الرياح والأعاصير

كارثة طبيعية أخرى تنبأ النبي صلى الله عليه وسلم أنها تحدث في نهاية الزمان، هي الرياح والأعاصير.

"لن تقوم الساعة حتى تروا عشر آيات". وفي رواية في العاشرة: وريح تلقي الناس في البحر". (البرزنجي، الإشاعة لأشراط الساعة، ص288).

تسبب الصناعة الاحتباس الحراري، ويفسد التوازن في الغلاف الجوي الذي ترتفع حرارته بشكل متزايد ونتيجة ذلك هي التغيرات المناخية، والأعاصير هي إحدى هذه الكوارث المناخية الرئيسية.

يلخص سيمون بوكسال من المركز الوطني لعلوم المحيطات في بريطانيا قوة الأعاصير في هذه الكلمات:

في الواقع حالة هذه المدينة أكثر من كافية لجعل قوة الإعصار واضحة جدًا.

بعض الأعاصير في السنوات الأخيرة من القرن الماضي كانت كالتالي:

الدمار الذي سببه إعصار أندرو الذي وقع سنة 1992 في خليج المكسيك يقدر وحده بحوالي نصف تريليون دولار.

وتكلف الدمار الواقع في جزر البهاما بحوالي 250 مليون دولار.

وأجبر ما يقرب من مليوني شخص في شرق الولايات المتحدة على مغادرة منازلهم بسبب الإعصار.

تسبب إعصار أندرو بوفاة 40 شخصًا وفقد 250,000 لمنازلهم.

وقدر عدد الوفيات في العواصف التي وقت غرب بنجلاديش في 13 مايو 1996 ما بين 500 و100 شخص.

وقد أدت نفس العاصفة إلى إصابة 30,000 شخص وتشريد 100,000.

وكان إعصار ميتش الذي وقع في أكتوبر 1998 رابع أكبر الأعاصير في هذا القرن.

على مدار يومين فقد حوالي 200 شخص حياتهم في إعصار وقع في جنوب كوريا في 21 سبتمبر 2003.

في أغسطس 2004 سبب إعصار تشارلي خسائر كبيرة في الأرواح وفي الممتلكات.

وقد كان إعصار تشارلي هو ثاني أكبر الأعاصير التي وقعت في المنطقة، بعد إعصار أندرو 1992.

فقد أكثر من 10,000 شخص حياتهم في ولاية فلوريدا، وميسيسيبي ولويزيانا في إعصار كاترينا في 29 أغسطس 2006.

هذه الكوارث الطبيعية تعيد إلى أذهاننا علامات نهاية الزمان التي وصفها النبي صلى الله عليه وسلم في الحديث.

عندما يأتي الناسَ الموتُ وتصبح منازلهم قبورهم.

2016-06-15 04:19:39

عن الموقع | اصنع صفحتك الخاصة | اضف للمفضلة | RSS Feed
كل المواد التي تٌنشر على هذا الموقع , يمكن نسخها وواستنساخها بشرط اظهار الموقع كمرجع من دون دفع حقوق الطبع والنشر .
حقوق النشر والطبع لكافة الصور الشخصيه التي تخص السيد عدنان اوكتار ان كان في اعماله او في موقعنا فهي تخص ل ت د شتي للنشر العالمي . لا يمكن استخدام هذه الصور ولو حتى جزء بسيط منها من دون اذن كما انه لا يمكن نشرها .
© 1994 Harun Yahya. www.harunyahya.com
page_top
iddialaracevap.blogspot.com ahirzamanfelaketleri.blogspot.com ingilizderindevleti.net