

إحدى أفضل الأمثلة على تلك القيم الأخلاقية السامية للعبادِ الصادقين تلك الخاصة بالّذين هاجروا، والذين آووهم.

 

"وَالَّذِينَ تَبَوَّءُوا الدَّارَ وَالْإِيمَانَ مِنْ قَبْلِهِمْ يُحِبُّونَ مَنْ هَاجَرَ إِلَيْهِمْ وَلَا يَجِدُونَ فِي صُدُورِهِمْ حَاجَةً مِمَّا أُوتُوا وَيُؤْثِرُونَ عَلَىٰ أَنْفُسِهِمْ وَلَوْ كَانَ بِهِمْ خَصَاصَةٌ ۚ وَمَنْ يُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ فَأُولَٰئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ" (سورة الحشر، آية 9).

 

لا تقتصرُ الطريقة التي يفضل بها المؤمن المؤمنين الآخرين على نفسه على توفير الوسائل المادية لهم.

فالمؤمن يضع نصب عينيه كل متطلبات المؤمنين الآخرين ويقدمها على متطلباته الخاصة.

حتى في أكثر الأوقات عسرة تجده يضع راحته ودِعَته في المرتبة الثانية بتوفير كل الوسائل المتاحة له في خدمة المؤمنين الآخرين.

وعلاوة على ذلك، لن يسمح للطرف الآخر باستشعار أي قدر من الحرج، بنفس الطريقة التي لا يستشعر بها أي صعوبة في القيام بذلك.

يقوم بفعل ما هو ضروري، ويتصرف بأرقى أسلوب ممكنٍ، بدونِ السماح للطرف الآخر بالشعور أنّّه مدين له.

واجب المسلمين الأتقياء الباغين مشاركة الفردوس معًا هو إبداء الاهتمام بالإيمان، والقيم الأخلاقية، والنقاء، والسعادة، والصحة الخاصة بإخوانهم.

ويحافظون دومًا على إبداء الاهتمام، والإيثار بتصحيح عيوب إخوانهم وتلبية متطلباتهم.

]]>
http://ar.harunyahya.com/ar/افلام-وثائقية-قصيرة/245168/أن-يكون-مراعٍ-للغير-ويؤثرhttp://ar.harunyahya.com/ar/افلام-وثائقية-قصيرة/245168/أن-يكون-مراعٍ-للغير-ويؤثرhttp://imgaws1.fmanager.net//Image/objects/60-belgesellerden-secme-bolumler/Muminlerin_guzel_ahlaki_2_A9TV_ince_dusunceli_ve_fedakar_olmak_05.jpgThu, 30 Mar 2017 04:29:33 +0300
تجَنُّب الحسدتتمثل بعض العوائق الرئيسية التي تقف أمام الاتحاد والإخاء بين الناس في الحسد، والتنافس، والعدائية.

أي تنافس يمكن أن يظهر بين المؤمنين نتيجة للجشع سيقلل المحبة في قلوبهم.

إبداء الحسد تجاه مسلم يعمل على نشر القيم الأخلاقية للقرآن، أو تجاه هذا الشخص باعتباره منافسًا، لا يُعدُّ تصرفًا يمكن صدوره عن مسلم حقيقي.

يجب على المرء تقديم الدعم، والشعور بالفخر من تصميم هذا الشخص، بدلًا من الشعور تجاهه بالحسد. وصف الداعية الإسلامي الشهير بديع الزمان سعيد النورسي في كتابه "مجموعة رسائل النور" كيف يجب على المؤمنين التصرف بأسلوب متناغم ومتكامل تجاه بعضهم البعض، بالضبط كتروس المصنع.

يُمكن الحصول في المصنع على المنتج المتقن الخالي من العيوب، عندما تعمل كل تروس ماكيناتِه في تناغم، داخل جو أبعد ما يكون عن التبارز. 

يجب على المؤمنين الذين يسعون جاهدين للقيام بالأعمال الميمونة لنيل رضا الله أن يعملوا بنفس روح الوفاق تلك.

يجب أن يجتهد الصادقون بدونِ النظر إلى النقائص أو العيوبِ في بعضهم البعض، بل يجب عليهم أيضًا تعويض العيوب الموجودة فيهم.

أكَّد الرسول أيضًا على القضاء على الغيرة، والحسد.

وأمر المؤمنين أن يُحبوا بعضهم البعض حبًا صادقًا، دون أن يخُصُّوا أنفسهم بالبحث عن منفعة، وألّا يغرسوا أفكار الكراهية، والغضب، والغيرة تجاه بعضهم البعض.

كان رسولنا صلى الله عليه وسلم القدوة الحسنة للمؤمنين في هذا الخصوص، وهو الموضوع الذي قام بتوجيه النصح والإرشاد في شأنه مرات عديدة، وإحدى الأمثلة على ذلك ما يلي:

 

"لاَ تَحَاسَدُوا وَلاَ تَنَاجَشُوا وَلاَ تَبَاغَضُوا وَلاَ تَدَابَرُوا وَلاَ يَبِعْ أَحَدُكُمْ عَلَى بَيْعِ أَخِيهِ وَكُونُوا عِبَادَ اللَّهِ إِخْوَانًا".

 

]]>
http://ar.harunyahya.com/ar/افلام-وثائقية-قصيرة/245167/تجَنُّب-الحسدhttp://ar.harunyahya.com/ar/افلام-وثائقية-قصيرة/245167/تجَنُّب-الحسدhttp://imgaws1.fmanager.net//Image/objects/60-belgesellerden-secme-bolumler/Muminlerin_guzel_ahlaki_2_A9TV_kiskancliktan_kacinmak_04.jpgThu, 30 Mar 2017 04:27:06 +0300
تجنب الجدل والمنازعاتإحدى الأسرار التي تقف وراء الحياة السعيدة الهادئة للمؤمنين الحقيقيين هي الأخوّة الدافئة والتضامن فيما بينهم.

أي سلوكٍ من شأنه إلحاق الضرر بتلك الوحدة وهذا التضامن يُعدُّ انتهاكًا للقيم الأخلاقية المنصوص عليها في القرآن.

وبالفعل يحذر الله المؤمنين من تلك الأخطار في هذه الآية:

"وَأَطِيعُوا اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلا تَنَازَعُوا فَتَفْشَلُوا وَتَذْهَبَ رِيحُكُمْ وَاصْبِرُوا إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ" (سورة الأنفال، آية 46).

