نموذج القيادة التي يحتاج إليها العالم

«خادم القوم سيّدهم»: حديث شريف.. كان النبي محمد عليه الصلاة والسلام إنسانا عظيما، ولد وترعرع ونشأ في بيئة قاسية، تميزت بها منطقة الجزيرة العربية القديمة، حيث انتشر العنف وسفك الدماء، باعتبار ذلك سلوكا شائعا وقاعدة معمولا بها بين الأقوام، إلى أن أشرق نوره عليه الصلاة والسلام كرمز من رموز النزاهة الخالصة واللطف والشرف وسمو النفس، فارتقت شخصيته النبيلة وبلغ صفاه درجة عالية بحيث استحق عليها اسم الأمين (كان محل ثقة واعتراف البعيد قبل الصديق)، وذلك حتى قبل أن يصبح نبيا.

وكان أيضا قائدا عظيما، سمحت له قدرته المتميزة أن يجتاز الأوضاع الصعبة والمواقف الحرجة، بفضل تمسكه بتوجيهات القرآن الكريم بالإضافة إلى ما تميز به من عبقرية فذة، مكنته من التحرر من براثن مجتمع متعطش للدماء -مجتمع خطير وعازم على النيل منه- والخروج سالما منتصرا، مؤثرا السير على درب السلام وانتهاج سبيل الدبلوماسية.

وعندما بدأ ينزل عليه الوحي، وباشر عمله في نشر رسالة الله السامية بين الناس، حاصره قومه وتعرض لأذاهم وعدائهم الشرس. وقد وجد الرسول صلى الله عليه وسلم نفسه مجبرا على تحدي هيمنة قادة قومه بمفرده، على هذه الأرض التي يغيب فيها حكم القانون، ويسودها جبروت القوة والعدوان، وتطغى فيها مشاعر الفخر والغطرسة، فكان من الطبيعي أن يكلفه هذا الموقف الشجاع ردّا قاسيا من قومه؛ ورغم ذلك، لم تثنه قساوة وغلظة تصرفاتهم عن مواصلة نشر رسالته.

