آخر الزمان الذي أخبر عنه نبينا صلى الله عليه وسلم.

تظهر كل الأحداث التي رأيناها حتى الآن أن الفترة التي نعيشها هي آخر الزمان، وسيعقبها مباشرة اليوم الآخر.

وليس هناك شك أن هذه هي الأحداث الأكثر أهمية منذ عصر النبي صلى الله عليه وسلم.

هذه الأحداث، إرهاصات آخر الزمان، هي أيضًا بشائر لأيام سعيدة قادمة.

و سوف تتحقق هذه البشائر التاريخية، المترقبة منذ مئات السنين، بإذن الله.

تشير هذه البشائر إلى العصر الذهبي الذي تكلم عنه النبي صلى الله عليه وسلم في الأحاديث.

وبإذن الله، قد اقترب اليوم الذي يمارس فيه الناس القيم الدينية الأخلاقية، عندما يظهر النبي عيسى عليه السلام وحضرة المهدي على الأرض، وعندما يملأ العالم العدل والرخاء والسلام والخير.

يعد الله عز وجل عباده المؤمنين في القرآن الكريم:

"وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُمْ فِي الْأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِي ارْتَضَىٰ لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُمْ مِنْ بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْنًا ۚ يَعْبُدُونَنِي لَا يُشْرِكُونَ بِي شَيْئًا وَمَن كَفَرَ بَعْدَ ذَلِكَ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ" سورة النور 55.

2016-06-15 04:26:04

عن الموقع | اصنع صفحتك الخاصة | اضف للمفضلة | RSS Feed
كل المواد التي تٌنشر على هذا الموقع , يمكن نسخها وواستنساخها بشرط اظهار الموقع كمرجع من دون دفع حقوق الطبع والنشر .
حقوق النشر والطبع لكافة الصور الشخصيه التي تخص السيد عدنان اوكتار ان كان في اعماله او في موقعنا فهي تخص ل ت د شتي للنشر العالمي . لا يمكن استخدام هذه الصور ولو حتى جزء بسيط منها من دون اذن كما انه لا يمكن نشرها .
© 1994 Harun Yahya. www.harunyahya.com
page_top
iddialaracevap.blogspot.com ahirzamanfelaketleri.blogspot.com ingilizderindevleti.net