مشاعر مثل الفرقة، والتناحر، والعداوة، والبغضاء مجرد أمثلة على القيم الأخلاقية السيئة الواجب تجنبها.

المؤمنون الصادقون لا يستسلمون لتلك المشاعر غير المرغوب فيها: يخشون الله، ودائمًا ما يكونون متواضعين، وودودِين، ومُراعِين للآخرين، ومُفعمين بالحب في علاقاتهم.

ويتجنب المؤمنون بشكل صارم أي كلماتٍ أو أفعالٍ من شأنها إيذاء إخوانهم المسلمين، كمُتطلبٍ منصوص عليه في القرآن، لكنَّهم يُبدون التصرفات التي من شأنها زيادة مشاعر الحب والثقة فيما بينهم.

وينص حديث للرسول عليه الصلاة والسلام على هذا الأمر كما يلي:

 

حَدَّثَنَا سُفْيَانُ بْنُ وَكِيعٍ حَدَّثَنَا عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ مَهْدِىٍّ عَنْ حَرْبِ بْنِ شَدَّادٍ عَنْ يَحْيَى بْنِ أَبِى كَثِيرٍ عَنْ يَعِيشَ بْنِ الْوَلِيدِ أَنَّ مَوْلَى الزُّبَيْرِ حَدَّثَهُ أَنَّ الزُّبَيْرَ بْنَ الْعَوَّامِ حَدَّثَهُ أَنَّ النَّبِىَّ صلى الله عليه وسلم قَالَ "دَبَّ إِلَيْكُمْ دَاءُ الأُمَمِ قَبْلَكُمْ الْحَسَدُ وَالْبَغْضَاءُ هِىَ الْحَالِقَةُ لاَ أَقُولُ تَحْلِقُ الشَّعْرَ وَلَكِنْ تَحْلِقُ الدِّينَ وَالَّذِى نَفْسِى بِيَدِهِ لاَ تَدْخُلُوا الْجَنَّةَ حَتَّى تُؤْمِنُوا وَلاَ تُؤْمِنُوا حَتَّى تَحَابُّوا أَفَلاَ أُنَبِّئُكُمْ بِمَا يُثَبِّتُ ذَاكُمْ لَكُمْ أَفْشُوا السَّلاَمَ بَيْنَكُمْ".

 

أي نزاع يقع بين المؤمنين سيُضعفهم ويُؤذي مناخ السلم السائد بينهم.

في الواقع، تُخبرنا الآية التالية في القرآن، أنَّه لو لم يتصرف المؤمنون تجاه بعضهم البعض كأولياء، بعبارة أخرى كأصدقاء ومُدافعين، سيسود الفساد في الأرض.

"وَالَّذِينَ كَفَرُوا بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ إِلا تَفْعَلُوهُ تَكُنْ فِتْنَةٌ فِي الأرْضِ وَفَسَادٌ كَبِيرٌ" (سورة الأنفال، آية 73).

حتى لو كان أحد المؤمنين يعتنق رأيًا مختلفا عن مؤمنٍ آخر، لا يزال عليه أو عليها أن يستخدما أسلوبًا توافقيًا، ومتواضعًا، ومحترمًا. وبالتالي ستبقى تلك الأفكار المختلفة في مستوى "استشاري" ولن ترقى أبدًا إلى "جدال".

يأمرنا الله في إحدى الآيات المتعلقة بما يجب أن يكون عليه سلوك المؤمنين تجاه بعضهم البعض، بالآتي:

 

"إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ فَأَصْلِحُوا بَيْنَ أَخَوَيْكُمْ ۚ وَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ" (سورة الحجرات، 10).

 

 

]]>
http://ar.harunyahya.com/ar/افلام-وثائقية-قصيرة/245166/تجنب-الجدل-والمنازعاتhttp://ar.harunyahya.com/ar/افلام-وثائقية-قصيرة/245166/تجنب-الجدل-والمنازعاتhttp://imgaws1.fmanager.net//Image/objects/60-belgesellerden-secme-bolumler/Muminlerin_guzel_ahlaki_2_A9TV_tartisip_cekismemek_04.jpgThu, 30 Mar 2017 04:24:41 +0300
كونهم متسامحين التراحم والتسامح تجاه ارتكاب الأخطاء يكون شديد الندرة في بعض المجتمعات إلى درجة أنَّه يكاد أن يكون منعدمًا.

يجلب الخطأُ الذلَّ، والسخريةَ لا محالة، ويُصبح العقاب في المعتاد هو الطريقة الأفضل المتاحة للتعامل مع المشكلة.

ولهذا السبب يرتعب الناس من ارتكاب الأخطاء. وبالفعل، يسعون بضراوة لتفادي الوقوع في الخطأ، ويسعون للتغطية على أي أخطاء يرتكبونها بدلًا من محاولة تداركها.

لكن عدم التسامح في مواجهة الخطأ كان دائمًا المصدر الرئيسي للشقاق.

إلا أنَّ الجميع لديه شخصيته المختلفة، ولهذا يمكن لكل شخص أن يكون متفوقًا في بعض الأمور، ومتواضعًا ومعيبًا في أمور أخرى.

على سبيل المثال، قد يكون شخص ما ذا طبيعة انفعالية أكثر من الآخرين، وشخص آخر قد يكون هادئًا بشكل مفرط، أو مهملًا، أو متباطئًا.

كل تلك النقائص هي صفات يجب أن يسعى الجميع إلى تقديم المساعدة لبعضهم البعض بشأنها، ويجب أن تُقابل بالتسامح، والتفهم، بدلًا من الغضب.

لهذا السبب، يجب أن يعرف المؤمنون أنَّ التعامل فيما بينهم يجب أن يكون مبنيًا على الصبر، والرحمة، والتسامح، وأن يسعوا لعلاج أخطاء بعضهم البعض بالتنبيه بأرق الطرق الممكنة.

لا ينسى المؤمنون أبدًا أن الخلاف المولود من رحم انعدام التسامح يؤذي الوحدة الموجودة بينهم.

 

]]>
http://ar.harunyahya.com/ar/افلام-وثائقية-قصيرة/245165/كونهم-متسامحين-http://ar.harunyahya.com/ar/افلام-وثائقية-قصيرة/245165/كونهم-متسامحين-http://imgaws1.fmanager.net/Image/objects/60-belgesellerden-secme-bolumler/Muminlerin_guzel_ahlaki_2_A9TV_tartisip_cekismemek_05.jpgThu, 30 Mar 2017 04:21:34 +0300
الدعم المتبادليُعدُّ الدعم المتبادل، أو تضامنهم مع الآخرين، صفة مهمة للمؤمنين.