ومع مرور السنوات وزيادة عدد أتباعه، ازدادت أيضا حدة الاضطهاد الموجه ضد الرسول الكريم وأتباعه، وعندما بلغت هذه الهجمات العنيفة مستويات غير قابلة للتحمل، بعث أصحابه الأكثر عرضة للإيذاء نظرا لوضعهم الاجتماعي بين قومهم، إلى الحبشة (إثيوبيا الحالية) التي كانت مملكة مسيحية في ذلك الوقت، لضمان سلامتهم، ثم لحقهم غيرهم من الصحابة، وظل الرسول في مكة إلى غاية تأكده من مغادرة الجميع، موليا سلامة قومه أهمية فوق سلامته الشخصية. وعندما هاجر إلى المدينة المنورة، كانت المدينة غارقة في صراعات وشجار مستمر بين القبائل، كل قبيلة من القبائل تسعى إلى تكريس هيمنتها على مراكز النفوذ، وقد نجح الرسول صلى الله عليه وسلم في التوسط بين هذه المجموعات، المشكّلة من يهود ومسلمين ووثنيين، ووضع لهم معاهدة تعتبر الأولى من نوعها في العالم، وبفضل هذه المعاهدة، قام بالأساس ببناء أول مجتمع تعددي في العالم، ينعم في ظله جميع المواطنين بالمساواة، بما في ذلك المساواة في الحقوق، وقد قبلت جميع القبائل تلك المعاهدة ورضيت بالعيش في ظل سيادة القانون. يمكن فهم بُعد وأهمية إنجازات الرسول (صلى الله عليه وسلم) بشكل أفضل في ضوء الصراعات المستمرة المنتشرة اليوم بين المجموعات المختلفة، وكيف تعذر حلها، رغم المحاولات العديدة، وما بذله القادة والمنظمات الدولية من جهود لتحقيق ذلك. ومع مرور السنين، ازداد عدد المسلمين وأصبح الرسول محمد عليه الصلاة والسلام أحد أقوى الرجال في الجزيرة العربية، ورغم ما بلغه من نفوذ وشأن، ظل محل دهشة وتعجب الكثير، بالنظر إلى استمرار تواضعه ونبل تصرفاته، وكمثال على هذا السلوك النبيل، كان باستطاعة أي شخص -مسلما كان أو مسيحيا أو يهوديا، عبدا أو زعيم قبيلة- الاقتراب منه بسهولة، ودخول مسجده مباشرة والتحدث معه.كان في يوم من الأيام، ينتظر ضيوفا يهودا وبمجرد وصولهم، نزع رداءه وبسطه على الأرض لكي يجلسوا عليه. ولم يكن هذا الاحترام منه والعطف الذي أظهره نبي الإسلام دليلا مدهشا على صفاء شخصيته فحسب، بل دليلا أيضا على تواضعه غير المحدود، صفة حري بأن يتحلى بها جميع القادة الجيدين، وقد وجه الرسول الكريم أيضا رسالة قوية إلى جميع المسلمين، يحثهم فيها على احترام أهل الكتاب ومحبتهم. وقد ساهمت شخصيته اللطيفة طوال حياته في تعاطف الناس معه والالتحاق بدعوته، وكان لحبه العميق واحترامه الفائق للمرأة وللأطفال وللحيوانات أثر عميق في المجتمع الذي لم يكن لديه أي مفاهيم من هذا القبيل في ذلك الحين.بعد ست سنوات قضاها في المدينة المنورة، أراد الرسول صلى الله عليه وسلم العودة إلى مكة المكرمة من أجل الحج إلى بيت الله الحرام، ومعنى ذلك أنه يتعين عليه دخولها من دون سلاح، لأنه لا يسمح للحجاج بحمل السلاح، أي أنه بعبارة أخرى، سيغامر بالدخول إلى مكة وسط أعدائه أعزل، مسلحا فقط بثقته بالله. ولما أوقفه فرسان قرشيون ومنعوه هو وأصحابه من الدخول إلى مكة المكرمة، اختار النبي محمد انتهاج الدبلوماسية والسلام. ورغم الاتفاق بينهما، خرق أهل قريش المعاهدة، مما دفع النبي الكريم  إلى حشد جيش قوامه 10 آلاف فرد، وكان يتوقع أهل مكة أن يقتحم النبي صلى الله عليه وسلم مدينتهم لينتقم لسنوات التعذيب والاضطهاد التي عاناها مع أصحابه على أيدي قومه، لكنه ضرب لهم أرقى مثال على القيادة الحقيقية، وجسد نموذجا كفيلا بالاعتبار والاستفادة من دروسه في عالمنا اليوم، ولم يدخل مكة منتقما، بل أصدر عفوا عاما، شمل حتى أعداءه السابقين، معلنا أنه لن يجبر أحدا على اعتناق الإسلام، وقد وضح للعالم أجمع، بشكل عملي، أسبقية ونجاعة اختيار السلام على الحرب وأن القائد الحقيقي هو وحده من يستطيع قيادة شعبه نحو الخير. يشرح بارنابي روجرسون مؤلف «النبي محمد: السيرة الذاتية» هذه اللحظة الجميلة المعبرة من العفو والصفح، بالقول: «لقد عفا عن أهل مكة، لكنه لم يعفُ فحسب، بل عفا بلطف».

نحن اليوم في أمس الحاجة إلى مثل هذه القيادة: قيادة تتسم بالشجاعة والعدل والتواضع والرحمة. هناك بالتأكيد دروس لا تعد ولا تحصى، يمكن تعلمها من حياة النبي محمد عليه الصلاة والسلام، وهي كفيلة بأن تنير لنا الطريق في زمننا الحاضر.

