الشبكة السوداء – هارون يحيى

خلق‭ ‬الإنترنت‭ ‬عالمًا‭ ‬جديدًا‭ ‬ذا‭ ‬ثقافة‭ ‬ونموذج‭ ‬اقتصادي‭ ‬فريد‭. ‬ومر‭ ‬كل‭ ‬شيء،‭ ‬بدءًا‭ ‬من‭ ‬مجال‭ ‬الأعمال‭ ‬ومرورًا‭ ‬بالحياة‭ ‬الاجتماعية‭ ‬والتعليم‭ ‬وحتى‭ ‬التقاليد،‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬عتبة‭ ‬تغيير‭ ‬كبيرة‭ ‬مع‭ ‬انتشار‭ ‬استخدام‭ ‬الإنترنت‭ ‬ونموه‭. ‬ويمكن‭ ‬القول‭ ‬باطمئنان‭ ‬إن‭ ‬الإنترنت‭ ‬بدأ‭ ‬فترة‭ ‬حضارية‭ ‬جديدة‭ ‬تمامًا‭ ‬من‭ ‬تاريخ‭ ‬البشرية،‭ ‬إذ‭ ‬تهيمن‭ ‬في‭ ‬يومنا‭ ‬هذا‭ ‬بصورة‭ ‬أساسية‭ ‬التكنولوجيا‭ ‬المرتبطة‭ ‬بالإنترنت‭ ‬في‭ ‬كل‭ ‬تفصيلة‭ ‬من‭ ‬تفاصيل‭ ‬حياتنا‭ ‬تقريبًا،‭ ‬وتقدم‭ ‬إلينا‭ ‬مميزات‭ ‬وإمكانات‭ ‬لا‭ ‬تُعد‭ ‬ولا‭ ‬تحصى‭.‬

بيد‭ ‬أن‭ ‬هناك‭ ‬جانبًا‭ ‬أكثر‭ ‬ظلمة‭ ‬يتعلق‭ ‬باستخدام‭ ‬الإنترنت‭ ‬الآخذ‭ ‬في‭ ‬النمو‭. ‬ومع‭ ‬مشاهدة‭ ‬الإمكانات‭ ‬التي‭ ‬يقدمها‭ ‬الإنترنت،‭ ‬بدأ‭ ‬المجرمون‭ ‬في‭ ‬استخدام‭ ‬الصدوع‭ ‬والثقوب‭ ‬التي‭ ‬خلقها‭ ‬النظام‭ ‬الجديد‭ ‬ليأخذوا‭ ‬أنشطتهم‭ ‬غير‭ ‬القانونية‭ ‬نحو‭ ‬مستوى‭ ‬جديد‭ ‬كليًا‭. ‬فالسرعة‭ ‬التي‭ ‬تميزت‭ ‬بها‭ ‬الاتصالات‭ ‬والإمكانات‭ ‬التي‭ ‬أتاحها‭ ‬الإنترنت‭ ‬أعطت‭ ‬المجرمين‭ ‬مزيدًا‭ ‬من‭ ‬المرونة‭ ‬والقدرة‭ ‬على‭ ‬الوصول،‭ ‬وأتاحت‭ ‬لهم‭ ‬أن‭ ‬يعملوا‭ ‬على‭ ‬مستويات‭ ‬دولية‭.‬‭ ‬ومن‭ ‬خلال‭ ‬الحصول‭ ‬على‭ ‬الأموال‭ ‬من‭ ‬أشخاص‭ ‬مجهولي‭ ‬الهوية‭ ‬عبر‭ ‬الإنترنت،‭ ‬نفذ‭ ‬هؤلاء‭ ‬عددًا‭ ‬كبيرًا‭ ‬من‭ ‬الأنشطة‭ ‬غير‭ ‬القانونية،‭ ‬وفي‭ ‬معظم‭ ‬الأوقات‭ ‬نجحوا‭ ‬في‭ ‬تجنب‭ ‬إلقاء‭ ‬القبض‭ ‬عليهم‭ ‬عن‭ ‬طريق‭ ‬ضباط‭ ‬إنفاذ‭ ‬القانون‭.‬