وكما هو منصوص عليه في القرآن، جميع المؤمنون إخوة.

إنَّهم أناس يشعرون بحبٍ صادق وإخلاص لله، ويتبعون القرآن، ويسعون للفردوس الأعلى.

ولهذا يسود حب وتضامن عظيمان بينهم.

يكشف الله في الآية التالية ما يجب أن يكون عليه شكل هذا التضامن فيما بينهم.

"إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الَّذِينَ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِهِ صَفًّا كَأَنَّهُمْ بُنْيَانٌ مَرْصُوصٌ" (سورة الصف، آية 4).

تكشف الآية كيف أنَّه لا يجب أن يكون هناك التزام بين المسلمين من شأنه أن يتحول إلى عبء عليهم.

يبذل المؤمنون جهدًا عظيمًا لتجنب أي تضاؤل في تكافلِهم فيما بينهم، والسعي لتعزيز تفانيهم.

]]>
http://ar.harunyahya.com/ar/افلام-وثائقية-قصيرة/245164/الدعم-المتبادلhttp://ar.harunyahya.com/ar/افلام-وثائقية-قصيرة/245164/الدعم-المتبادلhttp://imgaws1.fmanager.net/Image/objects/60-belgesellerden-secme-bolumler/Muminlerin_guzel_ahlaki_2_A9TV_muslumanca_konusmak_03.jpgThu, 30 Mar 2017 04:19:08 +0300
الخلاصة: التربة هي أعجوبة الخلقلو كانت الأرض مغطاة فقط بالماء، لما استطاع كائن العيش على سطحها. ولو كانت مكونة من الصخور والحجارة فقط، لما تمكنت الكائنات الحية من استغلالها بالشكل الذي يحدث اليوم، ولكانت المعيشة على السطح الصلب للصخور في غاية الإزعاج.

كنا سنعجز عن الاستفادة من التربة والمنتجات الصناعية التي نحصل عليها من التربة. لكن إلهنا الذي لا حدود لرحمته لم يخلق الأرض مغطاة بالكامل بالمياه، ولا مغطاة بالصخور الصلبة. وتُعد التربة مناسبة تمامًا للبشر، وكل أشكال الحياة للعيش فوقها، بسبب كل ما يتعلق ببنائها، وتركيبها، ونعومتها، ومكوناتها. إذ يصف الداعية الإسلامي سعيد النورسي كيف خُلقت التربة بالبناء الأكثر كمالًا كما يلي:

 

كان الخلق الأصلي للأرض كما يلي: تجمدت بعض المواد السائلة بالأمر الإلهي وأصبحت صخورًا. وبإذن إلهي أصبحت الصخور أرضًا. كلمة "أرض" في التسبيح تعني "تربة"،  لأنَّ المادة السائلة كانت أكثر ليونة من أن تدعم أي شيء، والصخور كانت أكثر صلابة من أن يستفيد منها أحد. لهذا، بسط الله الحكيم الرحيم التربة فوق الصخور وجعلها موطنًا مناسبًا للكائنات الحية. (الكلمات، الكلمة العشرون، المحطة الأولى).  

 

لا يوجد أدنى شك في أن الله، الذي خلق كل الأشياء دون أن تشوبها شائبة، يُرينا وجوده، وأدلة على خلقه الذي لا يُضاهيه خلق حتى في حفنة من التراب، في الوقت الذي يريده. وكما أخبرنا القرآن، يخلق الله الأشياء في أحسن تقويم:

“هُوَ اللَّهُ الْخَالِقُ الْبَارِئُ الْمُصَوِّرُ ۖ لَهُ الْأَسْمَاءُ الْحُسْنَىٰ ۚ يُسَبِّحُ لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ ۖ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ" (سورة الحشر، آية 24).

]]>
http://ar.harunyahya.com/ar/افلام-وثائقية-قصيرة/245069/ الخلاصة-التربة-هي-أعجوبة-الخلقhttp://ar.harunyahya.com/ar/افلام-وثائقية-قصيرة/245069/ الخلاصة-التربة-هي-أعجوبة-الخلقhttp://imgaws1.fmanager.net//Image/objects/60-belgesellerden-secme-bolumler/topraktaki_hayat_sonuc_toprak_bir_yaratilis_harikasidir_arapca_01.jpgTue, 28 Mar 2017 04:09:49 +0300
كانت التربة مصدر الحضارات في كل العصورليست التربة المصدر الوحيد المرتبط بالتوازن البيئي، إذ تسمح خصائصها البنيوية باستخدامها كأداة عملية للغاية، وكمادة خام في الحياة اليومية. فالتربة مادة مفيدة للغاية لعبت دورًا عظيمًا في ظهور العديد من الحضارات على مر التاريخ.

لكي يتمكن المجتمع من إنشاء حضارة في منطقة بعينها، والارتقاء بها إلى مستوى معين بمرور الوقت، يجب مراعاة عدة شروط مهمة، يأتي على رأس القائمة تربة خصبة مناسبة للاستيطان وقريبة من مصادر المياه. لعب هذان العاملان دورًا هائلًا في تأسيس العديد من الحضارات العظيمة. 

يمكننا بسهولة رؤية هذا عندما ننظر إلى المناطق التي نشأت فيها حضارات عظيمة. على سبيل المثال، تم تأسيس الحضارة المصرية على الأراضي الخصبة التي تُروى بمياه النيل.

الحضارات التي أُسست بواسطة العديد من المجتمعات التي استوطنت بلاد ما بين النهرين، وليدة التربة الخصبة، ورويت بنهري دجلة والفرات. بالإضافة إلى هذا، العديد من الحضارات التي أُقيمت في وسط آسيا والشرق الأوسط، استوطنت هي الأخرى المناطق ذات التربة الخصبة، والمياه الوفيرة. هناك سبب مهم لهذا السلوك المشترك.

يحتاج البشر إلى بنية تحتية معينة لكي يتمكنوا من إنشاء حضارتهم في منطقة ما، والعنصران الضروريان لتلك البنية التحتية هما التربة والمياه.

كل الحضارات التي أُسست من قبل، استغلت الأرض بطرق مختلفة، واختبرت أنواعًا متعددة من وسائل الري، واستخدمت المياه والتربة في بناء أعمالها الرائعة، وآثارها.