http://akhbar-alkhaleej.com/news/article/1087028

2017-08-31 11:25:07

عن الموقع | اصنع صفحتك الخاصة | اضف للمفضلة | RSS Feed
كل المواد التي تٌنشر على هذا الموقع , يمكن نسخها وواستنساخها بشرط اظهار الموقع كمرجع من دون دفع حقوق الطبع والنشر .
حقوق النشر والطبع لكافة الصور الشخصيه التي تخص السيد عدنان اوكتار ان كان في اعماله او في موقعنا فهي تخص ل ت د شتي للنشر العالمي . لا يمكن استخدام هذه الصور ولو حتى جزء بسيط منها من دون اذن كما انه لا يمكن نشرها .
© 1994 Harun Yahya. www.harunyahya.com
page_top
iddialaracevap.com adnanoktarhaber.com adnanoktarhukuk.com adnanoktargercekleri.net
"...Biz Vakıf faaliyetlerimiz ile her zaman Devletimizin yanında olduk"
"Biz kimseyle ilgili karalama faaliyeti yapmadık..."
"...Sözde tecavüz için mi buradaki arkadaşlarımla biraraya geleceğim?!"
"...Faaliyetlerimiz herkese hitap ediyor ..."
"Bizim amacımız şatafat içinde yaşamak değil, hiç kimsenin hitap edemediği...
"İnancım gereği ben insanlara yardım ederim"
"Ne yapsa "zorla" diyorlar. Zorla Gülümsüyor, Zorla, Zorla olur mu?"
"Bizim bir arada olma amacımız örgüt kurmak değil. ilmi mücadele...
"Biz birbirimizi Allah için seven.. arkadaşlarız"
"Polisler geldi, hangi eve operasyon yapacağız derlerken, balkona çıkıp...
"Biz örgüt değiliz"
"Devletimizi desteklediğimiz çok hayırlı faaliyetlerimiz var, Bunlar...
"Biz Allah`tan Razıyız Allah da Bizlerden Razı olur inşaAllah"
"İddia edildiği gibi katı bir ortam olsa 40-50 yıl niye kalalım?"
"Neden cömertsin?" diye soruyorlar
"İngiliz Derin Devleti bunu duyunca çıldırdı..."
"Biz Milli değerler etrafında birleşmiş bir sivil toplum kuruluşuyuz"
"Bir imza atıp dışarı çıkmayı ben de bilirim. Ama iftira büyük suçtur."
"Ben varlıklı bir aileden geliyorum, Saat koleksiyonum var"
"Silahlı suç örgütü iddiası tamamen asılsızdır, yalandır, iftiradır."
"Bizim yaptığımız tek şey Allah'ın yaratışını anlatmaktır."
"Almanya'da İslamofobi var, İslam düşmanları var..."
Bir örgüt olsak devlet bizimle faaliyette bulunur mu?
DAVAMIZ METAFİZİKTİR – 2. BÖLÜM
DAVAMIZ METAFİZİKTİR – 1. BÖLÜM
MAHKEME SÜRECİNDE SİLİVRİ CEZAEVİNDE YAŞANAN EZİYET VE ZULÜMLER
"Ben Sayın Adnan Oktar `dan hiçbir zaman Şiddet, Eziyet, Baskı görmedim."
DAVA DOSYASINDAKİ CİNSELLİK KONULU İDDİALAR TÜMÜYLE GEÇERSİZDİR
DURUŞMALARIN İLK HAFTASI
"İNFAK" SUÇ DEĞİL, KURAN'IN FARZ KILDIĞI BİR İBADETTİR
GERÇEK TURNİKE SİSTEMİ GENELEVLERDE
Adnan Oktar davasının ilk duruşması bugün yapıldı.
AVK. UĞUR POYRAZ: "MEDYADA FIRTINA ESTİRİLEREK KAMUOYU ŞARTLANDIRILDI,...
Adnan Oktar'ın itirafçılığa zorlanan arkadaşlarına sosyal medyadan destek...
Adnan Oktar suç örgütü değildir açıklaması.
Adnan Oktar'ın cezaevinden Odatv'ye yazdığı mektubu
Adnan Oktar'dan Cumhurbaşkanı Sayın Recep Tayyip Erdoğan'a mektup
Casuslukla suçlanmışlardı, milli çıktılar.