في‭ ‬يومنا‭ ‬هذا،‭ ‬يتصل‭ ‬25‭ ‬مليار‭ ‬جهاز‭ ‬بالإنترنت،‭ ‬ويعتقد‭ ‬الخبراء‭ ‬أن‭ ‬هذا‭ ‬الرقم‭ ‬سوف‭ ‬يصل‭ ‬إلى‭ ‬32‭ ‬مليار‭ ‬بحلول‭ ‬2020‭. ‬يبدو‭ ‬الاستخدام‭ ‬الذي‭ ‬خلقه‭ ‬هذا‭ ‬الكم‭ ‬من‭ ‬الاتصال‭ ‬كبيرًا‭ ‬لدرجة‭ ‬أن‭ ‬كل‭ ‬يوم‭ ‬يشهد‭ ‬إرسال‭ ‬4‭ ‬مليارات‭ ‬مستخدم‭ ‬لـ‭ ‬200‭ ‬مليار‭ ‬رسالة‭ ‬بريد‭ ‬إلكتروني‭ ‬ويجرون‭ ‬5‭ ‬مليارات‭ ‬عملية‭ ‬بحث‭ ‬وينشرون‭ ‬600‭ ‬مليون‭ ‬تغريدة‭. ‬وفي‭ ‬فترة‭ ‬مداها‭ ‬24‭ ‬ساعة،‭ ‬تُرسل‭ ‬وتستقبل‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬الإنترنت‭ ‬كمية‭ ‬معلومات‭ ‬تعادل‭ ‬أربع‭ ‬مليارات‭ ‬جيجابايت‭.‬

ومع‭ ‬هذا،‭ ‬تمنح‭ ‬هذه‭ ‬الإمكانات‭ ‬الهائلة‭ ‬مجرمي‭ ‬الإنترنت‭ ‬مخرجًا‭ ‬آمنًا‭. ‬يقول‭ ‬الباحثون‭ ‬إن‭ ‬الإنترنت‭ ‬الذي‭ ‬يدخله‭ ‬الجمهور‭ ‬تصل‭ ‬نسبته‭ ‬إلى‭ ‬4%‭ ‬من‭ ‬الإنترنت‭. ‬بعبارة‭ ‬أخرى،‭ ‬يتكون‭ ‬96%‭ ‬من‭ ‬الإنترنت‭ ‬من‭ ‬محتوى‭ ‬غير‭ ‬مُدرج‭ ‬ضمن‭ ‬عدسات‭ ‬محركات‭ ‬البحث،‭ ‬التي‭ ‬على‭ ‬شاكلة‭ ‬جوجل‭. ‬تسمى‭ ‬هذه‭ ‬الشبكة‭ ‬الهائلة‭ ‬التي‭ ‬لا‭ ‬يمكن‭ ‬الوصول‭ ‬إليها‭ ‬‮«‬الشبكة‭ ‬السوداء‮»‬،‭ ‬غير‭ ‬أنها‭ ‬ليست‭ ‬بالضرورة‭ ‬إجرامية‭ ‬على‭ ‬الدوام‭. ‬تتكون‭ ‬هذه‭ ‬الشبكة‭ ‬عادة‭ ‬من‭ ‬كمٍ‭ ‬كبير‭ ‬من‭ ‬البيانات‭ ‬التي‭ ‬تنتمي‭ ‬إلى‭ ‬أفراد‭ ‬وشركات‭ ‬ومن‭ ‬ثم‭ ‬لا‭ ‬تكون‭ ‬مرئية‭ ‬لعدسة‭ ‬محركات‭ ‬البحث‭. ‬والأكثر‭ ‬من‭ ‬هذا‭ ‬أن‭ ‬تفاصيل‭ ‬الحسابات‭ ‬البنكية،‭ ‬وشبكات‭ ‬التواصل‭ ‬الاجتماعي،‭ ‬ومحتوى‭ ‬واتساب،‭ ‬وأشياء‭ ‬أخرى‭ ‬أيضًا‭ ‬تسهم‭ ‬جميعها‭ ‬في‭ ‬وجود‭ ‬الشبكة‭ ‬السوداء‭. ‬يمكن‭ ‬أن‭ ‬يفكر‭ ‬المرء‭ ‬في‭ ‬هذه‭ ‬البيانات‭ ‬كما‭ ‬لو‭ ‬أنها‭ ‬جزء‭ ‬من‭ ‬جبل‭ ‬جليد‭ ‬يقترب‭ ‬من‭ ‬السطح‭.‬