المستوى العظيم للفن والعلوم الذي تحقق باستغلال الحضارات القديمة للتربة، والقوة العظيمة التي حازوها نتيجة لذلك، إحدى المواضيع التي أشارت إليها آيات القرآن، إذ تقول إحدى الآيات القرآنية في هذا السياق:
 

 

“أَوَلَمْ يَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَيَنظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ ۚ كَانُوا أَشَدَّ مِنْهُمْ قُوَّةً وَأَثَارُوا الْأَرْضَ وَعَمَرُوهَا أَكْثَرَ مِمَّا عَمَرُوهَا وَجَاءَتْهُمْ رُسُلُهُم بِالْبَيِّنَاتِ ۖ فَمَا كَانَ اللَّهُ لِيَظْلِمَهُمْ وَلَٰكِن كَانُوا أَنفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ" (سورة الروم، آية 9).

 

جميع المباني والأعمال الفنية التي تُعد اليوم من العجائب السبعة للعالم، جاءت إلينا من الحضارات القديمة. البناء الموجود في بعضها يتم تبنيه كنموذج ويستنسخه المهندسون. هذه الخدمات التي تُمنح للحضارة من التربة تستمر إلى يومنا هذا على العديد من الأصعدة.  

بما أنَّ التربة مادة عملية، نشأت صناعة كاملة بناءً عليها في يومنا هذا، إذ تُستخدم التربة كمادة خام في الأسمنت، والسيراميك، والزجاج، وصناعات البناء.

يمكن تحويل التربة تحت تأثير الحرارة، وبخلطها مع مواد أخرى، إلى مواد شديدة المقاومة. بالإضافة إلى هذا، أصبح للصناعات المبنية على التربة تأثير كبير على صناعات أخرى، لأنَّ المنتجات المصنعة في هذه القطاعات تُستخدم أيضًا في البناء، والطاقة، وصناعات السيارات.

يُنعم الله الرؤوف الرحيم على عباده بنعم لا تنتهي من خلال التربة، على مختلف الأصعدة، مما يجعلهم قادرين على البقاء، وتحسين، وتسهيل حياتهم اليومية.

]]>
http://ar.harunyahya.com/ar/افلام-وثائقية-قصيرة/245068/ كانت-التربة-مصدر-الحضارات-فيhttp://ar.harunyahya.com/ar/افلام-وثائقية-قصيرة/245068/ كانت-التربة-مصدر-الحضارات-فيhttp://imgaws1.fmanager.net//Image/objects/60-belgesellerden-secme-bolumler/Topraktaki_hayat_A9TV_toprak_her_devirde_medeniyetlerin_kaynagi_olmustur_04.jpgTue, 28 Mar 2017 04:05:53 +0300
الطريقة التي تهتز وتنتفخ بها التربةفي عام 1827، اكتشف عالم النبات الاسكتلندي، روبرت براون، أن هناك نوعًا من الاهتزاز والانتفاخ يحدث في جزيئات التربة عندما تسقط عليها قطرات المطر. التربة عبارة عن نظام يتكون من جزيئات متعددة تحتوي على أنواع مختلفة من العناصر المعدنية. ويتسبب المطر في تأين تلك العناصر المعدنية.

وتهتز تلك الجزيئات المتأينة عندما تهطل الأمطار، بينما تضرب قطرات المياه هذه الجزيئات من اتجاهات مختلفة، تقوم بامتصاص المياه ويزداد حجمها. تستقر تلك القطرات بعد وقت قليل في الرواسب المعدنية داخل التربة. وتحصل النباتات على احتياجاتها من المياه من تلك الخزانات لمدة 2 إلى 3 شهور.

لولا وجود تلك الخزانات، لنزلت المياه إلى أدنى أجزاء التربة مما سيؤدي إلى جفاف، وهلاك النباتات على سطح التربة في غضون أسبوع على أقصى تقدير. نقطة هامة يجب التنبيه إليها هنا، هي الطريقة التي وصف بها القرآن هذه الخاصية الموجودة في التربة بقوله "اهتزت وربت".

هذه الظاهرة التي اكتشفها العلماء منذ ما يقرب من 200 عام مضت، وُصفت في القرآن كما يلي، قرآننا المقدس الذي أُرسل إلينا منذ أربعة عشر قرن مضى:

“وَتَرَى الْأَرْضَ هَامِدَةً فَإِذَا أَنْزَلْنَا عَلَيْهَا الْمَاءَ اهْتَزَّتْ وَرَبَتْ وَأَنْبَتَتْ مِنْ كُلِّ زَوْجٍ بَهِيجٍ" (سورة الحج، آية 5).

]]>
http://ar.harunyahya.com/ar/افلام-وثائقية-قصيرة/245067/ الطريقة-التي-تهتز-وتنتفخ-بهاhttp://ar.harunyahya.com/ar/افلام-وثائقية-قصيرة/245067/ الطريقة-التي-تهتز-وتنتفخ-بهاhttp://imgaws1.fmanager.net//Image/objects/60-belgesellerden-secme-bolumler/Topraktaki_hayat_A9TV_topragin_titresip_kabarmasi_03.jpgTue, 28 Mar 2017 04:03:30 +0300
الماء النقي الذي نشربه يأتي من التربةتعود كمية معينة من مياه الأمطار التي تهطل على الأرض مرة أخرى إلى البحار والمحيطات، ويُحتجز جزء آخر في التربة، وبسبب قدرة الامتصاص العالية للتربة، تبدأ مياه الأمطار المتساقطة في الهبوط للمستويات الأدنى من التربة.

وتتوقف المياه عن الهبوط عندما تصل إلى الطبقة غير المُنفذة، ويبدأ مستوى الماء في التراكم بسبب الأمطار المتتابعة. وفي نهاية المطاف، تبلغ العملية نقطة التشبع، وتبحث المياه عن طريقة لمغادرة الطبقة.

تنبثق المياه لأعلى من النقطة الأضعف في هيكل التربة، بواسطة ضغطها المرتفع، وتبلغ السطح في النهاية. يُعد هذا الارتفاع في الضغط السبب وراء اندفاع المياه من الآبار الجوفية الارتوازية بالطريقة التي تحدث. ويكشف لنا الله في آية من آيات القرآن كيف تدخل مياه الأمطار التربة، وترفع منسوب المياه الجوفية:
 

"أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ أَنْزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَسَلَكَهُ يَنَابِيعَ فِي الْأَرْضِ ثُمَّ يُخْرِجُ بِهِ زَرْعًا مُخْتَلِفًا أَلْوَانُهُ ثُمَّ يَهِيجُ فَتَرَاهُ مُصْفَرًّا ثُمَّ يَجْعَلُهُ حُطَامًا ۚ إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَذِكْرَىٰ لِأُولِي الْأَلْبَابِ" (سورة الزمر، آية 21).