TBAV çevresinden "Bizler suç örgütü değiliz,kardeşiz" açıklaması
Bu sitelerin ne zararı var!
Adnan Oktar ve arkadaşları 15 Temmuz'da ne yaptılar?
Sibel Yılmaztürk'ün cezaevinden mektubu
İğrenç ve münasebsiz iftiraya ağabey Kenan Oktar'dan açıklama geldi.
Adnan Oktar ve arkadaşlarına Emniyet Müdürlüğü önünde destek ve açıklama...
Adnan Oktar hakkında yapılan sokak röportajında vatandaşların görüşü
Karar gazetesi yazarı Yıldıray Oğur'dan Adnan Oktar operasyonu...
Cumhurbaşkanı Sayın Recep Tayyip Erdoğan'dan Adnan Oktar ile ilgili...
Ahmet Hakan'nın Ceylan Özgül şüphesi.
HarunYahya eserlerinin engellenmesi, yaratılış inancının etkisini kırmayı...
Kedicikler 50bin liraya itirafçı oldu.
Adnan Oktar ve arkadaşlarına yönelik operasyonda silahlar ruhsatlı ve...
FETÖ'cü savcının davayı kapattığı haberi asılsız çıktı.
Adnan Oktar ve arkadaşlarının davasında mali suç yok...
Cemaat ve Vakıfları tedirgin eden haksız operasyon: Adnan Oktar operasyonu...
Tutukluluk süreleri baskı ve zorluk ile işkenceye dönüşüyor.
Adnan Oktar’ın Cezaevi Fotoğrafları Ortaya Çıktı!
"Milyar tane evladım olsa, milyarını ve kendi canımı Adnan Oktar'a feda...
Adnan Oktar davasında baskı ve zorla itirafçılık konusu tartışıldı.
Adnan Oktar ve arkadaşlarının davasında iftiracılık müessesesine dikkat...
Adnan Oktar davasında hukuki açıklama
Adnan Oktar ve Arkadaşlarının Masak Raporlarında Komik rakamlar
Adnan Oktar ve Arkadaşlarının tutukluluk süresi hukuku zedeledi.
Adnan Oktar'ın Museviler ile görüşmesi...
Adnan Oktar ve arkadaşlarına yönelik suçlamalara cevap verilen web sitesi...
Adnan Oktar ve arkadaşlarına karşı İngiliz Derin Devleti hareketi!
Adnan Oktar iddianamesinde yer alan şikayetçi ve mağdurlar baskı altında...
Adnan Oktar iddianamesi hazırlandı.
SAYIN NEDİM ŞENER'E AÇIK MEKTUP
Adnan Oktar ve Nazarbayev gerçeği!
En kolay isnat edilen suç cinsel suçlar Adnan Oktar ve Arkadaşlarına...
Adnan Oktar kaçmamış!
BİR KISIM MEDYA KURULUŞLARINA ÇAĞRI !!!
FİŞLEME SAFSATASI
İSA TATLICAN: BİR HUSUMETLİ PORTRESİ
MÜMİNLERİN YARDIMLAŞMASI VE DAYANIŞMASI ALLAH'IN EMRİDİR
SİLİVRİ CEZAEVİNDE YAŞANAN İNSAN HAKLARI İHLALLERİ
GÜLÜNÇ VE ASILSIZ "KAÇIŞ" YALANI
ABDURRAHMAN DİLİPAK BİLMELİDİR Kİ KURAN’A GÖRE, ZİNA İFTİRASI ATANIN...
YALANLAR BİTMİYOR
SAÇ MODELİ ÜZERİNDEN KARA PROPAGANDA
TAHLİYE EDİLENLERE LİNÇ KAMPANYASI ÇOK YANLIŞ
MEDYA MASALLARI ASPARAGAS ÇIKMAYA DEVAM EDİYOR
Adnan Oktar ve Arkadaşlarının ilk duruşma tarihi belli oldu.
AKİT TV VE YENİ AKİT GAZETESİNE ÖNEMLİ NASİHAT
YAŞAR OKUYAN AĞABEYİMİZE AÇIK MEKTUP
KARA PARA AKLAMA İDDİALARINA CEVAP
Adnan Oktar ve FETÖ bağlantısı olmadığı ortaya çıktı.
TAKVİM GAZETESİNİN ALGI OPERASYONU
Adnan Oktar ve Arkadaşlarına yönelik suçlamaların iftira olduğu anlaşıldı.
"Bizler Suç Örgütü Değiliz..."