غير‭ ‬أن‭ ‬جزءًا‭ ‬كبيرًا‭ ‬من‭ ‬نسبة‭ ‬الـ‭ ‬96%‭ ‬تستخدم‭ ‬في‭ ‬أغراض‭ ‬إجرامية‭. ‬وتسمى‭ ‬هذه‭ ‬المنطقة‭ ‬الشبكة‭ ‬السوداء،‭ ‬ولا‭ ‬يمكن‭ ‬الدخول‭ ‬إليها‭ ‬إلا‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬متصفحات‭ ‬خاصة‭. ‬وفي‭ ‬هذا‭ ‬العالم‭ ‬المظلم‭ ‬الذي‭ ‬يهيمن‭ ‬عليه‭ ‬المجرمون‭ ‬والقراصنة‭ ‬ومهربو‭ ‬المخدرات،‭ ‬يحدث‭ ‬كمٌ‭ ‬من‭ ‬الأنشطة‭ ‬غير‭ ‬القانونية‭ ‬دون‭ ‬رادع‭ ‬لها،‭ ‬بدءًا‭ ‬من‭ ‬مبيعات‭ ‬الأسلحة‭ ‬والمخدرات‭ ‬غير‭ ‬القانونية،‭ ‬ومرورًا‭ ‬بخدمات‭ ‬تزوير‭ ‬المستندات،‭ ‬والإعلانات‭ ‬عن‭ ‬القتلة‭ ‬المحترفين‭ ‬والمعلومات‭ ‬عن‭ ‬كيفية‭ ‬ابتزاز‭ ‬وتشويه‭ ‬سمعة‭ ‬الأشخاص‭ ‬أو‭ ‬المنظمات‭ ‬أو‭ ‬كليهما‭. ‬وعلى‭ ‬سبيل‭ ‬المثال،‭ ‬يوجد‭ ‬نوع‭ ‬جديد‭ ‬من‭ ‬البرامج‭ ‬تسمى‭ ‬البرمجيات‭ ‬الابتزازية‭ ‬تقدَّم‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬الشبكة‭ ‬السوداء‭ ‬لاعتراض‭ ‬البيانات‭ ‬الخاصة‭ ‬بالشركات‭. ‬وعندما‭ ‬يخطط‭ ‬قراصنة‭ ‬لسرقة‭ ‬شركة،‭ ‬فإنهم‭ ‬يطلبون‭ ‬فدية‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬الإفراج‭ ‬عن‭ ‬هذه‭ ‬البيانات‭ ‬وإعادتها‭ ‬إلى‭ ‬المالك‭ ‬الأصلي‭.‬