 

كيف يتأتى أنَّ الماء يمكنه أن ينبع من تربة موحلة؟ الطريقة التي تخرج بها المياه من التربة، التي تحتوي على كثير من المخلفات، والنفايات، تُمثِّل تجسيدًا واضحًا لرحمة الله بالبشر.

رتب الله جزيئات كالرمال، والطين، والحصى في التربة بشكل محكم، بحيث تكون بمثابة "المرشح" للمياه التي تدخل التربة، عن طريق إزالة الجزيئات، والشوائب منها. بمعنى آخر، تُنظف التربة المياه التي تدخلها بدلًا من إضافة الأوساخ إليها.

وبما أنَّ المياه تهبط في بعض الأحيان إلى أعماق سحيقة من التربة، ترتفع حرارتها، مما يعني أنها تُذيب العديد من المعادن عند مرورها من خلال الطبقات المختلفة للتربة، وتقوم بامتصاصها، وتكون النتيجة هي الينابيع الحارة.

تم إثبات أن العديد من الأمراض التي يستعصي علاجها بالأدوية، تتحسن باستخدام الينابيع الحارة، هذه الأمور تُعد بلا شك معجزات خلقها الله في التربة.

نقطة أخرى تحتاج إلى توضيح، هي كيفية انبثاق الماء على هيئة ينابيع. تسمح بنية التربة للمياه المُخزنة في جوف الأرض بالارتفاع إلى أعلى، وبذلك يتمتع الناس بسهولة الوصول للمياه التي تسقط من السماء وتغيب في أعماق التربة.

هذه نعمة عظيمة بكل تأكيد، فإيجاد المياه المتراكمة في أعماق الأرض ورفعها عدة أمتار مهمة عسيرة وشاقة. لكن باستخدام خواص خلقها الله للتربة والماء، ترتفع المياه إلى السطح لكي يستخدمها الناس.

لو لم تُخَزِّن الطبقات المختلفة في الأرض المياه، وبدلًا من ذلك، سمحت بمرورها إلى طبقات أكثر عمقًا، لاستمرت المياه في الهبوط باستمرار لأسفل، ولأصبح من المستحيل فيزيائيًا أنْ ترتفع مرة أخرى. لو كان الله خلق بنية التربة بهذا الشكل، لما استطاع أحد إلا الله رفع المياه مرة أخرى إلى السطح، وقد كشف الله لنا عن هذا في آية أخرى:

               “قُلْ أَرَأَيْتُمْ إِنْ أَصْبَحَ مَاؤُكُمْ غَوْرًا فَمَن يَأْتِيكُم بِمَاءٍ مَّعِينٍ" (سورة الملك، آية 30).

]]>
http://ar.harunyahya.com/ar/افلام-وثائقية-قصيرة/245066/ الماء-النقي-الذي-نشربه-يأتيhttp://ar.harunyahya.com/ar/افلام-وثائقية-قصيرة/245066/ الماء-النقي-الذي-نشربه-يأتيhttp://imgaws1.fmanager.net//Image/objects/60-belgesellerden-secme-bolumler/Topraktaki_hayat_A9TV_ictigimiz_temiz_su_topragin_icinden_gelmektedir_03.jpgTue, 28 Mar 2017 04:01:28 +0300
معمل عملاق يعمل من أجلنا تحت الأرضالتربة ليست مجرد شيء يتكون من مواد عضوية وجزيئات، إذ تُعد الكائنات الدقيقة التي تعيش فيها مكون آخر مهم. على سبيل المثال، يحتوي ما يُقدَّر بملعقة شاي واحدة من التربة على ما يقرب من 4000 نوع من الكائنات الدقيقة، وتلعب كثافة الكائنات الدقيقة في التربة، والعمليات الكيميائية المختلفة التي تؤديها، دورًا مهمًا في خصوبة التربة.

تُحلِّل تلك الكائنات الفضلات النباتية والحيوانية في التربة، لكي تتمكن من استيفاء حاجتها من الطاقة، بالإضافة إلى تحويل العناصر الغذائية إلى أشكال تستطيع النباتات امتصاصها، لأن العناصر الغذائية الموجودة في الفضلات النباتية والحيوانية في التربة، والمركبات النيتروجينية، والمعادن على وجه الخصوص، ليسوا على الشكل الذي تستطيع النباتات استخدامه مباشرة.

لكن، هذه الحالة التي قد تبدو مليئة بالمشاكل للنباتات تقوم بحلها الكائنات الدقيقة، وكلما يزداد غنى التربة من العناصر الغذائية، تزداد خصوبتها. تصف ورقة بحثية علمية منشورة بواسطة جامعة نبراسكا، معهد الزراعة والموارد الطبيعية، كيف تزيد تلك الكائنات من إنتاجية التربة:

هناك عالم آخر تحت قدميك، ورغم أنَّ نظام التوازن البيئي للتربة يحظى باهتمام قليل، إلا أنَّ فهم الحياة السرية لميكروبات التربة يُمكنه تحسين إنتاج المحاصيل، والبيئة. قاطنو التربة الأخفياء هؤلاء، يُعتَبرون خيولًا تعمل في عمليات معقدة تتكامل مع النباتات الصحيحة، والتربة. تؤدي الميكروبات جميع المهام المُفيدة، مثل تحويل بقايا النباتات إلى دبال غني، ومستقر، مما يُحسن من غذاء المحاصيل، واستخدام المياه، وبنية التربة.

"فهم ميكروبات التربة يمكن أن يساعد الزراعة والبيئة" جامعة نبراسكا، معهد الزراعة والموارد الطبيعية، 25 مارس، 2003.
 

تعمل الطريقة التي تتصرف من خلالها أشكال الحياة الدقيقة تلك - الأصغر من أن تُرى بالعين المجردة - من أجل تخصيب التربة، بالضبط كالكيميائيين، وهو ما يعتبر حالة خارقة للعادة. حتى الكيميائيين الذين أمضوا سنوات في التدريب يُمكن أن يرتكبوا أخطاءً، لكن هذه الكائنات تقوم بأداء واجباتها، منذ أول يوم خُلقت فيه، بطريقة لا تشوبها شائبة، وتُنتج العناصر الغذائية اللازمة للنباتات، والخضروات التي نأكلها.  

من الجلي أن الله يخلق هذه الكائنات ومعها العلم، والصفات التي تحتاج إليها، ويمنحنا نعمًا لا تُحصى بجعل التربة التي نعيش عليها في غاية الخصوبة بواسطة تلك الكائنات.

هذه نعمة عظيمة بكل تأكيد، رغم أن جميع النباتات التي تنمو في التربة تُروى بنفس المياه، وتقوم بعملية البناء الضوئي بنفس ضوء الشمس، وتستخدم نفس الهواء، إلا أنَّ لكل منها أشكالًا، ومذاقات، وفوائد غذائية مختلفة للغاية، ويُظهر أقل مقدار من التأمل، أنَّ هذه الأمور من أكثر الأشياء استثناءً.

كما لو كانت التربة مكونًا سحريًا، تقوم بتحويل البذور، والماء، والهواء، وضوء الشمس، إلى تفاح لذيذ، أو موز، أو فراولة طيبة الرائحة.
وتظهر هذه الخاصية من خصائص التربة في الآية القرآنية التالية:

 

“وَفِي الْأَرْضِ قِطَعٌ مُتَجَاوِرَاتٌ وَجَنَّاتٌ مِنْ أَعْنَابٍ وَزَرْعٌ وَنَخِيلٌ صِنْوَانٌ وَغَيْرُ صِنْوَانٍ يُسْقَىٰ بِمَاءٍ وَاحِدٍ وَنُفَضِّلُ بَعْضَهَا عَلَىٰ بَعْضٍ فِي الْأُكُلِ ۚ إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَآيَاتٍ لِقَوْمٍ يَعْقِلُونَ" (سورة الرعد، آية 4).

يجعل الله الذي لا نهاية لرحمته، من خصوبة التربة وسيلة لضمان أن النعم التي سيستمتع عباده بتناولها، ستصل إليهم بالشكل الأمثل. في آية أخرى، "ثُمَّ شَقَقْنَا الْأَرْضَ شَقًّا" يصف الله كيف جعل التربة مادة منتجة:

"فَلْيَنظُرِ الْإِنسَانُ إلى طَعَامِهِ، أَنَّا صَبَبْنَا الْمَاء صَبًّا، ثُمَّ شَقَقْنَا الْأَرْضَ شَقًّا، فَأَنبَتْنَا فِيهَا حَبًّا، وَعِنَبًا وَقَضْبًا، وَزَيْتُونًا وَنَخْلًا، وَحَدَائِقَ غُلْبًا، وَفَاكِهَةً وَأَبًّا، مَّتَاعًا لَّكُمْ وَلِأَنْعَامِكُمْ" (سورة عبس، 24-32).

]]>
http://ar.harunyahya.com/ar/افلام-وثائقية-قصيرة/245065/ معمل-عملاق-يعمل-من-أجلناhttp://ar.harunyahya.com/ar/افلام-وثائقية-قصيرة/245065/ معمل-عملاق-يعمل-من-أجلناhttp://imgaws1.fmanager.net//Image/objects/60-belgesellerden-secme-bolumler/topraktaki_hayat_yer_altinda_bizim_icin_calisan_dev_laboratuvar_arapca_02.jpgTue, 28 Mar 2017 03:58:34 +0300
تكوين التربة مناسب بشكل مثالي للحياةتتكون التربة من جزيئات من مختلف الأحجام التي تميل للتلاصق مع بعضها البعض، هذا التلاصق بين تلك الجزيئات شديد القوة إلى درجة تجعل فصلهم ميكانيكيًا غير ممكن إلا باستخدام حد معين من القوة.

بالإضافة إلى هذا، هناك جزيئات مدمجة مع بعضها البعض داخل التربة، بشكل يمنع فصلها نهائيًا. هذه الجزيئات المحتشدة تمثل سمة هيكلية للتربة، وتتراص جميعها بطريقة معينة. عند جمع أو لصق هذه الجزيئات معًا إما أنْ تَظهر الوحدة الهيكلية للتربة، أو تتكون جزيئات أكبر. تعد هذه العملية بالطبع شديدة التعقيد، وهي نتيجة لعدد هائل من الروابط الكيميائية.

تمنع الطريقة التي تتماسك بها جزيئات التربة تلك - مع بعضها البعض، دون أن تنفصل مرة أخرى - من تحول التربة إلي مادة هشة وضعيفة، وتتمكن التربة من مقاومة السحق، أو التبعثر بواسطة الضغط الخارجي بواسطة تلك الخاصية. الطريقة التي نتمكن بها من حرث وزرع التربة، أو استخدامها كأحد مواد البناء، أو السير عليها بسهولة، أو الطريقة التي تُثبَّت بها جذور الأشجار والنباتات، تنبع جميعها من هذه الخاصية البنيوية.

خلق الله العظيم - الذي خلق كل شيء بكمال وصولًا لأدق التفاصيل - التربة بهذه الخصائص، حتى يتمكن الإنسان وكل الكائنات الحية من الاستفادة منها، وقد كشفت الآية التالية حقيقة أن جميع الأشياء خلقها الله دون أن تشوبها شائبة، وفي أبدع تكوين:

 

"هُوَ اللَّهُ الْخَالِقُ الْبَارِئُ الْمُصَوِّرُ ۖ لَهُ الْأَسْمَاءُ الْحُسْنَىٰ ۚ يُسَبِّحُ لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ ۖ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ" (سورة الحشر، آية 24).

]]>
http://ar.harunyahya.com/ar/افلام-وثائقية-قصيرة/245064/تكوين-التربة-مناسب-بشكل-مثاليhttp://ar.harunyahya.com/ar/افلام-وثائقية-قصيرة/245064/تكوين-التربة-مناسب-بشكل-مثاليhttp://imgaws1.fmanager.net//Image/objects/60-belgesellerden-secme-bolumler/Topraktaki_hayat_A9TV_topragin_yapisi_yasam_icin_son_derece_elverislidir_04.jpgTue, 28 Mar 2017 03:55:31 +0300
التربة: المركب المُعجز الذي يُغلِّفُ الأرض رغم أنَّه يبدو غير معقد نوعًا ما، إلا أن التربة لها بناءٌ معقد للغاية، وتحتوي على نظام بيئي كبير في داخلها. تتضمن المركبات الموجودة داخل التربة معادن متعددة، ومواد مثل الأوكسجين، والماء، والدبال، بالإضافة إلى الفضلات الحيوانية والنباتية. علاوة على ذلك، هناك أيضًا مكونات حية في التربة، تأتي منها مواد، ومُركبات تمنح التربة خصائصها الأساسية، من بينها عناصر، ومواد تنتج من العمليات الكيميائية التي تقوم بها البكتيريا، والفطريات، والجسيمات الحية الدقيقة الأخرى.