في‭ ‬عام‭ ‬2013،‭ ‬اكتُشف‭ ‬موقع‭ ‬يُسمى Silk Road‭ ‬على‭ ‬الشبكة‭ ‬السوداء،‭ ‬وهو‭ ‬عبارة‭ ‬عن‭ ‬سوق‭ ‬مخدرات‭ ‬محظور‭ ‬يتقابل‭ ‬من‭ ‬خلاله‭ ‬التجار‭ ‬والمشترون،‭ ‬ويتشاركون‭ ‬الرؤى‭ ‬ويعلقون‭ ‬على‭ ‬مشترياتهم،‭ ‬وما‭ ‬إلى‭ ‬ذلك،‭ ‬مثله‭ ‬مثل‭ ‬أي‭ ‬متجر‭ ‬إلكتروني‭ ‬عادي‭. ‬ولكن‭ ‬على‭ ‬الرغم‭ ‬من‭ ‬أن‭ ‬السلطات‭ ‬أغلقته،‭ ‬لم‭ ‬يكن‭ ‬الأول‭ ‬ولا‭ ‬الأخير‭ ‬من‭ ‬هذه‭ ‬البؤر‭ ‬الإجرامية‭. ‬وفي‭ ‬واقع‭ ‬الأمر،‭ ‬اكتُشفت‭ ‬85‭ ‬منصات‭ ‬بيع‭ ‬مخدرات‭ ‬على‭ ‬الشبكة‭ ‬السوداء‭ ‬وتوصل‭ ‬الخبراء‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬أكبر‭ ‬أربع‭ ‬منصات‭ ‬منها‭ ‬استكمل‭ ‬1,500,000‭ ‬صفقة‭ ‬مخدرات‭.‬

تُستخدم‭ ‬الشبكة‭ ‬السوداء‭ ‬غالبًا‭ ‬في‭ ‬أنشطة‭ ‬أكثر‭ ‬شرورًا‭ ‬مثل‭ ‬الاعتداء‭ ‬الجنسي‭ ‬على‭ ‬الأطفال‭. ‬ضمت‭ ‬مجموعة‭ ‬Elysium‭ ‬المهتمة‭ ‬باستغلال‭ ‬الأطفال‭ ‬جنسيًا‭ -‬واكتشفتها‭ ‬الشرطة‭ ‬الألمانية‭ ‬منذ‭ ‬فترة‭ ‬ليست‭ ‬بعيدة‭- ‬87,000‭ ‬عضو‭ ‬من‭ ‬جميع‭ ‬أنحاء‭ ‬العالم‭. ‬فيما‭ ‬ضمت‭ ‬مجموعة‭ ‬أخرى‭ ‬مشابهة‭ ‬تسمى‭ ‬Playpen،‭ ‬واكتشفها‭ ‬مكتب‭ ‬التحقيقات‭ ‬الفيدرالي،‭ ‬150,000‭ ‬عضو‭.‬

تتبع‭ ‬سلطات‭ ‬إنفاذ‭ ‬القانون‭ ‬في‭ ‬الغالب‭ ‬تحركات‭ ‬الأموال‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬القبض‭ ‬على‭ ‬المجرمين،‭ ‬ولكن‭ ‬مع‭ ‬مجيء‭ ‬العملات‭ ‬الرقمية‭ ‬المشفرة‭ ‬مثل‭ ‬بيتكوين،‭ ‬يبدو‭ ‬أن‭ ‬هذا‭ ‬لم‭ ‬يعد‭ ‬ممكنًا‭. ‬وفقًا‭ ‬للمنتدى‭ ‬الاقتصادي‭ ‬العالمي،‭ ‬تقترب‭ ‬كُلفة‭ ‬جرائم‭ ‬الإنترنت‭ ‬على‭ ‬الاقتصاد‭ ‬العالمي‭ ‬من‭ ‬500‭ ‬مليار‭ ‬دولار‭ ‬سنويًا‭.‬

https://www.azzaman.com/?p=233390

2018-05-18 01:04:07

عن الموقع | اصنع صفحتك الخاصة | اضف للمفضلة | RSS Feed
كل المواد التي تٌنشر على هذا الموقع , يمكن نسخها وواستنساخها بشرط اظهار الموقع كمرجع من دون دفع حقوق الطبع والنشر .
حقوق النشر والطبع لكافة الصور الشخصيه التي تخص السيد عدنان اوكتار ان كان في اعماله او في موقعنا فهي تخص ل ت د شتي للنشر العالمي . لا يمكن استخدام هذه الصور ولو حتى جزء بسيط منها من دون اذن كما انه لا يمكن نشرها .
© 1994 Harun Yahya. www.harunyahya.com
page_top