يُظهر الفحص الدقيق لنا أن التراب خليط مُعجز، مخلوق من عدد كبير من العناصر المختلفة، والمواد الكيميائية، والجسيمات الحية الدقيقة. عندما تجتمع العناصر، والكائنات، التي ليس لها تأثير بمفردها، يُنتجون مادة خاصة شديدة الأهمية لنا، وللتوازن البيئي. ولهذا نجد أن نسب المواد الموجودة في التراب قد خُلقت بإحكام دقيق لجعلها خصبة، ومُنتجة.

دعونا نتطلع إلى الأدوية التي نستخدمها عندما نمرض، جميع تلك الأدوية تم الحصول عليها عن طريق خلط مواد مختلفة بنسب متعددة، ثم ننتظر بعد ذلك الحصول على تأثير مفيد لجسم الإنسان. يعمل عدد كبير من المتخصصين لشهور من أجل إنتاج أكثر دواء يناسب صحة الإنسان في نهاية الأمر.

وبنفس الطريقة، التي تُستخدم فيها أعداد هائلة من المواد الكيميائية بناءً على أُسس المعرفة المتخصصة لصناعة الدواء، تُصنع التربة التي تُمثل مصدر الغذاء لجميع الكائنات الحية من عناصر، وجسيمات حية دقيقة تم تجميعها من خلال معرفة علمية خاصة. بالإضافة إلى هذا، رغم أن الدواء يُمكن إنتاجه بواسطة البشر، إلَّا أنَّ الحصول على مجرد حفنة من التراب المُنتج بتلك الطريقة أمر مستحيل.

تم تقدير الوقت اللازم لتكوين 1 سم من التربة ما بين 150 إلى 350 سنة، والتربة التي يُمكن استخدامها في الزراعة تستغرق 20 ألف سنة لكي تتكون في ظل أكثر الظروف المناسبة.

يُظهر كل هذا أن التربة لم تأت إلى الوجود بالصدفة، بل هي نتيجة عملية تخليق تمت بالقوة السامية لله وعلمه.

مجرد صب الماء على التربة قد يكون كافيًا للعديد من النباتات لكي تخرج منها. والطريقة التي تستمر فيها ملايين الأطنان من الخضراوات، والفواكه، والأشجار، والنباتات في الخروج من التربة كل عام، تُعطينا فكرة عن الطبيعة المُكثفة للعمليات الكيميائية التي تجري داخلها. مجرد التفكير في هذه الحقيقة الرائعة يكفي للشخص لكي يُقدِّر بشكل مناسب معرفة وقوة ورحمة الله. يقول الله في آية من آيات القرآن:

“أَوَلَمْ يَرَوْا أَنَّا نَسُوقُ الْمَاءَ إِلَى الْأَرْضِ الْجُرُزِ فَنُخْرِجُ بِهِ زَرْعًا تَأْكُلُ مِنْهُ أَنْعَامُهُمْ وَأَنفُسُهُمْ ۖ أَفَلَا يُبْصِرُونَ" (سورة السجدة، آية 27).

]]>
http://ar.harunyahya.com/ar/افلام-وثائقية-قصيرة/245063/التربة-المركب-المُعجز-الذي-يُغلِّفُhttp://ar.harunyahya.com/ar/افلام-وثائقية-قصيرة/245063/التربة-المركب-المُعجز-الذي-يُغلِّفُhttp://imgaws1.fmanager.net//Image/objects/60-belgesellerden-secme-bolumler/topraktaki_hayat_yeryuzunu_saran_mucize_karisim_toprak_arapca_06.jpgTue, 28 Mar 2017 03:49:49 +0300
الثقوب السوداءبدأ التفكير لأول مرة في مفهوم «الثقب الأسود» في منتصف القرن الثامن عشر. والنظرية التي افترضها العالم الإنجليزي جون ميشيل، وأسماها لاحقًا الفيزيائي الأمريكي جون ويلر عام 1969: وهي أن التكثيف الشديد للكتلة في مكان صغير جدًا لا يمكن حتى للضوء الهرب منه يُشكِّل ثقبًا أسود.

نتيجةً لمستوى العلم البدائي، كان الفيزيائيون يزعمون أنَّ بإمكاننا رؤية كل النجوم. ولكن مع تقدُّم العلم، اتَّضح لاحقًا أنَّ هناك نجومًا في الفضاء لا يمكننا إدراك ضوئها. لا يمكننا رؤيتها لأنَّ ضوءها قد اختفى.

للثقوب السوداء جاذبية ضخمة، تلتقط حتى أسرع الجسيمات. على سبيل المثال، تنتهي المرحلة الأخيرة من أي نجم عادي، تبلغ كتلته ثلاثة أضعاف كتلة الشمس، بعد احتراقه وانفجاره الداخلي ليصبح ثقبًا أسود قطره 20 كيلومترًا فقط!

تستتر الثقوب السوداء عن الملاحظة المباشرة. ولكنَّها، مع ذلك، تكشف عن نفسها بصورةٍ غير مباشرة، عن طريق الامتصاص الهائل الذي تمارسه قواها الجاذبة على الأجسام السماوية الأخرى.

يشير القرآن إلى الثقوب السوداء في آيةٍ كما يلي:

«فَإِذَا النُّجُومُ طُمِسَتْ» القرآن الكريم، سورة المُرسلات - آية 8.

توضِّح كل هذه الأجسام المدهشة والتوازن أنَّ المسافات بين الأجسام السماوية مثالية لوجود الحياة البشرية. لم تتشكَّل هذه المسافات الشاسعة بعشوائيةٍ، بل خلقها الله لغرضٍ معين:

«تَبَارَكَ الَّذِي بِيَدِهِ الْمُلْكُ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ. الَّذِي خَلَقَ الْمَوْتَ وَالْحَيَاةَ لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلا وَهُوَ الْعَزِيزُ الْغَفُورُ. الَّذِي خَلَقَ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ طِبَاقًا مَّا تَرَى فِي خَلْقِ الرَّحْمَنِ مِن تَفَاوُتٍ فَارْجِعِ الْبَصَرَ هَلْ تَرَى مِن فُطُورٍ. ثُمَّ ارْجِعِ الْبَصَرَ كَرَّتَيْنِ يَنقَلِبْ إِلَيْكَ الْبَصَرُ خَاسِئاً وَهُوَ حَسِيرٌ» القرآن الكريم، سورة المُلك - آية 1-4.

لقد أوضحت المعلومات التي رأيتَها في هذا الفيلم بعض الحقائق المهمة:

لقد ضحد علما الفيزياء والفلك الحديثان الفلسفةَ المادية التي تنكر كلًّا من وجود الله وخلق الكون. يثبت العلم أنَّ الكون قد خلقه الله.

هناك توازن ونظام إلهي في كل تفصيلة في الكون. شكَّل الله التوازنات المثالية للبشر.

خلق الله - صاحب الحكمة والقوة والمعرفة اللا متناهية - الكونَ بأكمله، وواجبنا الاعتراف بهذا الخلق الرائع وتقديره حق قدره، لأنَّ الله في القرآن يخاطب الناس بهذا الكلام:

«إِنَّ رَبَّكُمُ اللَّهُ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَىٰ عَلَى الْعَرْشِ يُغْشِي اللَّيْلَ النَّهَارَيَطْلُبُهُ حَثِيثًا وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ وَالنُّجُومَ مُسَخَّرَاتٍ بِأَمْرِهِ ۗ أَلَا لَهُ الْخَلْقُ وَالْأَمْرُ ۗ تَبَارَكَ اللَّهُ رَبُّ الْعَالَمِينَ» القرآن الكريم، سورة الأعراف - آية 54.

]]>
http://ar.harunyahya.com/ar/افلام-وثائقية-قصيرة/237910/الثقوب-السوداءhttp://ar.harunyahya.com/ar/افلام-وثائقية-قصيرة/237910/الثقوب-السوداءhttp://imgaws1.fmanager.net//Image/objects/60-belgesellerden-secme-bolumler/goklerdeki_duzen_kara_delikler_arapca_03.jpgMon, 12 Dec 2016 14:34:03 +0300
الخواء الشاسع في الفضاءإنَّ المسافات بين الأجسام في الكون تبدو كبيرة لدرجةٍ مدهشة عند مقارنتها بالمسافات على الأرض. إنَّ أطول مسافة يمكننا قطعها على الأرض نفسها 15 ألف كيلومتر. والشمس، وهي جسمٌ نشعر أنَّه قريب منَّا قليلًا، أبعد من تلك المسافة بعشرة أضعاف، إذ تبعد عن كرتنا الأرضية بمسافة 150 مليون كيلومتر.

تُقاس المسافات الأطول من هذه باستخدام وحدات تُسمَّى «السنين الضوئية»، وهذه هي المسافة التي يسافرها الضوء عبر الفضاء في سنة، والتي تبلغ تسعة تريليونات وأربعمئة وستين مليار كيلومتر.

تقع مجرة أندروميدا، الجارة الأقرب لدرب التبانة، على بُعد مليوني سنة ضوئية منَّا. يحوي الكون نفسه 100 مليار مجرة أخرى تقريبًا، ومن هذا، يمكننا رؤية أنَّ تخيُّل المسافات الشاسعة التي يشملها الكون يتجاوز سعة عقولنا.

إذًا، لماذا الكون كبير جدًا؟ وجد العلماء الذين بحثوا عن إجابةٍ لهذا السؤال أنَّ حجم الكون رقم مذهل آخر. تجعل المسافات الشاسعة بين هذه الأجسام في الحقيقة مدارات الكواكب «ثابتة».

أوضحت الحسابات أنَّ هذه المسافات إذا كانت أكبر قليلًا فقط، كانت قوة الجاذبية بين النجوم لتجعل المدارات غير ثابتة، ممَّا كان سيؤدِّي إلى انحراف الأجسام عن مساراتها العادية.

وكذلك، إذا كانت المسافات أقصر قليلًا فقط، كانت العناصر الثقيلة التي تقع في الكون من خلال انفجارات النجوم المتجددة العظمى نادرًا ما ستسقط على كواكب ونجوم أخرى، وهكذا كانت الأرض لتصبح محرومة من العناصر الضرورية للحياة.

ختامًا، كشفت الحسابات التي أُجرِيت في هذا الموضوع عن حقيقة مهمة: إنَّ المسافات بين النجوم الموجودة حاليًا مثالية لوجود نظام كواكب مثل نظامنا.

كتب الأستاذ جورج جرينشتاين في كتابه الكون التكافلي:

لو كانت النجوم أقرب نوعًا ما، لم تكُن الفيزياء الفلكية لتصبح مختلفة جدًا. كان الاختلاف الوحيد تقريبًا سيكون منظر سماء الليل من موقع العشب الذي أرقد فوقه، والذي كان سيصبح أغنى بالنجوم. وكان سيكون هناك تغيير آخر صغير: لم أكُن أنا لأوجد كي أشاهد هذا المنظر، يالخسارة ذاك الفضاء! ومن ناحية أخرى، في هذه الخسارة، يكمُن أماننا. (George Greenstein, The Symbiotic Universe, p. 21)

من الفوائد الأخرى للمسافات الكبيرة بين المجرات منع الأجسام العملاقة المتجولة في الفضاء من الاصطدام ببعضها البعض. إذا لم يكُن الكون كبيرًا لهذه الدرجة، كان يمكن أن تصطدم النيازك العملاقة التي تتحرك ذهابًا وإيابًا في الكون بالأرض، وكان من الممكن أن تفنى كل مظاهر الحياة على كوكبنا.

]]>
http://ar.harunyahya.com/ar/افلام-وثائقية-قصيرة/237907/الخواء-الشاسع-في-الفضاءhttp://ar.harunyahya.com/ar/افلام-وثائقية-قصيرة/237907/الخواء-الشاسع-في-الفضاءhttp://imgaws1.fmanager.net//Image/objects/60-belgesellerden-secme-bolumler/Goklerdeki_duzen_A9TV_uzaydaki_dev_bosluklar_03.jpgMon, 12 Dec 2016 14:30:19 +0300